شريط الأخبار

من يفضل الرئيس؟- اسرائيل اليوم

12:22 - 20 تشرين أول / أبريل 2015

فلسطين اليوم

بقلم: عيدي مينتس

          (المضمون: قائمة زوار البيت الابيض التي تضم عدد لا بأس به من نشطاء اليسار الاسرائيلي تخلق الانطباع بأن اوباما قبل الرواية الفلسطينية ويرفض الحقوق الاسرائيلية - المصدر).

          من حين الى آخر تتسرب معلومات حول نشاطات ادارة اوباما ضد اسرائيل وحكومتها. في هذه المرة قام بذلك مراسل "هآرتس" براك ربيد الذي انقض كمن وجد غنيمة كبيرة على قائمة القادمين الى ابواب البيت الابيض كدليل على أن السفير ديرمر لا تتم دعوته. يتضح من القائمة أنه في الوقت الذي يقصي فيه البيت الابيض ممثلين رسميين اسرائيليين فان مساعدي الرئيس يتشاورون بصورة دائمة مع الجناح الاكثر راديكالية في اليسار الاسرائيلي.

          هكذا كتب ربيد: "في نهاية تشرين الاول زار البيت الابيض مدير عام مبادرة جنيف غادي بلتيانسكي ومدير عام رابطة اصدقاء الكرة الارضية، جدعون برينبرغ. الاثنان التقيا على انفراد مع مسؤول الملف الاسرائيلي الفلسطيني في البيت الابيض، ماهر البيطار. في 2 كانون الاول زار البيت الابيض النشيط اليساري داني زايدمان، الخبير في موضوع القدس، والتقى مع مستشار اوباما بيل غوردون. بعد ذلك باسبوع التقى المحامي ميخال سفارد، من منظمة "يوجد حكم" مع رئيس قسم الشرق الاوسط في البيت الابيض، ياعيل لمبرت".

          داني زايدمان لُقب من قبل اولمرت (اثناء وجوده في الليكود) بـ "عميل السلطة الفلسطينية"، ونشاطات رابطته يتم تمويلها من قبل حكومات في الاتحاد الاوروبي. ميخال سفارد عمل مع مؤسسة الحق الممولة من قبل حكومات اوروبية وتقود "حربا قانونية" ضد اسرائيل.

          الاتفاق الذي طبخ مع ايران أثار مجددا التساؤل – ما الذي يحرك اوباما؟ ليست السامية، كما ينسبها البعض له، ولكن كما يبدو وجهة نظر متطرفة. الولايات المتحدة لم توافق في يوم من الايام على سياسة الاستيطان الاسرائيلية في الضفة الغربية وغزة. على مر السنين فشلنا في عرض روايتنا حول الحق الوحيد للشعب اليهودي على ارضه بمطالبتنا بسيادة على وطننا ودحض كذبة "الاحتلال".

          لكن سواء ادارة كلينتون أو ادارة بوش قبلتا بحقيقة أن اسرائيل تسيطر سيطرة دائمة على شرقي القدس وعلى الكتل الاستيطانية. الرئيس بوش رغم أنه قاد حلم "الدولة الفلسطينية" و"خريطة الطريق" وضع في يد دوف فايسغلاس، مدير مكتب رئيس الحكومة شارون، رسالة اعترف فيها بسيطرتنا هناك مع مناقشة ما هو "التكاثر الطبيعي" في المستوطنات.

          ادارة اوباما في المقابل قبلت بصورة كاملة الرواية الفلسطينية. من ناحيته الطلب الفلسطيني بتجميد كامل للاستيطان يسري على كل المناطق خلف الخط الاخضر. للأسف في هذا الموضوع اسرائيل خضعت لضغط الادارة، وهي تبني بالقطارة حتى في شرقي القدس، دون الحديث عن داخل المناطق. رأيه مشابه لرأي اليسار المناويء للصهيونية في اسرائيل، لهذا فانه يحارب نتنياهو على كل بيت يبنى في غيلو ورموت.

          ما يثير الانطباع هو أن رؤية اوباما لا تعترف بالحقوق القومية والتاريخية للشعب اليهودي. من وجهة نظره اسرائيل هي دولة مهاجرين، انشاؤها هو ضريبة طلب من العالم دفعها بعد قتل الـ 6 ملايين في اوروبا، كما قال في خطابه في القاهرة في 2009. ولكن من المحظور أن تأتي هذه الدولة على حساب الشعب الفلسطيني. ازاء وجهة النظر هذه، على اسرائيل أن تعود الى خطاب الحقوق وأن تضع بديلا اخلاقيا وقيميا. العلاقة الوطيدة بين الولايات المتحدة واسرائيل لا تستند فقط على الادارة ولكن على الرأي العام وعلى مئات المُشرعين في تلة الكابيتول الذين ليسوا شركاء في ذلك الموقف الراديكالي الذي يهب من البيت الابيض.

انشر عبر