شريط الأخبار

القوى تدعو للتوافق على موقف موحد يصون الدم الفلسطيني باليرموك

11:50 - 09 حزيران / أبريل 2015

الفصائل
الفصائل

فلسطين اليوم - غزة - متابعة

دعت القوى والفصائل الوطنية الفلسطينية اليوم الخميس، بالتوافق على موقف موحد يصون الدم الفلسطيني في مخيم اليرموك.

وقال عضو حزب الشعب وليد العوض في كلمة باسم القوى والفصائل الوطنية في المسيرة المشتركة للفصائل تضامناً مع مخيم اليرموك بسوريا بمدينة غزة: إن مخيم اليرموك يتعرض لمؤامرة تستهدف اقتلاعه وتشريد ساكنيه.

وطالب العوض، بضرورة الإفراج عن كل المختطفين والمختطفات في المخيم، وإنقاذ المخيم، ورفع اليد عنه، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني وكل القوى لم تتدخل ولن تتدخل في الشأن الداخلي لأي بلد عربي كان، ولكنه شدد على وجود مؤامرة أمريكية تستهدف الأمة العربية.

وطالب العوض، المجتمع الدولي بالوقوف بجانب الفلسطينيين الذين طردوا من ديارهم ويتعرضون اليوم لأشد وأبشع الجرائم، مؤكداً على استمرار الفلسطينيين في التمسك بحقوقهم مهما بلغت التضحيات وتكالبت التضحيات.

كما دعت المؤسسات الإنسانية والحقوقية، بضرورة إنقاذ الجرحى وإدخال المواد اللازمة، مطالباً القيادة بالضغط والتدخل لدى كل الأطراف الدولية من أجل إنقاذ المخيم، ووقف المؤامرة التي تستهدف تفتيت الأرض والقضية وتشتيت الشعب.

الشيخ خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي عبر عن رفضه في تصريحٍ لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، اجتياح مخيم اليرموك واستباحة أهله، داعياً اللذين يرفعون السلاح من أجل العدالة أن يكونوا مع الفلسطينيين، لا أن يأخذوهم إلى صراعات داخلية، منوهاً إلى أن شعبنا ليس جزء من الأزمة في سوريا أو اليمن بل أزمتنا الوحيدة مع العدو "الإسرائيلي".

وتابع الشيخ البطش: يقوم الإخوة في سوريا على مستوى الأمانة العامة والقيادة المركزية بالتواصل مع العديد من الجهات المسئولة لوقف الدم في مخيم اليرموك.

ومن جانبه أكد أحمد المدلل قيادي في الجهاد الإسلامي لمراسل "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن هذه المسيرة تأكيداً لرفضنا لما يحدث في مخيم اليرموك، وشعبنا ما هو إلا ضيف على الأراضي السورية ولا بد أن يتدخل الجميع بما فيها الأمم المتحدة ومنظمة التعاون الإسلامي وكل المنظمات الحقوقية بقوة لإزالة المعاناة عن مخيم اليرموك.

واعتبر المدلل ما يحدث في مخيم اليرموك يؤكد ان شعبنا يعيش المأسي بكل الوانها تخطيطا من قبل أعداء الأمة لمحو كلمة اللاجئ عن صفحات القضية الفلسطينية. 

وعقب خليل نوفل القيادي في حماس على المسيرة في تصريحٍ لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" بالقول "جاءت هذه المسيرة للتضامن مع مخيم اليرموك الذي يمثل رمز العودة لنقول للعالم لا يجوز ان تصمتوا عن هذه المجازر والحصار لشعبنا الذي عانى التشريد واللجوء".

ووجه محمد أبو نصيرة عضو لجنة مركزية في لجان المقاومة الشعبية في تصريحٍ لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" رسالة إلى القيادة الفلسطينية بالتوحد في وجه غطرسة أي جهة كانت تريد المساس في حقوق شعبنا، مطالبا الحكومة الفلسطينية الخروج بقرار حاسم لمساعدة شعبنا في مخيم اليرموك.

وناشد أبو نصيرة للحكومة السورية العمل من خلال القوى المحبة للسلام من أجل رفع معاناة الشعب الموجود في مخيم اليرموك.

ومن جانبها تحدثت مريم أبو دقة عضو لجنة مركزية في الجبهة الشعبية في تصريحٍ لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" لن نترك هذه المؤامرة أن تمر وسنبقى ثابتين على مواقفنا بغض النظر عما يدعم هذه القوى المرتزقة"، مطالبةً المؤسسات الحكومة والدولية أن تأخذ دورها بإنقاذ شعبنا في مخيم اليرموك وألا تعتبر مشاركة في القضاء على العودة إلى فلسطين.

وعقب عصام أبو دقة عضو لجنة مركزية في الجبهة الديمقراطية علةىذلك بالقول "نحن مع الشعب الفلسطيني في اليرموك الذي يعتبر مخيم الثورة ونطالب المؤسسات الدولية والحقوقية بفتح ممر امن لتأمين خروج الجرحى للعلاج وتأمين مواد غذائية".

انشر عبر