شريط الأخبار

قريباً.. نشر أسماء و تفاصيل كل متصفحي المواقع الإباحية

01:11 - 14 تشرين أول / أبريل 2015

متصفحي المواقع
متصفحي المواقع

فلسطين اليوم - غزة

نشر  خبير امن المعلومات  “بريت توماس” فى بحث له أن كافة البيانات التي تخص متصفحي المواقع الإباحية في الوطن العربي و العالم اجمع ستفضح وذلك لعدة أسباب قام بتناولها بالتفصيل خلال بحثه منها أن مجموعه من القراصنة تمكنوا من الوصول للسيرفرات الخاصة بتلك المواقع وقاموا بنسخ كافة العناوين للمتصفحين ومعرفة أسماءهم وتفاصيل دقيقة عنهم وهددوا انهم سيقومون بنشر كل التفاصيل التي توصلوا إليها في هذا العام

 أثناء تصفحك للمواقع تدون بياناتك وتسجل ضمن جهات معينه إما جهات استخبارية من باب التجسس عليك أو من خلال سماسرة البيانات لبيعها لطرف ثالث من باب التسويق والإعلانات، لكن من باب التشهير بالمستخدمين هي ظاهرة لم نسمع بها من قبل!!

عام 2015 سيكون عام الفضائح وهتك الخصوصية لكل المستخدمين الذين يتصفحون المواقع الإباحية على الانترنت، فبعد نشر صور النجوم العارية في العام السابق، ليس مستغرب أن تنشر بيانات متصفحي المواقع الإباحية ابتداء من هذا العام من تاريخ التصفح وأسماء المتصفحين  وتفاصيل أخرى علنا.

تصفحك للمواقع الإباحية عبر الانترنت هو طريق المخترقين لاختراق جهازك بكل  بسهولة، فالمواقع الإباحية تزرع ملفات تجسس داخل جهاز وتجمع اكبر كم من المعلومات عن متصفحيها لكن ما لا تعلمه أن هناك طرف وسيط بينك وبين المواقع الإباحية يعمل على تتبع كافة مسارات متصفح هذه المواقع و التي يبلغ عددها المئات من المواقع الكبرى التي يعتمد فيها هذا الشكل من التجسس و تسجيل كافة نشاطات المستخدم.

وأضاف توماس "بأن جمع تاريخ التصفح وتتبع المستخدم وانتشار حوادث القرصنة تعني أن شخصًا ما على دراية كافية بالتكنولوجيا يمكن أن يصل لمرحلة تسمح له بالبحث عن أي شخص من خلال البريد الإلكتروني أو اسم المستخدم على "فيسبوك"، وبالتالي يصل إلى تاريخ تصفحاته الإباحية على الإنترنت".و أكد ان 80 % من المواقع الإباحية في العالم تحتفظ ببيانات كل من تصفحوا مواقعها.

رغم أن المعلومات التي تجمع عن متصفحي المواقع الإباحية من قبل القراصنة يتم جني مبالغ ضخمة من خلالها، إلا أنهم قد يقررون عرضها على الإنترنت دون تحقيق أي مكسب، مما يتيح وصول هذه المعلومات لأيدي العابثين لتنتشر بشكل كبير وعشوائي وهذا سيؤدي إلى إحراج وفضح مدمني هذه المواقع، فلا قوانين تحكم القراصنة ولا محرمات تحد من نشاطهم.

انشر عبر