شريط الأخبار

الاتفاق خطوط حمراء لهيئته .. اسرائيل اليوم

11:12 - 17 حزيران / أبريل 2015

بقلم - يعقوب عميدرور

(المضمون: على ضوء تغيير السياسة الامريكية التي حولت الاتفاق الى وثيقة اعتراف بايران نووية على اسرائيل الاستعداد لذلك. يتوجب عليها أن تختار بين التعايش مع الوضع ومحاولة ردع ايران النووية وبين القيام بعملية عسكرية خلافا للاجماع الدولي - المصدر).

الاتفاق بين ايران والخمسة + واحدة وصف بالتاريخي من قبل الرئيس الامريكي اوباما. وكسيء من قبل رئيس حكومة اسرائيل نتنياهو. استنتاجي هو أن كلاهما محق: هذا اتفاق يغير مكانة ايران مقابل تبطيء مؤقت للبرنامج النووي – ومن هذه الناحية هو تاريخي. الاتفاق يعطي ايران مكانة رسمية كدولة عظمى اقليمية، ويعطيها موافقة كدولة حافة نووية بحيث تكون هي فقط من تقرر متى تحقق ذلك – ومن هذه الناحية هو سيء.

الولايات المتحدة غيرت سياستها خلال المفاوضات. لقد انتقلت من المطالبة بتجريد ايران من قدراتها لانتاج السلاح النووي الى تفاوض حول تقييد القدرات واسلوب الاشراف عليها وعلى الفترة الزمنية للرقابة والقيود التي ستفرض على ايران. الاتفاق يشير بصورة واضحة الى أن الولايات المتحدة سلمت فعليا بكون ايران في المستقبل ستكون دولة ذات قدرات نووية عسكرية، وأنه في نهاية فترة الاتفاق لن يكون هناك أي سبيل لوقف ايران عن تحقيق هذه الامكانية.

اوباما نفسه، وقبل أن يوضح المتحدثون باسمه أنه أُسيء فهمه، قال ذلك للاذاعة الرسمية في الولايات المتحدة. ايضا لو لم يكن هذا قصده منذ البداية فان أقواله تُظهر قبل التعديل، الوقائع التي خلقها الاتفاق، اذا تم الاتفاق والتوقيع عليه. هناك ثلاثة احتمالات في المستقبل بخصوص الاتفاق وتطبيقه. الاول، أن ييأس الايرانيون أو يتنازلوا بارادتهم عن الخيار المعطى لهم في نهاية الاتفاق ولا يقوموا بانتاج السلاح النووي. هناك في الادارة من يفكرون بأن هذا هو الخيار الحقيقي، وأن تعزيز المعتدلين في اوساط النظام الايراني بمجرد التوصل الى اتفاق – سيؤدي الى تغيير داخلي في ايران، وهي ستعتدل في مواقفها بشكل عام وفي الموضوع النووي بشكل خاص.

الاحتمال الثاني، سيُكمل الايرانيون باخلاص وبحرص فترة الاتفاق ويبنون اقتصادهم ويحسنون مكانتهم الاقليمية ويعززون حلفاءهم حزب الله وآخرين ويعمقون خبرتهم النووية. وبعد نهاية الاتفاق وعندما يقررون ذلك يعودون الى البرنامج النووي العسكري بقوة أكبر.

خلال المفاوضات حاولت الولايات المتحدة اطالة فترة التأجيل لتحقيق القدرات الايرانية. وحسب ادعائها على فرض أن ايران تحرص على الاتفاق فانه بالفعل يعطي فترة زمنية، نحو عقد على الاقل. مبرر الادارة الامريكية لاكتفائها بالتأجيل المؤقت هو أن بديل الاتفاق عملية عسكرية لن تحقق (حتى) تأجيلا مشابها في الوقت – ولهذا فان الاتفاق أفضل.

الاحتمال الثالث، أن ينتظر الايرانيون الساعة المناسبة ويخرقون الاتفاق. من شبه المؤكد أن يقوموا بذلك فقط بعد رفع العقوبات وبعد أن تستثمر دول كثيرة في ايران وتكون لها مصلحة في عدم المس بشريكها الاقتصادي المهم. يؤكد الامريكيون أن الاتفاق سيعطي لهم سنة من اجل تعقب الخرق والرد عليه، ولهذا فانهم سيستخدمون نظام رقابة مشدد وفعال جدا.

