شريط الأخبار

المدلل: سلاحنا سيبقى مشروعاً حتى تحرير الأسرى ونتمنى صفقة مشرفة قريباً

11:14 - 16 تموز / أبريل 2015

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل
القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل

فلسطين اليوم - غزة

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، أن سلاح المقاومة الفلسطينية سيظل مشروعاً في وجه الاحتلال لتحقيق أهداف شعبنا من تحرير الأرض والمسرى والأسرى من دنس المحتل الإسرائيلي.

واعتبر المدلل في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، صباح الخميس أن تحرير الأسرى من سجون الاحتلال هي على سلم القضايا لدى المقاومة الفلسطينية التي لم تهدأ حتى تبيض السجون من الأسرى كافة.

وقال: "مهما حاول السجان الإسرائيلي من استخدام أساليب القمع ضد أسرانا في السجون فلن يستطيع كسر إرادتهم وإرادة أهلهم في الخارج، لافتاً إلى أن السجون هي مدرسة تُخرج هؤلاء الأبطال الذين يصنعون الصمود والتحدي.

ودعا القيادي المدلل، المقاومة الفلسطينية لتفعيل خياراتها خاصة في يوم الأسير 17 نيسان لتحرير الأسرى لإجراء عمليات التبادل المشرفة.

وعن عشية يوم الأسير أكد القيادي في الجهاد، أن يوم الأسير يمر علينا ونحن نعيش حالة من التساؤلات الكثيرة على أداء ودور الأجهزة الأمنية في الضفة؟ وعن دور الجهات المختص بالأسرى؟ من الصليب الأحمر والمندوب السامي ومؤسسات حقوق الإنسان ومؤسسات الأمم المتحدة ..! مما يجري من سياسة تعذيب وعزل وإهمال طبي ومنع الزيارات ومداهمات ليلية داخل سجون الاحتلال.

لفت إلى أن الأيام الماضية شهدت استشهاد الأسير جعفر عوض بسبب الإهمال الطبي ولم يتحرك العالم والمجتمع الدولي والسلطة الفلسطينية والمؤسسات الدولية للدفاع وهذا يضع علامات استفهام على دورهم؟؟.

ووجه القيادي المدلل رسالة إلى أهالي الأسرى قائلاً: "اعتقال أبنائنا في سجون الاحتلال ما هي إلا ضريبة الحرية التي ناضلوا من أجلها وضريبة لتحقيق أهداف وطموح شعبنا، مشدداً على أن حركة الجهاد الإسلامي لن تنسى الأسرى وستواصل فعالياتها تضامناً مع الأسرى الأبطال.

انشر عبر