شريط الأخبار

الأونروا: استلمنا 16 في المائة فقط من الموازنة الطارئة

12:34 - 26 حزيران / أبريل 2015

فلسطين اليوم - وكالات

أكدت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، أنها تواصل عملية تقديم المساعدة الإنسانية للمدنيين من مخيم اليرموك الذين لا يزالون نازحين في منطقة التضامن، وهي منطقة تقع على الطرف الشمالي الشرقي، حيث تقوم بتوزيع وجبات غداء ساخنة يومية لكافة المدنيين ليتم استكمالها بعملية التوزيع الاعتيادية للأطعمة المعلبة، تأكيدا على التزام الأونروا بتقديم المساعدات الضرورية لكافة المدنيين المتضررين جراء الأزمة في اليرموك.

وطالبت "الأونروا" نسخة عنه اليوم الأحد (26|4) كافة الأطراف باحترام التزاماتها بحماية المدنيين وباحترام تلك الالتزامات وبالعمل على تأسيس ظروف آمنة يمكن للأونروا من خلالها أن تقوم بإيصال المساعدة الإنسانية المنقذة للأرواح.

وأشارت إلى أن حالة الهشاشة والضعف التي يعاني منها المدنيون في اليرموك لا زالت في أوجها، معربة عن قلقها البالغ من أنه وبدون توفر أسباب الوصول فإن الاحتياجات الإنسانية الأساسية لما يصل إلى 18 ألف مدني فلسطيني وسوري، بمن فيهم 3,500 طفل، ستبقى غير ملباة.

وناشدت الأونروا المانحين بزيادة دعمهم من أجل الحصول على تمويل، وهي تسعى من أجل الضخ الفوري لمبلغ 30 مليون دولار، مشيرة إلى أن المناشدة الطارئة الخاصة بسورية لم تحصل إلا على 16 في المائة فقط من الأموال المطلوبة لعام 2015.

وحذرت من أن مقدرة الوكالة على استدامة تداخلات الطوارئ المنقذة للحياة، تتعرض للتقويض بشكل خطير جراء النقص المزمن في التمويل لغايات التداخلات الإنسانية داخل سورية، لافتة إلى أن أكثر من 95 في المائة من لاجئي فلسطين يعتمدون الآن على الأونروا من أجل تلبية احتياجاتهم اليومية من الطعام والماء والرعاية الصحية، كما أن هنالك حاجة لتمويل إضافي من أجل المواد الحيوية غير الغذائية بما في ذلك البطانيات والفرشات والأطقم الصحية لعائلات لاجئي فلسطين المشردة في سائر أرجاء سورية.

وذكرت أن تلك المساعدات النقدية، ستمكن الأونروا من الوصول إلى حوالي 470,000 لاجئ من فلسطين هم في حاجة، بمن فيهم ما يصل إلى 39,500 يعيشون حاليا في مناطق يصعب الوصول إليها.

وسينفذ المال المخصص لهذا التدخل بعد القيام بتوزيع الجولة الثانية من المساعدات النقدية في حزيران/يونيو المقبل.

 

انشر عبر