شرق اوسط جديد وعنيف

هل هذا الاتفاق يضمن ولو بدرجة ما أن تغير ايران سياستها وتبتعد عن أحلامها النووية؟ يبدو أن العكس هو الصحيح. الاتفاق سيؤدي في المدى المتوسط الى تعزيز رغبة ايران في تحقيق الامكانية التي أعطاها الاتفاق شرعية. الأمل أنه بسبب الاتفاق ستحدث تطورات ايجابية في ايران – ليس له ما يستند اليه. بقدر فهمنا فان الرئيس حسن روحاني ايضا يرغب في القنبلة النووية. بالفعل، النقاش الدائر في اوساط القيادة الايرانية هو حول الاسلوب فقط وليس حول الهدف النهائي. فقط عدم فهم عميق للنظام الايراني يمكن أن يؤدي الى الاستنتاج بأن الاتفاق سيقلل الرغبة في الوصول الى القنبلة، التي ستغير قواعد اللعب.

هل حقا لا يوجد بديل عسكري يؤدي الى تأجيل أطول من الاتفاق؟ إنه في اعتراف اوباما نفسه فان الولايات المتحدة طورت السلاح الذي يستطيع أن يضر كثيرا بالمنشآت النووية الايرانية. الادعاء بأن أي قصف يؤدي الى تأجيل قصير جدا، هو ادعاء خاطيء، والخطأ ينبع من أن الحساب الامريكي الذي يبدو أنه مهنيا، هو حساب تقني فقط.

هو لا يأخذ في الحسبان تأثير الهجوم الناجح على استعداد النظام لاعادة الاستثمار في المشروع، الذي تبين أن بالامكان تدميره في بضع ليالٍ (هذا هو الوقت اللازم للولايات المتحدة لتدمير المنشآت النووية). حسب تقديري فان ايران الواقعة تحت عقوبات تزداد شدة، لم تكن لترجع حالا الى المشروع النووي، لو كان قد دمر في القصف الامريكي.

اضافة الى ذلك، في الواقع كان سيتضح أن قدرتها على الرد على عملية كهذه باستثناء استخدامها لحزب الله، محدودة جدا، وايضا هذا المعطى كان سيؤثر على حساباتها. إن عملية امريكية كانت ستعطي تأجيلا أطول بكثير من سنوات معدودة، ولكن بامكاننا تفهم لماذا الولايات المتحدة غير مستعدة لأن تتحمل المخاطرة الموجودة في عملية عسكرية. على كل الاحوال، الحقيقة يجب أن تقال – الولايات المتحدة تستطيع أن توقف بالقوة المشروع النووي الايراني، وهي لا تريد. ايضا الادعاء بأنه استنادا للاتفاق يكون هناك ما يكفي من الوقت لتعقب الخروقات الايرانية والرد عليها، لا يستند الى أساس قوي. الايرانيون ليسوا أغبياء. هم لن يكسروا بصورة واضحة وفظة ما تم الاتفاق عليه. سوف "يزحفون" بصورة تُمكن من تقدمهم نحو القنبلة، ولكن هذا لن يكون واضحا تماما. المعلومات الاستخبارية التي ستتوفر بعد الاتفاق ستكون أقل جودة، لأن الولايات المتحدة ستفرض على نفسها قيودا بخصوص العمليات الاستخبارية النابعة من أن ايران لم تعد عدوة بعد الاتفاق لكنها دولة توجد معها علاقات وأمل بتحسينها.

عندما تبدأ المعلومات غير الواضحة في الوصول فلن يسارع أحد الى الاعلان أن الاتفاق فشل، بل بالعكس. الى حين أن يتضح الامر وتقوم الولايات المتحدة بالاستعداد للرد، سيمر معظم السنة التي ظاهريا مضمونة في الاتفاق، وايضا حينذاك لن يكون بالامكان اعادة العقوبات الدولية، وكل اسباب عدم الهجوم ستكون أقوى.

الهدف الذي وضعته الولايات المتحدة لنفسها خلال تلك السنة هو: تعقب الخروقات، وفهم ماذا يفعل الايرانيون والرد بعقوبات اقتصادية أو بعملية عسكرية، الهدف لن يصمد أمام امتحان الوقائع لقضم الاتفاق. الايرانيون أذكى من أن يخطئوا خطأ كبيرا في هذا المجال. إنهم يقومون بذلك منذ عشرين سنة. بعد الاتفاق سيكون من الأسهل عليهم "خداعنا" لأنه سيكون من الأسهل شراء اكاذيبهم بدلا من الاعتراف بخطأ تاريخي والقيام بعملية عسكرية.

