شريط الأخبار

الرازم: صفقة التبادل القادمة ستكسر القوانين العنصرية ضد الأسرى

03:56 - 18 تشرين ثاني / أبريل 2015

عميد الاسرى المقدسيين الأسير المحرر فؤاد الرازم
عميد الاسرى المقدسيين الأسير المحرر فؤاد الرازم

فلسطين اليوم - غزة - خاص


الرازم: لابد من تخصيص فضائية للأسرى تناقش قضاياهم

الرازم: يجب مخاطبة العالم بجميع اللغات لإثارة قضية الأسرى

الرازم: صفقة التبادل القادمة ستكسر القوانين العنصرية ضد الأسرى

في يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف 17 من نيسان/ أبريل من كل عام، والذي تكثر فيه الفعاليات لمساندة الأسرى والوقوف إلى جانبهم، حاورت وكالة "فلسطين اليوم" بهذه المناسبة، عميد الأسرى المقدسيين الأسير المحرر فؤاد الرازم الذي تم الافراج عنه ضمن صفقة وفاء الأحرار وتم إبعاده إلى قطاع غزة، للاطلاع على ظروف الأسرى واحتياجاتهم وكيفية مساندتهم وصولاً للإفراج عنهم من سجون الاحتلال.

وطالب الرازم خلال الحوار بالعمل على مخاطبة العالم بجميع اللغات لنشر قضية الأسرى للعالم أجمع، وعدم الاكتفاء بمخاطبة أنفسنا من خلال اللغة العربية فقط، إضافة إلى ضرورة العمل على إنشاء فضائية خاصة للأسرى على شاكلة إذاعة الأسرى، لما لها من أهمية بالغة في تعزيز صمود الأسير من جهة، ونشر قضيته للعالم من جهة أخرى بلغات متعددة.

وأوضح، أن الكيان الصهيوني نجح في إثارة قضية الجندي الإسرائيلي الأسير لدى المقاومة جلعاد شاليط إلى العالم في وقت وجيز، لأنه خاطب جميع المجتمعات والرؤساء بلغاتهم، بينما نحن لم نرتق إلى هذا المستوى.

وطالب الرازم الكل الفلسطيني بالتوحد خلف قضية الأسرى التي لا يختلف عليها اثنين، ووضع استيراتيجية من كل الفصائل والسلطة والهيئات العاملة في مجال الأسرى وحقوق الانسان للخروج برؤية واحدة لخدمة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

الجميع مقصر

من جهة أخرى، قال عميد الأسرى المقدسيين المحرر فؤاد الرازم، طالما ان هناك أسرى في سجون الاحتلال فالكل مقصر ولم يؤدِ المطلوب منه، نتيجة لعدة أسباب أهمها أن فعاليات الأسرى أصبحت موسمية، ولا يوجد استيراتيجية موحدة لمواجهة العدو الصهيوني وإثارة قضية الاسرى وابقاءها حية في الشارع الفلسطيني بل على الساحة العربية والدولية، موضحاً أن جهود الجميع في قضية الأسرى مبعثرة في الفعاليات، لذلك تؤدي الى عدم الاستجابة لهذه الفعاليات.

الصفقات ستكسر القوانين العنصرية

وعن القوانين العنصرية الإسرائيلية التي تحول دون الاطلاق عن سراح أسرى المؤبدات في أي صفقة تبادل، أكد الرازم أن هذه القوانين ستكسرها صفقات التبادل، كما كسرتها صفقة وفاء الأحرار الأخيرة عندما رفض الاحتلال اطلاق سراح اسرى مقدسيين ومن الداخل المحتل، وفي نهاية المطاف اذعن لمطالب المقاومة وأفرج عن العشرات منهم.

أخفقنا في استثمار انجازات الأسرى

وعن عودة الاحتلال لاعتقال الأسرى الذين أفرج عنهم بعد إضرابات بطولية خاضوها في سجون الاحتلال، كالأسير الشيخ خضر عدنان، أوضح الرازم أن الأسرى بشكل عام هم على اشتباك دائم مع العدو في السجون، بما يمتلكونه من أرادة وعزيمة وأمعاء لانتزاع حقوقهم من السجان. وأضاف، أن كل الانجازات أو الحقوق التي اكتسبها الأسرى في السجون لم يقدمها العدو لهم على طبق من فضة أو ذهب، وانما تم انتزاعها انتزاعاً من خلال الإضرابات المتواصلة والمتتالية على مدار سنوات. ولفت إلى أن العدو لا يستسلم بالهزيمة، ولذلك يحاول سحب الانجازات التي تم تحقيقها، لذلك يتم خوض اضرابات جديدة ويتم المطالبة بنفس الحقوق والمكاسب إضافة الى مطالب جديدة.

وزاد، أن الاعتقال الاداري له نفس المعركة ونفس النهج، يعتقل الشخص إدارياً ويخوض معركة خضر عدنان وينتصر فيها، لكن هذا العدو لا يسلم بالهزيمة ويحاول ان يكسر ارادة الاسير مرة أخرى، وحينما تسنح له الفرصة مرة أخرى يعتقله من جديد، وهذا ما حصل مع عدنان وبلال حلاحلة وثائر دياب وغيرهم.

