شريط الأخبار

إذا لم تطبق ضريبة التكافل بعد ..فلماذا هذا الارتفاع الجنوني بالأسعار في غزة !!

12:10 - 28 حزيران / أبريل 2015

فلسطين اليوم - غزة -خاص

اشتكى العديد من المواطنين في قطاع من الارتفاع المفاجئ لأسعار العديد من السلع والتي تركزت على الفواكه والخضروات بحجة البدء بتطبيق ضريبة التكافل , إلا ان وزارة الاقتصاد الوجهة الرسمية لحكومة غزة نفت بشكل قاطع ان يكون قد تم البدء تطبيق ضريبة التكافل.

أسعار العديد من السلع  ارتفعت بشكل كبير وحجة التجار , ضريبة التكافل التي فرضت من تشريعي غزة, مراسل فلسطين اليوم فضل التجول في الأسواق الشعبية وأسواق بيع الخضروات والفواكه ,  فمن خلال جولة مراسل "فلسطين اليوم" , وجد الارتفاع كبير جداً والتاجر الصغير يتهم التجار الكبار برفع الأسعار بسبب ضريبة التكافل .

مستهجن

الاستهجان من قبل عدد من المواطنين, حلال حديثهم لمراسل "فلسطين اليوم" قد طال الفاكهة المحبب لقلوب أطفالهم هي الموز والذي وصل 7 شيقل للكيلو , في حين كان سعره في مثل هذا الوقت من السنة لـ 10 شيقل في لل5 كيلو , حيث اعتبر العديد من المواطنين ان تبرير التجار هو ان ضريبة التكافل هي السبب .

حيث طالب المواطن ابو السعيد , الجهات المختصة بمراقبة السوق ووقف ضريبة التكافل التي ستحرمهم من الطعام خلال الأيام القادمة , وخاصة مع ارتفاع أسعارها , مشددة على ضرورة مراعاة المواطن المنهك أصلا , جراء الحروب والأزمات  والحصار المتواصل على قطاع غزة .

اما الحاجة ابو اسماعيل , فقال ان ارتفاع " العديد من السلع غير مبرر وان مواطني غزة ليسوا بحاجة لمكافئتهم بهذه الطريقة , داعيا الجيمع للتواصل مع الجهات المختصة والضغط عليها لوقف هذا القرار الخاطئ.

ابرز الاسعار

وكانت الأسعار وفقا لجولة مراسلنا على النحو التالي :
الموز: 1كيلو 7 شيكل

البندورة :  4 كيلو 10 شيكل

الخيار البلدي:  3 كيلو 10 شيكل

الخيار العادي:  5 كيلو 10 شيكل

البطاطا :  5 كيلو 10 شيكل

البصل:  5 كيلو 10 شيكل

الليمون : 1 كيلو 5 شيكل

الجزر: 1 كيلو 2 شيكل

الفلفل: 1 كيلو 3 شيكل

التفاح : 1 كليو 6 شيكل

الخوخ : 1 كيلو 7 شيكل

تجار رفضوا الإدلاء بأسمائهم او حتى الحديث عن سبب الارتفاع سوى الحديث ان السبب في رفع الأسعار التجار الموزعين والكبار , الذي رفعوا الأسعار مجرد سماعهم بضريبة التكافل, فهناك فئات في شعبنا لم ولن ترحم المواطن"

الوزارة تتوعد

وكيل وزارة الاقتصاد بغزة الأستاذ عماد الباز قال " ان ضريبة التكافل لم تطبق بعد, تم استدعاء جميع تجار الجملة بغزة اليوم لمعرفة سبب الارتفاع , لوضع الأمور الي نصابها ".

وقال الباز خلال حديث لمراسلنا ان هناك " عدد من التجار لا يهمهم المواطن , بل اكبر همهم جمع اكبر عدد من الأموال على حساب المواطن , مبيناً ان تم استدعاء التجار لمعرفة اذا ما كانت المشكلة من التجار الموزعين الكبار ان التاجر العادي.

وتوعد الباز بلهجة غضب إلا ان رفع الأسعار لن يمر مرور الكرام , وان كل تاجر رفع الأسعار

سيتم اعتقاله فوراً .

وقال فئة التجار فئة مثقفة وعليها ان تتفهم الوضع الا تقوم برفع الأسعار و مشدداً على ان الوزارة وطواقمها لن تغادر السوق, وستراقب الأسعار رغم ان عدد المفتشين محدود.

الغرفة التجارية تدافع عن التجار

طالبت الغرف التجارية الصناعية في المحافظات الجنوبية اليوم الثلاثاء، أعضاء المجلس التشريعي بإلغاء جميع القرارات والإجراءات الخاصة بفرض ضرائب جديدة سواء ما يسمى بضريبة التكافل أو رسوم إذن استيراد أو أي زيادة للضرائب الحالية.

وقالت الغرف في بيان صحفي تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه: إن فرض مثل هذه الرسوم لا يتناسب مع الحالة المعيشية الصعبة التي يعيشها أبناء الشعب الفلسطيني عموماً والتاجر الغزي الذي عانى على مدار الثمان سنوات السابقة سواء من الحصار "الإسرائيلي" الخانق أو حجز البضائع لمدة تزيد عن الثلاث سنوات في المواني "الإسرائيلية" وكذلك انعدام القوة الشرائية والكساد المستشري والمنافسة الشديدة بسبب الأوضاع الاقتصادية المتردية.

وأشارت الغرف، إلى أن التاجر الفلسطيني في غزة بذل كل ما في وسعه وعمل بشرف لتوفير احتياجات ومتطلبات السوق التجاري عبر كافة الوسائل وتعرض للعديد من الخسائر التي لم يعوضه عنها إلا الله سبحانه وتعالى.

وأضافت الغرف، أنها تستشعر حجم المسئولية الملقاة على عاتقها والأمانة الغالية التي تحملتها من قبل التجار والمستوردين وانطلاقاً من إيمانها بأهمية المكاشفة والمصارحة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها القطاع الخاص الفلسطيني وإدراكاً منها بضرورة حل كافة الإشكاليات المتعلقة بالمصاريف التشغيلية للوزارات من خلال حكومة التوافق.

وأكدت الغرف، على أن كافة أفراد المجتمع الفلسطيني الغزي دفعوا ضريبة الوطن خلال الحروب الثلاث التي شنت ضدهم وكان التاجر جزء أصيل من هذا المجتمع الذي يستحق الرحمة والتقدير بعد كل هذه المعاناة والمآسي التي مر بها.

وطالبت الغرف، حكومة التوافق بتحمل مسؤولياتها اتجاه كافة القضايا الملحة التي تواجه محافظات غزة , باعتبارها المسئولة الأولي عن الوضع الاقتصادي، داعيةً الفصائل الفلسطينية الضغط باتجاه إنهاء الانقسام البغيض السبب الرئيسي في ما نعانيه كشعب فلسطيني.



سوق غزة



اسواق الفواكه


 

اسواق الفواكه


اسواق الفواكه


اسواق الفواكه


اسواق الفواكه


اسواق الفواكه


سوق وخضروات


 

انشر عبر