شريط الأخبار

قريباً معبر خاص للبترول في كرم أبو سالم وفق المعاير الدولية

08:39 - 30 تموز / أبريل 2015

فلسطين اليوم - رام الله

قال مدير عام الإدارة العامة للمعابر والحدود، نظمي مهنا، اليوم الخميس: "إن الجهد الرئاسي والحكومي ينصب على تحسين وتوسعة المعابر والحدود للجزء الجنوبي من الوطن في قطاع غزة وجار العمل بعيدا عن الضجة الإعلامية".

وأوضح مهنا في مؤتمر صحفي مساء الخميس، أنه جرت توسعة على معبر كرم أبو سالم منذ شهرين بعد ضخ مواد اعمار غزة وتوسعة وتأهيل المعبر بمساحة 64 ألف متر مربع لتصبح قادرة على استيعاب ألف شاحنة عوضا عن قرابة 650 في السابق.

وأعلن مهنا عن انه يتم الآن إنشاء معبر للبترول على معبر كرم أبو سالم ضمن المعايير الدولية وإنشاء خزانات للبترول والوقود والسولار حتى يتم من خلالها نقل الوقود بطرق أمنة للقطاع.

وأضاف: إن العمل جار لعمل معبر للبترول بمعايير دولية بمساحة 10 دونم وسيتم نقل البترول ومشتقاته عبر أنابيب تحت الأرض من الجانب الإسرائيلي إلى قطاع غزة للتقليل من حوادث ومخاطر النقل من شاحنة إلى أخرى.

كما أعلن مهنا عن قيام الحكومة الفلسطينية بترميم معبر "إبرز" أكثر من مرة خلال العام الجاري حرصا من القيادة والحكومة على إنسانية الحركة وحريتها وسهولتها.

وفي سياق منفصل أعلن أعلن مهنا، عن إلغاء التوقف في موقف كراجات عبده، بين فلسطين والأردن خلال السفر نحو الأردن، بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مهنا ورئيس الحملة الوطنية لحرية حركة الفلسطينيين بكرامة، طلعت علوي، في مقر صحفي عقداه في مقر الإدارة العامة للمعابر والحدود في أريحا تناول فيه الإجراءات التي تقوم بها الإدارة بناءً على تعليمات من الرئيس محمود عباس، ورئيس الوزراء رامي الحمد الله.

وقال مهنا إن الإدارة حصلت على موافقة فورية من المملكة الأردنية الهاشمية قبل ثلاثة أشهر لإنشاء قاعة لشحن الأمتعة في جسر الملك حسين يستطيع خلالها المواطن الفلسطيني استلام حقائبه منها، وانه يجري الآن العمل لإنشاء القاعة وسينتهي العمل منها في الأشهر القليلة القادمة.

وأضاف مهنا أن المواطن الفلسطيني يستطيع تسليم حقيبته في مبنى استراحة أريحا، ويتم وضع رقم على جواز سفر المواطن، ورقم على كل حقيبة يتم خلالها حماية الحقائب من الفقدان والسرقة.

وفيما يتعلق بالرسوم وضريبة المغادرة والتي يطالب المواطنون بتخفيضها 155 شيقل أجاب مهنا: إن هذا الملف قيد الدارسة وهناك حديث مع الجانب الإسرائيلي بهذا الخصوص، والحكومة تدرس هذا الطلب باهتمام.

وتوجه مهنا بالشكر الجزيل للملك عبد الله الثاني والى رئيس الوزراء د.عبد الله النسور والأمن العامة الاردني لما قدموه من دعم وتسهيلات للبدء فورا بالمشروع.

انشر عبر