شريط الأخبار

"مهجة القدس": الأسير المريض إياس الرفاعي يعاني آلاماً حادة في الأمعاء

12:13 - 08 حزيران / أبريل 2015

اياس الرفاعي
اياس الرفاعي

فلسطين اليوم - غزة

أكدت والد الأسير المريض إياس عبد حمدان الرفاعي (32 عاماً)؛ أنه ابنه مازال يعاني آلاماً حادة في الأمعاء؛ ونقل على إثر ذلك لمشفى سوروكا بمدينة بئر السبع المحتلة قبل عدة أيام؛ ومازال يرقد في المشفى حتى اللحظة في ظل تدهور حاد طرأ على حالته الصحية قبل أيام؛ جاء ذلك في اتصال هاتفي مع "مهجة القدس" اليوم.

وأفاد والد الأسير الرفاعي أن ابنه يعاني منذ شهر يوليو 2014م؛ من التهابات حادة في الأمعاء؛ والتهاب رئوي حاد؛ وتبين لاحقا أن المشكلة الصحية في الأمعاء تضاعفت لتصبح التواء في الأمعاء؛ وأصبحت الآلام أشد من السابق.

وفي الاتصال الهاتفي مع "مهجة القدس" أضاف والد الأسير إياس الرفاعي أن ابنه بحاجة فورية لعملية استئصال الزائدة الدودية حسب كلام أطباء مصلحة السجون الصهيونية؛ الذين ما زالوا يماطلون بإجرائها؛ مبينا أن ابنه الأسير تعرض لانتكاسة صحية جديدة قبل عدة أيام؛ وعلى إثرها تم نقله لمشفى سوروكا؛ موضحاً أن الالتهابات انتشرت إلى القولون والأطراف السفلية.

وأشار والد الأسير الرفاعي أنه ابنه فقد 30 كيلوجرام من وزنه؛ بسبب معاناته المستمرة من الآلام والالتهابات في منطقة البطن والتي تمنعه من النوم والأكل؛ موضحاً أن هذه المرة ليست الأولى التي يتم فيها نقل إياس للمشفى فقد تم نقله أكثر من مرة في وقت سابق؛ ولكن دون أي جدوى أو فائدة تذكر؛ إذ يمتنع أطباء مصلحة السجون الصهيونية عن إعطائه أي علاج حقيقي مكتفين بالمسكنات؛ مبدياً تخوفه الواضح من زيادة تدهور وضع ابنه إياس في ظل مماطلة إدارة مصلحة السجون بعلاجه.

من جهتها حملت مؤسسة مهجة القدس إدارة مصلحة السجون الصهيونية المسئولية الكاملة عن تدهور الحالة الصحية للأسير إياس الرفاعي والذي يعاني منذ أشهر نتيجة الالتهابات الحادة في الأمعاء؛ ولحتى الآن لم يقدم له العلاج المناسب؛ ولم يخضع لأي فحوصات جدية للتعرف على الحالة الصحية للأسير؛ في حين يكتفي أطباء مصلحة السجون بصرف المسكنات دون تقديم العلاج الصحيح واللازم له؛ واعتبرت مهجة القدس أن الأسير إياس الرفاعي ضحية جديدة تضاف لقائمة طويلة من الأسرى المرضى الذين هم ضحايا إدارة مصلحة السجون الصهيونية التي تنتهج سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق الأسرى.

وطالبت مؤسسة مهجة القدس مؤسسات حقوق الانسان المحلية والدولية؛ والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى؛ وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة التدخل الفوري للضغط على الاحتلال من أجل إنقاذ حياة الأسرى المرضى الذين يعانون الويلات في سجون الاحتلال؛ وتمكينهم من حقوقهم في الحرية والعلاج.

جدير بالذكر أن الأسير المجاهد إياس الرفاعي من قرية كفر عين قضاء رام الله، ولد بتاريخ 09/09/1983، وهو أعزب، واعتقل من قبل قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 14/08/2006، وصدر بحقه حكما بالسجن 11 عاما، بتهمة الانتماء لحركة الجهاد الإسلامي؛ والقيام بأعمال مقاومة ضد قوات الاحتلال الصهيوني.

انشر عبر