اضافة الى ذلك، سيكون للاتفاق تأثير كبير على المجال. من المعقول أن الاتفاق سيؤدي في المدى المتوسط (خلال بضع سنوات) الى سباق تسلح نووي في كل الشرق الاوسط السني. وفي المدى القريب سيؤدي الى سلوك عدائي أعنف لايران وحلفائها (حزب الله والحوثيين وبشار الاسد وحماس على سبيل المثال). وفي المدى البعيد من شأن نتائج الاتفاق أن تؤدي الى انهيار ما بقي من الاستقرار في المنطقة. الصراع الشيعي – السني سيأخذ أبعادا جديدة ومروعة، وستكون المنطقة عنيفة ونووية أكثر (المرشحة لعملية شراء قدرة نووية هي السعودية، مصر وتركيا). وعندما تحين الساعة المناسبة ستحاول ايران تحقيق تفوقها الاقليمي الذي وضعته الولايات المتحدة في يدها بمعرفتها المؤكدة بأن الاقوال الامريكية بأن كل الخيارات موضوعة على الطاولة – هي اقوال جوفاء.

قرار صعب

الانجاز الامريكي المهم في المفاوضات هو كما يبدو موافقة ايرانية لاخراج كل المادة المخصبة الموجودة الآن لديها (أو التي ستكون في المستقبل) من حدود ايران (باستثناء كمية رمزية تقدر بـ 300 كغم). من المهم التأكد من أنه بالفعل يوجد لدى الولايات المتحدة تعهدا كهذا، وأنه سيتم تنفيذه. الفجوة بين القدرات الكبيرة على التخصيب التي بقيت في يد ايران (نحو نصف اجهزة الطرد المركزي العاملة لها، أكثر من 5 آلاف) وبين كمية المادة المخصبة التي ستكون لديها بالفعل، هي مفتاح الاتفاق، حسب وجهة النظر الامريكية.

ولكن بالنسبة للمدى البعيد فان اجهزة الطرد المركزي أكثر اهمية من المادة التي ستخرج من ايران، لأن الاتفاق مقيد بزمن، واجهزة الطرد المركزي ستُمكن من العودة الى تخصيب سريع في اللحظة التي تريد فيها ايران ذلك. في المقابل، الموافقة الايرانية على التنازل عن مفاعل البلوتونيوم هي هامشية. المفاعل ليس جاهزا، ومنشأة الفصل لانتاج البلوتونيوم ما زالت في طور التخطيط فقط، وهكذا كان من السهل على الايرانيين التنازل عم لم يكن لديهم.

بين الولايات المتحدة واسرائيل ودول المنطقة توجد فجوة أساسية تتعلق بمغزى الزمن. بالنسبة لقادة منتخبين لفترة ولاية محددة فان عشر سنوات من التأجيل هي فترة طويلة جدا. مقابل ذلك، بمشاعر الأمم بخصوص الأمن القومي أو لزعماء ذوي نظرة استراتيجية فان عشر سنوات هي وقت قليل. الاتفاق الذي يتبلور سيُمكن ايران من البدء في العمل بسهولة أكثر لشراء قدرة لاعداد سلاح نووي لما بعد العشر سنوات، وهذا زمن قصير جدا. بالفعل وقبل أن يوضح الايرانيون بأنهم يفهمون الاتفاق بصورة مختلفة، فان الحديث بصورة فعلية يدور حول اتفاق هدفه كسب الوقت، بحيث يكون الثمن هو الاعتراف بايران نووية في المستقبل. هذا ثمن غير ممكن من جهة اسرائيل ودول اخرى في المنطقة.

اذاً ما البديل؟  حسب رأيي المتواضع، كان من الواجب مواصلة نظام العقوبات وزيادة شدتها، وفي نفس الوقت التوضيح بصورة جلية أن هناك خطوط حمراء في عملية بناء القدرات الايرانية، اذا تم اجتيازها – فان الولايات المتحدة ستستخدم قوتها. الايرانيون الذين كانوا متعبين من العقوبات كانوا سيكونون حذرين جدا من اجتياز تلك الخطوط. فقط بهذا كان بالامكان جعل ايران تتنازل عن البرنامج النووي، وفي الاساس لو كان التهديد العسكري مستندا الى أساس. ولكن على ضوء الوضع الذي نشأ بعد أن الولايات المتحدة، وخلافا للسياسة التي أعلنت عنها في بداية المفاوضات، وصلت الى اتفاق لا يجرد ايران من قدراتها، يجب التفكير بمفاهيم اخرى. اذا تم توقيع اتفاق مفصل على اساس المباديء التي نشرت – فان القرار الاسرائيلي يجب أن يكون في مجال آخر.

البدائل ستكون مقلصة جدا: هل سنتعايش مع الاتفاق – أي الاستعداد لفترة تكون فيها ايران نووية ومحاولة ردعها. أو خلافا لموافقة العالم، محاولة أن نوقف بالقوة الايرانيين. البدائل ليست جيدة والقرار صعب.

انشر عبر