شريط الأخبار

وزراء خارجية أوروبيون يطالبون بمقاطعة بضائع المستوطنات

09:53 - 18 تموز / أبريل 2015

فلسطين اليوم - وكالات

طالب 16 وزير خارجية من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بتطبيق قرار سابق للاتحاد، بوضع إشارة على بضائع المستوطنات التي تصل إلى الأسواق الأوروبية، لتمييزها عن باقي البضائع الإسرائيلية التي تحظى بامتيازات جمركية، وهو الإجراء الذي يلوح به الاتحاد الأوروبي منذ سنوات عديدة، ولم يخرجه إلى حيز التنفيذ، بفعل ضغوط إسرائيلية مستمرة، وأحيانا أميركية.

وحسب ما نشرته صحيفة "هآرتس"، فإن من الدول الأوروبية، هناك دول مركزية، مثل فرنسا وبريطانيا واسبانيا وايطاليا، اضافة الى دول، بلجيكا، السويد، مالطا، النمسا، إيرلندا، البرتغال، سلوفينيا، هنغاريا، فنلندا، الدنمارك، هولندا، ولوكسمبورغ.

وجاء في رسالة الوزراء الـ 16 لمسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيدريكا موغريني، "نحن نعتقد أن تعميم تعليمات واضحة لكافة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بوضع علامات على منتجات مستوطنات الضفة الغربية  هي خطوة حيوية لتطبيق السياسات بعيدة المدى للاتحاد الأوروبي من أجل الحفاظ على حل الدولتين". وأكد الوزراء في رسالتهم، على أن "استمرار توسيع المستوطنات غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة وفي المناطق الأخرى التي احتلتها إسرائيل عام 1967  يهدد فرص التوصل إلى اتفاق سلام نهائي عادل".

ودعا الوزراء  إلى استكمال الإجراءات التشريعية والإدارية المتعلقة بالموضوع من أجل تجنب تضليل المستهلكين في أوروبا، وأكدوا على ضرورة أن يعرف المستهلكون الأوروبيون مصدر البضاعة التي يشترونها.

وقد هاجم رئيس حزب "يوجد مستقبل" وزير المالية السابق يائير لبيد، موقف الوزراء الأوروبيين، واصفا الأمر، أنه "وصمة عار على جبين الاتحاد الأوروبي"، وقال إنه "لا فرق بين المنتجات المصنوعة في المستوطنات وتلك المصنوعة داخل الخط الأخضر". وأجرى لبيد اتصالات هاتفيا بموغريني، معتبرا الموقف بمثابة مقاطعة لإسرائيل كلها.

انشر عبر