شريط الأخبار

مراكز اقتراع بالسودان تفتح أبوابها أمام الناخبين لانتخاب رئيس وبرلمان

08:39 - 13 كانون أول / أبريل 2015

فلسطين اليوم - وكالات


فتحت مراكز اقتراع بالسودان في الثامنة (5: 00تغ) من صباح اليوم الإثنين، أبوابها أمام الناخبين للتصويت في أول انتخابات عامة تجرى في البلاد منذ انفصال الجنوب في 2011 وسط مقاطعة فصائل المعارضة السياسية.

وبحسب مراسلي الأناضول، فتحت مراكز الاقتراع في 15 ولاية من أصل 18 أبوابها أمام الناخبين في تمام الثامنة (5: 00تغ) من صباح اليوم، فيما ستفتح الثلاث الأخرى في الساعة التاسعة (6: 00 تغ) بحسب ما حددت المفوضية القومية للانتخابات.

والولايات التي بدأ بها التصويت هي (الخرطوم، الجزيرة، الشمالية، سنار، النيل الأزرق، وسط دارفور، جنوب دارفور، شرق دارفور، النيل الأبيض، كسلا، القضارف، البحر الأحمر، جنوب كردفان، شمال كردفان، غرب كردفان).

والولايات الثلاث التي ستبدأ في التاسعة (6: 00 تغ) هي شمال درافور، وغرب دارفور (غرب)، ونهر النيل (وسط).

وبحسب المفوضية القومية للانتخابات، فإنه من المقرر أن يتوجه 13.6 مليون سوداني من أصحاب حق الاقتراع  للإدلاء بأصواتهم في أكثر من 10 آلاف مركز اقتراع تنتشر في أنحاء البلاد لانتخاب رئيس جديد للبلاد ونواب البرلمان والمجالس التشريعية (الإقليمية) في الولايات.

ويستمر التصويت حتى الساعة 18: 00 (15: 00 ت.غ) مساءً بالتوقيت المحلي في للولايات الـ 15 فيما تستمر حتى الساعة 19: 00 (16: 00 تغ) في الولايات الثلاث الأخرى، خلال العملية الانتخابية التي تتواصل حتى الأربعاء 15 أبريل/ نيسان الجاري.

ويصوت الناخبون على 7  بطاقات الأولى خاصة بمنصب رئاسة الجمهورية الذي يتنافس عليه 15 مرشحا بجانب الرئيس عمر البشير وأغلبهم مستقلون ولا يشكل أي منهم تهديدا جديا له.

وتشمل عملية التصويت 3 بطاقات خاصة بالبرلمان: الأولى للدوائر الجغرافية، والثانية للقوائم الحزبية النسبية، والثالثة لقوائم المرأة التي تستحوذ على 25 % من مقاعد البرلمان بنص الدستور.

علاوة على ذلك توجد 3 بطاقات مماثلة لانتخاب مجالس تشريعية للولايات البالغ عددها 18 ولاية.

ويخوص السباق على منصب الرئيس 16 مرشحًا، بينهم الرئيس الحالي عمر البشير ذو الحظ الأوفر في الانتخابات التي تقاطعها معظم أحزاب المعارضة التي تحظى بشعبية في السودان، وتشمل حزب "الأمة القومي" بزعامة رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي، وحزب "المؤتمر الشعبي" بزعامة حسن الترابي، و"الحزب الشيوعي السوداني".

وتطالب المعارضة بتأجيل الانتخابات للمشاركة في عملية حوار شامل دعا إليها الرئيس عمر البشير مطلع العام الماضي، ضمن شروط أخرى تشمل إلغاء القوانين المقيدة للحريات، وتشكيل حكومة انتقالية تشرف على صياغة دستور دائم، وإجراء انتخابات نزيهة

انشر عبر