شريط الأخبار

خبير: إسرائيل تسعى للحفاظ على هيبة جيشها داخليا

11:24 - 13 تشرين أول / أبريل 2015

جيش الاحتـلال
جيش الاحتـلال

فلسطين اليوم - وكالات

اعتبر خبير ومختص في الشأن الإسرائيلي، أن تسريبات الإعلام العبري مؤخراً حول القدرات العسكرية للمقاومة الفلسطينية في غزة، تأتي في محاولة لتهيئة الجيش الإسرائيلي وحمايته من الانهيار ومنعه من الاستخفاف بالقدرات الكبيرة لخصمه، محذراً في الوقت ذاته من أنها قد تكون في إطار التحضير لحرب جديدة على القطاع تكون "أكثر دماراً".
وتعكف وسائل الإعلام الإسرائيلية منذ فترة على نشر روايات لجنود الاحتلال عن الحرب الأخيرة على قطاع غزة، وكذلك حالة الإرباك والفشل التي أصابت الجيش خلال هذه العملية العسكرية.


وقال الخبير فايز أبو شمالة في إطار تعليقه على هذه التسريبات، "إن تقديري أن حديث القيادة الأمنية والعسكرية الإسرائيلية عن نجاح المقاومة وعن فشل الحكومة والمستوى السياسي والجيش الإسرائيلي في تحقيق أي انجازات أو نصر خلال الحرب الأخيرة على غزة؛ هو الذي دفع وسائل الإعلام إلى محاولة حماية الجيش من الانهيار أو الاستخفاف به أو التقليل من شأنه، وذلك من خلال نشر تقارير تؤكد على قوة المقاومة الفلسطينية في غزة، وتوحي بأن الجيش الإسرائيلي كان أمام خيارات صعبة للغاية، وبالتالي ما لحق بإسرائيل ليس هزيمة إنما كان مفاجئة لهذه القوات الصعبة والصلبة كما يصفونها"، حسب تقديره.


وحول توقيت هذه التسريبات، رجّح أبو شمالة أن يكون الاحتلال الإسرائيلي يعكف هذه الآونة للتحضير لحرب جديدة في غزة، مشيراً إلى أن الاحتلال ومن خلال تضخيم قدرات المقاومة في غزة أو الكشف عن عجز جيشه يريد أن يستبق الحدث ويمهّد لقتل ودمار أكثر في الحرب القادمة.


ويرى الخبير في الشأن الإسرائيلي، أن جيش الاحتلال ومخابراته "قد تعلموا من أخطائهم السابقة وأدركوا الدرس جيداً وباتوا يرتبون لأشياء جديدة"، مرجحاً احتمالية تهيئة الأجواء النفسية للجيش الإسرائيلي كي يتقبل في المرحلة القادمة مزيداً من الخسائر دون شكوى.


وقال "جميع الروايات تؤكد على قدرات المقاومة وعلى عجز الجيش الإسرائيلي، وتثبت عنصر المفاجئة والمبادرة للمقاومة، وتؤكد كذلك أن الجيش الإسرائيلي كان في حالة دفاع أكثر مما كان في حالة هجوم، فالصحافة الإسرائيلية كشفت أن المقاومة كانت أكثر قوة وجاهزية من جيش الاحتلال، كما أنها اعترفت بوجود أسرى في قبضة المقاومة".


وحول قضية أسر المقاومة لجندي إسرائيلي، استبعد أبو شمالة أن يكون ذلك مقدمة لصفقة تبادل جديدة في هذه المرحلة، قائلاً "لا أظن أن إسرائيل تحضر لأي عملية لتبادل أسرى، وليست على استعداد لتبادل أسرى في هذه المرحلة لأنها ليس في معرض تحقير وإهانة القدرة العسكرية الإسرائيلية، لكن إذا ثبت أنها جدية في موضوع الأسرى وتأكد فعلاً أن لدى المقاومة جندي أسير وعرضت مبادلته بأسرى فلسطينيين؛ فإن الاحتلال يشكك ويطعن في مصداقية كل بياناته العسكرية أثناء الحرب، وبالتالي هو يفضل الآن أن يؤجل هذا الموضوع إلى أشهر أو ربما سنوات قادمة كي يتم تلاشي أو تناسي الأثر السلبي لحرب غزة على الجنود الإسرائيليين"، على حد قوله.

انشر عبر