شريط الأخبار

الرئيس عباس يبلغ مصر موافقته على فتح " معبـر رفـح " بانتظام

09:49 - 28 كانون أول / أبريل 2015

معبر رفح
معبر رفح

فلسطين اليوم - وكالات


قال مسئول فلسطيني إن الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أبلغ الجانب المصري موافقته على فتح معبر رفح بصورة منتظمة يومين أو ثلاثة أيام من كل أسبوع في الاتجاهين.

ونقلت المصادر المحلية عن المسؤول الفلسطيني قوله إن "عباس يحاول بلورة اتفاق جديد وشامل لإدارة المعبر بالاتفاق مع حركة حماس، بعد الاتفاق على فتح المعبر أسبوعيًا وإتمام العملية دون عقبات".

وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن المسؤولين المصريين وعدوا عباس بدراسة مقترح فتح معبر رفح أسبوعيًا وعرضه على الجهات المختصة للبت فيه خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأشار أن مصر تربط ملف معبر رفح بحركة حماس وتعاونها مع حكومة التوافق والسلطة الفلسطينية في تولي إدارته والأوضاع الأمنية في شبه جزيرة سيناء.

وأوضح أن عباس يواصل اتصالاته مع الجهات المصرية المختصة من أجل إعادة فتح معبر رفح البري والحدودي بين مصر وقطاع غزة بصورة منتظمة لحل أزمة العالقين على جانبيه، والذي فاق عددهم أكثر من 90 ألف عالق.

وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح البري أمام حركة المسافرين في الاتجاهين لأكثر من 55 يوماً على التوالي، وكانت قد فتحته بداية شهر آذار الماضي، في إطار تقديم "تسهيلات" لصالح سكان قطاع غزة.

بدوره، قال ماهر أبو صبحة، مدير هيئة المعابر والحدود في قطاع غزة، إن هيئته توافق على أي حلول تتعلق بإعادة فتح معبر رفح لحل أزمة العالقين المتفاقمة والخطيرة على جانبي المعبر الحدودي، لكن مع التأكيد على حق الفلسطينيين في فتحه بصورة دائمة ومتواصلة.

وتوّقع أبو صبحة أن تفتح السلطات المصرية معبر رفح خلال الأيام القليلة المقبلة، وفقًا لما جرت عليه العادة بفتحه كل 50 -60 يومًا، مشيراً إلى أن أعداد المسجلين والراغبين في السفر من غزة باتجاه الأراضي المصرية تجاوز الـ 15 ألف شخص.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح الواصل بين قطاع غزة ومصر بشكل شبه كامل، وتفتحه فقط لسفر الحالات الإنسانية، وذلك منذ عزل الرئيس محمد مرسي في يوليو/تموز 2013 وما أعقبه من هجمات استهدفت مقار أمنية في شبه جزيرة سيناء المتاخمة للحدود، وأسفرت عن مقتل العشرات من الجنود المصريين.

انشر عبر