شريط الأخبار

الولايات المتحدة تطلب مساعدة إيران في المحادثات اليمنية

10:45 - 30 تموز / أبريل 2015

ظريف و كيري
ظريف و كيري

فلسطين اليوم - وكالات

كشف مسؤول أميركي يوم أمس الأربعاء إن الولايات المتحدة طلبت مساعدة إيران في جعل الأطراف المتحاربة في اليمن تشارك في محادثات بشأن تسوية سياسية وذلك حينما اجتمع وزيرا الخارجية الايراني والأميركي يوم الاثنين.

 ونقلت وكالة 'رويترز' عن  مسؤول في وزارة الخارجية الأميريكية، أن وزير الخارجية الاميركي جون كيري، طلب من نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، خلال لقائهما في نيويورك يوم الاثنين الماضي، أن تستخدم بلاده نفوذها في جعل الأطراف اليمنية تشارك في المحادثات.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الإفصاح عن هويته أن ذلك معناه طلب المساعدة الإيرانية في جعل الحوثيين يتفاوضون.

وعن أزمة اليمن قال كيري يوم الاثنين للصحفيين قبل اجتماعه مع ظريف لبحث البرنامج النووي الإيراني:  'بالتأكيد سأدعو أن يقوم الجميع بدورهم لمحاولة تقليل العنف والسماح ببدء المفاوضات بطريقة ستحمي مصالح اليمنيين.'

وإيران متحالفة مع جماعة الحوثي التي سيطرت على العاصمة اليمنية صنعاء في أيلول/ سبتمبر. وقادت السعودية حملة جوية لقصف أهداف للحوثيين. وشملت الضربات الجوية خمس محافظات يمنية مع اشتداد القتال في مدينة عدن الجنوبية يوم أمس الاربعاء. وقالت مصادر في المنطقة إن المملكة تقوم بتدريب رجال قبائل مسلحين لمقاتلة الحوثيين.

وفي السياق ذاته، دعا ظريف يوم أمس إلى حوار بين اليمنيين، وقال: 'يجب أن يشارك الجميع في اليمن في حوار دون شروط مسبقة، ولا أعتقد أن ذلك يمكن أن يجري في الإمارات لأنها للأسف أصبحت طرفا في النزاع'. 

وأكد أن ذلك يجب أن يجري 'في مكان ليس طرفا في هذا النزاع'. 

ومنذ 26 آذار/مارس يشن تحالف من الدول العربية تقوده السعودية غارات جوية على المتمردين الحوثيين الذين تتهم الرياض طهران بتسليحهم. 

وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من ألف شخص قتلوا في القتال في اليمن منذ آذار/مارس الماضي، عندما شكلت السعودية تحالفا لدعم الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي. 

وقال جواد ظريف إن المحادثات يجب أن تشمل الجميع في اليمن ويجب أن تقود إلى تشكيل حكومة واسعة تقيم علاقات جيدة مع الدول المجاورة لليمن. 

وأضاف في جامعة نيويورك 'يجب أن يكون الحوار بين اليمنيين ويديره اليمنيون. نستطيع أن نسهل الحوار'. 

واستذكر جواد ظريف مؤتمر بون الذي عقد تحت رعاية الأمم المتحدة ومهد الطريق لتشكيل الحكومة الأفغانية بعد الغزو الأميركي عام 2001 للإطاحة بطالبان. 

وقال 'أعتقد أن نفس الشيء يجب أن يجري في اليمن، وأعتقد أن الأمم المتحدة لديها ما يكفي من الخبرة لتقود ذلك، ونحن نتحدث معهم وآمل بأن نستطيع فعل ذلك'. 

ووصف الوزير الوضع في اليمن بأنه 'مترد' وأضاف أن الوضع الإنساني 'كارثي'. 

وكان النزاع في اليمن مدار بحث أيضا يوم أمس بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ونظيرته الأوروبية فيديريكا موغيريني.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية ماري هارف، إنهما 'تطرقا إلى ضرورة الانتقال إلى حوار سياسي وبأسرع وقت ممكن' بين اليمنيين ولكنها لم توضح الشكل الذي يمكن ان تأخذه هذه العملية السياسية.

انشر عبر