شريط الأخبار

نواب في الكونغرس يقدمون مشروعاً لحظر مقاطعة "اسرائيل"

09:48 - 19 تموز / أبريل 2015

مقاطعة المستوطنات
مقاطعة المستوطنات

فلسطين اليوم - القدس المحتلة

قدم نواب في الكونغرس الأمريكي مشروع قانون لحظر مقاطعة إسرائيل ومواجهة حملات مقاطعتها التي تلقى رواجا لا سيما في أوروبا.

وقال موقع صحيفة 'يديعوت أحرنوت' إن الكونغرس يعد هجمة مضادة لـ «تسونامي المقاطعة»، من خلال تقديم مشروع قانون يمنح إسرائيل مكانة اقتصادية خاصة بالنسبة للولايات المتحدة ويحميها من العقوبات.

 وأضافت أن سبب هذا التحرك هو تنامي النشاطات التي تقودها  حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل (BDS)، التي تطلق حملات مقاطعة ضد إسرائيل في كافة أنحاء العالم وحققت إنجازات في أوروبا.

ويهدد القانون بقيام الولايات المتحدة بمقاطعة الدول والمؤسسات والمنظمات التي تقاطع إسرائيل بهدف ردع الأوربيين عن مقاطعة إسرائيل.

قدم مشروع القانون عضو مجلس النواب، الجمهوري، بيتير روكسام، وقالت مصادر إسرائيلية  إن مشروع القانون يلقى تأييدا واسعا في أوساط الحزبين، الديمقراطي والجمهوري، وهناك احتمال كبير بأن يقر في الكونغرس، لكن لم يحدد بعد موعد لطرحه للتصويت .

ويشدد مشروع القانون المقترح على معارضة الولايات المتحدة لحملات مقاطعة إسرائيل بزعم أنها تتعارض مع مبادئ «عدم التمييز» في اتفاقات التجارة الدولية.

 ويطلب القانون من السلطة التنفيذية الأميركية تقديم تقرير للكونغرس حول الشركات المشاركة في المقاطعة بعد إقرار القانون والعمل على تحديد العقوبات التي ستتخذها من أجل كبح حملات المقاطعة.

وقال أدم رويتر، وهو مدير عام شركة استشارات اقتصادية: ' الشركات الإسرائيلية تكاد لا تشعر بالمقاطعة، لكن القانون سيكون له تأثير كبير في أوروبا'.  وأوضح أن ' ثقل «بي دي أس» كبير في أوروبا لا سيما في الأوساط الأكاديمية.  وأضاف أن تأثير المقاطعة على إسرائيل هامشي لكن إذا حصلت تطورات في غير صالحنا في أوروبا فإن التهديد الأميركي يمكن أن سيكون فعالا.

وعن العقوبات الأميريكمة المتوقعة، قال رويترإنه بموجب مشروع القانون المقترح فإن أي شركة تريد طرح أسهمها للتداول في الولايات المتحدة سيطلب منها إقرار بأنها لم تقاطع ولا تقاطع إسرائيل. كما يتيح القانون رفع دعاوى قضائية  على المقاطعين أو دعاة المقاطعة، ومن شأن ذلك أن يشكل وسيلة ضغط أميريكية على الشركات الأوروبية.

انشر عبر