وقال:" نحن للأسف الشديد حينما فجر خضر عدنان ثورة الاضراب الفردي في يوجه السجان وحقق هذا الانجاز والانتصار وبعده عدد من الاسرى، واصبحت قضية الاسرى الاداريين مثارة على مستوى عالمي، ومنظمات حقوق الانسان بدأت تدين الاحتلال على الاعتقال الاداري، نحن كمؤسسات حقوق انسان وفصائل وسلطة، لم نتابع الملف على مستوى دولي، ونضع الملف على طاولة الامم المتحدة لإنهاء ملف الاعتقال الاداري في سجون الاحتلال، واكتفينا بانه تم اطلاق سراح هؤلاء الاسرى، وتراجعت فعالياتنا بشكل كبير على الساحة الفلسطينية، لذلك عاد الاحتلال من جديد للاعتقال الاداري، هذا السيف المسلط على كل رقاب الشباب الفلسطيني.

محكمة الجنايات الدولية في لاهاي

وعن إمكانية استغلال محكمة الجنايات في الانتصار لحقوق الأسرى، قال الرازم:" الحقيقة أن هذه المحكمة مسيسة ويجب ان لا نبني آمالاً كثيرة عليها، وأن العالم اليوم يحكمه القوة، وعلى الرغم من ذلك يجب الأخذ بالحسبان كل المسارات من أجل اطلاق سراح اسرانا، سواء المقاومة او المحكمة.

وأضاف، أنه يجب ان يكون من أولويات السلطة الفلسطينية، إطلاق سراح الأسرى الذين هم أمانة في أعناق الجميع وقضوا زهرات شبابهم من أجل فلسطين.

وأشار، إلى ان عمليات القتل التي تتم داخل السجون، والحقن التجريبية التي يتم حقنها للأسرى وتؤدي إلى وفاتهم أو تسبب لهم أمراض مزمنة وتؤدي لوفاتهم خارج السجن هي جرائم يجب أن يحاكم عليها الاحتلال. مشدداً على ضرورة استغلال كل وسيلة من أجل إحقاق الحق والوصول لإطلاق سراح الأسرى.

مصير المبعدين في صفقة شاليط

وأوضح الرازم، ان الإبعاد في الحقيقة هو إبعاد دائم للأسرى الذين تم إطلاق سراحهم بموجب صفقة وفاء الأحرار (شاليط)، وأن تفاصيل الاتفاق لم يتم الاطلاع عليه، ولكن فهمنا أن العدو من الممكن أن يعيد بعد سنة عدد ، وبعد خمسة سنوات عدد آخر، وبعد خمسة عشر عاماً عدد آخر وصولاً إلى عودة الجميع لأماكن سكناهم. إلا أنه لم يحصل شيء من ذلك. نظراً للقيود التي وضعها الاحتلال والتي تحول دون مجازفة أي أسير محرر باجتياز أي حاجز إسرائيلي خشية من إعادة اعتقاله على نفس الحكم القديم.

وأشار، إلى أن عدد  من الأسرى المبعدين تم إبلاغهم من قبل حركة حماس بأنهم سيعودون بعد عام من الصفقة، لكن لم يعد أي منهم.

معاناة الأسرى

وشرح الرازم بإيجاز بعض معناة الأسرى داخل السجون "الاسرائيلية"، والتي زادت وتيرتها بعد صفقة تبادل الأسرى الأخيرة، لأنها أرغمت "إسرائيل" على الإفراج عن أسرى كان يريد الاحتلال قتلهم داخل السجون، لكنهم خرجوا أحياء بعد أن كانوا قادة في الداخل.

وأوضح، أن من بين السياسات الاسرائيلية تجاه الأسرى، العزل الانفرادي والتي تهدف إلى قتل الأسير معنوياً ونفسياً ، رغم الاتفاقات بين الأسرى وإدارة السجون على انهاء هذه السياسة بعد إضرابات طويلة خاضها الأسرى، إلا أن الاحتلال تنصل من هذه الاتفاقات وعاد لهذه السياسية التي تمثل جريمة بحق الأسرى، ويعاني منها عدد من الأسرى كالأسير ثابت المرداوي، والأسير نهار السعدي والأسير محمود عارضة ، واعداد أخرى لا بأس بها مازالت في العزل الانفرادي. إضافة إلى سياسة الاقتحامات الليلة لغرف الأسرى في كل السجون والتي تمثل كابوساً للأسرى جميعاً حينما تدخل القوات الخاصة كالمتسادا إلى الغرف في منتصف الليل تقتحم غرف الاسرى وهم نيام مدججين بالسلاح أمام فرد اعزل لا يستطيع أن يفعل شيء. إلى جانب سوء الطعام في السجون حيث أن المشرف على طهي الطعام هم أسرى إسرائيليين جنائيين، ولا يعرف كيف يصنعون الطعام، ولذلك معظم الطعام لا يأكله الاسرى ويضرون للأكل على حسابهم الخاص.

وأعرب عن استغرابه من التقارير التي صدرت مؤخراً، والتي لا يعتبر فيها العالم أن السجون الاسرائيلية من اسوأ السجون في العالم.

الأسيرات

ووجه عميد الأسرى المقدسيين المحرر الرازم، كل التحية للأسرى والأسيرات وعلى رأسهن الأسيرة لينا الجربوني التي تدخل عامها الرابع عشر في الأسر، والتي تم استثناؤها في صفقة التبادل الأخيرة، وكذلك من قبل السلطة خلال المفاوضات التي اجرتها مع العدو الصهيوني.

ودعا، إلى ضرورة ادراج اسم الجربوني في أي صفقة تبادل قادمة، أو مفاوضات تجريها السلطة بخصوص الأسرى.

انشر عبر