شريط الأخبار

الرئيس: الأسرى على رأس أولوياتنا وقضيتهم ستعرض على الجنائية الدولية

08:54 - 17 تشرين أول / أبريل 2015

فلسطين اليوم - وكالات

قال الرئيس محمود عباس، أن قضية الأسرى على رأس أولوياتنا، وان إطلاق سراح الستة آلاف أسيرةٍ وأسير وتبييض السجون، سيكون المقدمة لأي اتفاقٍ يمكن أن نصل إليه مع الجانب "الإسرائيلي".

وقال في كلمة وجهها عبر تلفزيون فلسطين مساء الخميس، إلى أبناء شعبنا في الوطن والشتات لمناسبة يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف الـ17 من نيسان من كل عام: لقد طالبنا ونطالب اليوم مجدداً الحكومات والمؤسسات الدولية بأن تتحمل مسؤولياتها تجاه قضية أسرانا بتوفير الحماية القانونية والإنسانية لهم.

وأضاف "إن انتهاكات "إسرائيل" لحقوق الأسرى معروفةٌ ومسجلةٌ وموثقةٌ لدى منظمات الأمم المتحدة المعنية بحقوق الإنسان، وستكون هذه القضية بلا شك إحدى القضايا التي سنرفعها أمام محكمة الجنايات الدولية".

وقال "لقد آن الأوان لأصحاب القرار في "إسرائيل" إدراك أن السجون والمعتقلات والاستيطان ومصادرة الأراضي واحتجاز أموالنا من عائدات الضرائب، لن تقود إلا إلى مزيدٍ من التطرف، وستبعدنا أكثر فأكثر عما ينبغي أن نسعى إليه، وهو السلام العادل الذي يقوم على إنهاء الاحتلال الذي وقع عام 1967 وقيام دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وممارسة شعبنا لحق العودة حسب قرار الأمم المتحدة 194 ومبادرة السلام العربية.

وأضاف الرئيس "إن يدنا لا زالت ممدودةً للسلام، السلام بين جيرانٍ لا يملي فيه طرف على الطرف الآخر، ولا ينتقص من سيادته وحقوقه، فبهذا وبهذا فقط يتحقق الأمن والسلام والاستقرار".

وقال "نتابع وقلوبنا تعتصر ألماً معاناة إخوتنا اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وخصوصاً في مخيم اليرموك، الذين أبت أيادي الشر إلا أن تزجهم في صراعٍ طالبنا منذ البداية بأن يكونوا على الحياد فيه، ونحن نسعى بكل الوسائل ومع مختلف الأطراف لتخفيف حجم معاناتهم، مؤكدين مرةً أخرى إدانتنا لمن زجوا مخيماتنا بهذا الصراع ونطالبهم بأن يخرجوا من المخيم ويتركوا أهله الضيوف المؤقتين في سوريا لحين عودتهم إلى وطنهم فلسطين".

انشر عبر