شريط الأخبار

مصر: الإعدام لبديع وغزلان والمؤبد لـ 37

11:55 - 19 تشرين ثاني / أبريل 2015

بديع
بديع

فلسطين اليوم - وكالات


أصدرت محكمة جنايات القاهرة حكمها في قضية “غرفة عمليات رابعة”، بالإعدام على محمود غزلان وسعد عمارة ومحمد بديع وحسام الشحات ومصطفى الغنيمي وسعد الحسيني وليد شلبي وصلاح سلطان وعمرو حسن عز الدين مالك، ومحمد المحمدي ، وصلاح نعمان مبارك، والمؤبد لـ37 شخصًا من المتهمين من قيادات وأعضاء جماعة الاخوان المسلمين، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ”بغرفة عمليات رابعة”.

وأحالت المحكمة، في منتصف مارس الماضي، بديع و13 متهما آخرين في القضية، للمفتى لاستطلاع رأيه تمهيدا للنطق بحكم إعدامهم، فيما ستصدر اليوم حكمها على باقي المتهمين.

وتضم قائمة المحالين للمفتي، محمد بديع ومحمود غزلان وسعد الحسيني وصلاح سلطان، وسعد عمارة وآخرين.

وحكمت غيابيا بالنسبة لجمال فتحى محمد اليماني، أحمد على على عباس، أحمد محمود، وعبده مصطفى دسوقى، وحسن حسنى، وعمرو عبدالمنعم، محمد أحمد الصنعاوي، سمير محمود ، بالسجن المؤبد عما نسب إليهم.

ووجهت النيابة إلى المتهمين اتهامات عدة تتعلق بـ”إعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات تنظيم الإخوان بهدف مواجهة الدولة وإشاعة الفوضى في البلاد عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة”، كما اتهمتهم أيضاً بـ”التخطيط لاقتحام وحرق أقسام الشرطة والممتلكات الخاصة والكنائس”.

ومن بين المتهمين، محمد سلطان، نجل الدكتور صلاح سلطان القيادي الإخواني، الذي ألقي القبض عليه يوم 27 أغسطس 2013 حين اقتحمت الشرطة منزله لتلقي القبض على والده، وبدأ سلطان إضراباً عن الطعام بعد أن تكرر تجديد حبسه بدون اتهامات.

وقالت تحقيقات النيابة إنه “في أعقاب أحداث 30 يونيو من العام قبل الماضي، وأثناء الاعتصام الذي دعت إليه جماعة الإخوان بمنطقة رابعة، أعد المتهمان محمد بديع ومساعده محمود غزلان مخططا لإشاعة الفوضى بالبلاد، والإعلان عن حكومة بديلة تشكلها الجماعة، وتم إعداد غرفة عمليات لمتابعة تحركات أعضاء الجماعة”.

ويحاكم بديع وقيادات أخرى بجماعة الإخوان، في عدة قضايا أخرى، في اتهامات بقتل المتظاهرين والتحريض على العنف وتخريب منشآت عامة وإحراق كنائس.

انشر عبر