شريط الأخبار

بمناسبة يوم الأسير العربي:

31 أسيراً عربياً في سجون الاحتلال يشتكون من تقاعس حكوماتهم

08:37 - 22 تشرين أول / أبريل 2015

فلسطين اليوم - غزة

أكد مركز أسرى فلسطين للدراسات بأن عدد الأسرى العرب في سجون الاحتلال تقلص في السنوات الأخيرة ليصل الى (31) اسيراً، غالبيتهم من الأسرى الأردنيين وعدد من الأسرى المصريين، وقد كان عددهم في الستينات والسبعينات يقدر بالآلاف، وقد افرج عنهم خلال صفقات تبادل تمت بين الاحتلال وعدد من الدول العربية ، وخلال سنوات قريبة مضت كان عددهم يقارب 70 اسيراً .

يوم الأسير العربي

واوضح الناطق باسم المركز الباحث "رياض الاشقر" في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه بان الشعب الفلسطيني تقديرا و تكريما للأسرى العرب ونضالهم من أجل حرية فلسطين، وتحريرها من دنس الاحتلال الإسرائيلي، خصص الثاني والعشرين من نيسان (ابريل) من كل عام ليكون يوما للأسير العربي وهو اليوم الذي أعتقل فيه عميد الأسرى العرب الأسير المحرر " سمير القنطار" عام 1979، والذي تحرر في اطار صفقة التبادل التي أنجزها حزب الله في يوليو عام 2008، حيث يحييه الشعب الفلسطيني كل عام، وفاءً للأشقاء العرب، الذين اعتقلوا وأفنوا زهرات شبابهم في سجون الاحتلال الإسرائيلي من اجل القضية الفلسطينية.

أسرى مصريين وأردنيين

وبين الأشقر بأن الاحتلال يعتقل في سجونه (31) اسيراً عربيا، منهم (24) اسيرا اردنياً ، بينهم الطفل (محمد مهدى سليمان) الذى اعتقل من نابلس حيث تسكن والدته بتاريخ  15/3/2013،  وهو يبلغ من العمر 16 عاماً فقط،  وتم الاعتداء عليه امام والدته واخوانه،  اضافة الى (7) اسرى مصريين غالبيتهم من سكان محافظات سيناء والذين يتهمهم الاحتلال بإدخال السلاح الى قطاع غزة واقدمهم  الأسير "محمد حسن عثمان السيد" من سكان القاهرة وهو معتقل منذ 2003م ، ومحكوم بالسجن لمدة 13 عاماً، بتهم القاء قنبه على دورية للاحتلال على حاجز أبوهولى وسط قطاع غزة .

جدير بالذكر أن الأسير الأردني هو المواطن الذي يمتلك رقماً وطنياً أردنياً إضافة إلى جنسية أردنية، تنطبق عليه كافة الأحكام والقوانين المتبعة في المملكة الأردنية.

 شهداء عرب

وأشار الأشقر الى ان دماء  الأسرى العرب اختلطت بدماء الأسرى الفلسطينيين حيث ارتقى عدد منهم شهداء خلال مسيرة الحركة الأسيرة بينهم الأسير المصري "حسن السواركة" من العريش والذى ارتقى في سجن عسقلان نتيجة التعذيب في عام 1972، كذلك الاسير السوري "عمر شلبي" الذى سقط في سجن عسقلان نتيجة التعذيب أيضا عام 1973 .

بينما ارتقى بعد التحرر الأسير "سيطان الولي"  من الجولان، نتيجة الأمراض التي اصيب بها في سجون الاحتلال، والأسير المحرر " هايل أبو زيد"  الذى عانى من مرض السرطان خلال فترة اعتقاله .

احكام عالية

وأضاف الأشقر ان من بين الأسرى العرب يقضون أحكام بالسجن المؤبد مدى الحياة وابرزهم الأسير الفلسطيني الذى يحمل الجواز والرقم الوطني الأردني "عبد الله البرغوثي" وهو صاحب اعلى حكم في العالم  67 مؤبدا ومعتقل منذ العام 2003. ، والاسير  الأردني " مرعي صبح ابو سعيدة " ومحكوم بالسجن المؤبد 11 مرة ، ومعتقل منذ عام 2004 والاسير الأردني " منير عبد الله  مرعي" 5 مؤبدات، والأسير الأردني " هشام احمد كعبي" 4 مؤبدات .

تقاعس الحكومات

واعتبر الأشقر حكومتي الأردن ومصر مقصرتان بشكل واضح في الاهتمام باسراهم في سجون الاحتلال، رغم توقيعهما على معاهدة سلام مع الاحتلال والتي بموجبها لابد من اطلاق سراح كافة الاسرى، وقد اضطر السفير الأردني لدى الاحتلال خلال إضراب الأسرى الأردنيين عن الطعام وتحت ضغط شعبي منتصف العام 2013 الى زيارة عدد منهم ، وهى الزيارة الاخيرة التي كانت لهم .

و طالب مركز أسرى فلسطين الحكومتين الأردنية والمصرية، وكذلك الجامعة العربية بالعمل الجاد لإنقاذ حياة هؤلاء الاسرى والضغط على الاحتلال وإلزامه بتأمين زياراتهم وتوفير كافة احتياجاتهم الحياتية، والإفراج عنهم التزاما بوثيقة السلام الموقعة بين الدولتين وسلطات الاحتلال.

انشر عبر