شريط الأخبار

مهجة القدس : سلطات الاحتلال تسمح للاسير المريض نهار السعدي باجراء مكالمة هاتفية

11:14 - 26 تموز / أبريل 2015

الأسير السعدي
الأسير السعدي

فلسطين اليوم - وكالات

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم الأحد؛ أن الأسير المعزول نهار أحمد عبد الله السعدي (33 عامًا)؛ أجرى مكالمة هاتفية مع والدته بتنسيق مع إدارة مصلحة السجون الصهيونية؛ التي تمنعه من الزيارة منذ عامين.

وفي اتصال هاتفي مع مهجة القدس أضافت والدة الأسير نهار السعدي أنها عاشت أجمل لحظات حياتها وهي تتحدث معه عبر الهاتف حين أخبرها بمدى شوقه وحنين لرؤياها؛ وأنه خاض إضرابه المفتوح عن الطعام في نوفمبر الماضي؛ من أجل أن يكحل عينيه برؤياها؛ وأنه مستعد لتقديم روحه من أجل أن يسعد بلقائها؛ وذلك بعد أن طمأنها على حالته الصحية؛ طالباً منها أن لا تشغل بالها وتقلق راحتها عليه؛ كون أن الله تعهد بحفظ كل مجاهد خرج في سبيله.

وأشارت الوالدة التي منعها الاحتلال من زيارة نهار في الثالث عشر من الشهر الجاري رغم حصولها على تصريح زيارة؛ أن الإدارة سمحت لنجلها بإجراء مكالمة هاتفية معها؛ من أجل ثنيه عن أي تصعيد قد يقدم عليه في الأيام القادمة؛ وأن المكالمة الهاتفية تأتي في إطار الاتفاق مع الهيئة القيادية لأسرى الجهاد؛ والذي تم في ديسمبر من العام الماضي؛ والذي يقضي بالسماح للأسير نهار بإجراء مكالمة هاتفية مع أمه؛ لحين إلغاء قرار المحكمة الصهيونية بالمنع الأمني من الزيارة والمفترض أن ينتهي في شهر يونيو القادم.


وأبدت الوالدة سعادتها الغامرة بسماعها لصوت فلذة كبدها المحرومة من لقائه منذ ما يزيد عن العامين؛ متمنية أن يمن الله تبارك وتعالي عليها وأن تراه حراً طليقا؛ وأن تتحقق أمنيتها بزواجه وقد تحرر من سجون الظلم والقهر الصهيوني.


جدير بالذكر إلى أن الأسير نهار السعدي من سكان مدينة جنين ومن مواليد 30/10/1981؛ وهو أعزب وكان قد اعتقل بتاريخ 07/09/2003م، وأبرز التهم التي وجهها الاحتلال له هي الانتماء لسرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، وتوصيل الاستشهادية المجاهدة هبة دراغمة والتي نفذت عملية استشهادية في مدينة العفولة بتاريخ 19/5/2003م، وأدت لمقتل أربعة صهاينة وإصابة (76) آخرين، وصدر بحقه حكماً بالسجن 4 مؤبدات و20 عاماً.

 ويعد الأسير السعدي أقدم أسير يقبع في العزل الانفرادي، حث عزله الاحتلال منذ تاريخ 21/05/2013م؛ وخاض إضرابا مفتوحاً عن الطعام في شهر نوفمبر الماضي لمدة 28 يوماً من أجل السماح لوالدته بزيارته؛ وعلق إضرابه بناء على تعهدات إدارة مصلحة السجون بالسماح لوالدته بزيارته؛ إلا أن الإدارة كعادتها نقضت تعهداتها، وتنصلت من الاتفاق حيث كان من المفترض أن تقوم والدته بزيارته بتاريخ 13/04/2015م؛ ولم تتم الزيارة؛ وقد شهدت الحالة الصحية للأسير تدهوراً في الأيام القليلة الماضية بعد اكتشاف ورم في رقبته؛ بالإضافة للأمراض التي يعاني منها في السابق والمتمثلة في آلام المعدة والظهر بسبب معاناته مع الديسك. 

انشر عبر