شريط الأخبار

الغنوشي: لم نرشح أحدا منا للرئاسة لحماية الديمقراطية وتجنب مصير إخوان

08:43 - 06 كانون أول / أبريل 2015

الغنوشي
الغنوشي

فلسطين اليوم - وكالات


نصح رئيس حركة النهضة الإسلامية في تونس راشد الغنوشي جماعة الإخوان المسلمين في مصر بتحليل أخطائها بعد فقدها الحكم، وبرّر تجنب الحركة خوض انتخابات الرئاسة الماضية بـ"حماية الديمقراطية الناشئة" و"تجنب مصير الإخوان في مصر".

ولفت الغنوشي، في حوار أجراه على هامش تكريمه بجائزة ابن رشد للفكر الحر ونشر على موقعه.

نصح رئيس حركة النهضة الإسلامية في تونس راشد الغنوشي جماعة الإخوان المسلمين في مصر بتحليل أخطائها بعد فقدها الحكم، وبرّر تجنب الحركة خوض انتخابات الرئاسة الماضية بـ"حماية الديمقراطية الناشئة" و"تجنب مصير الإخوان في مصر".

ولفت الغنوشي، في حوار أجراه على هامش تكريمه بجائزة ابن رشد للفكر الحر ونشر على موقعه الإلكتروني (http://ar.rachedelghannouchi.com) إلى أن "الحركة لم تقدم مرشحا رئاسيا في الانتخابات الماضية التي فاز فيها الباجي قائد السبسي رئيس حزب نداء تونس لـ"حماية الديمقراطية الناشئة، ولتجنب مصير الإخوان في مصر".

وأضاف رئيس حركة النهضة بقوله "شاهدنا في بلدان مجاورة مثل مصر إلى أين أدى التجاذب الحاد بين الإسلاميين والعلمانيين، مثل هذه السيناريوهات نريد أن نتجنبها في تونس. إن النهضة كانت في الحكم وهي الآن ثاني أكبر حزب ولها خيارات عديدة، يمكن لها أن تشارك في تشكيل الحكومة القادمة أو أن تبقى في المعارضة، هذا يقوي الديمقراطية في بلدنا وعلامة على نجاح النموذج التونسي الذي نتمنى أن يكون مثالاً يُحتذي به في بقية دول المنطقة". كما قال الغنوشي: "نريد أن نكون نموذجاً للديمقراطية العربية".

وادعى الغنوشي أن الحركة دحضت مقولة (إن إيمان الإسلاميين بالديمقراطية ينتهي عند وصولهم إلى السلطة)، بعد أن سلموا السلطة وخرجوا من الحكومة عندما اقتضت مصلحة الوطن ذلك، مشيراً إلى أنهم يعولون دائمًا على التوافق والحلول التوافقية. وتابع: "بعد الانتخابات الماضية قبلنا بالهزيمة وهنأنا خصومنا الفائزين، وأعتقد أن الواقع يؤكد كل هذا".

وفي معرض حديثه عن تصاعد المجموعات المتشددة والمسلحة، قال الغنوشي "هذه الظاهرة تعتمد بالأساس على فهم متشدد للإسلام، ولكنها كذلك نتيجة لوضعية سياسية واجتماعية - اقتصادية معينة، وهي ليست ظاهرة إسلامية فحسب، لأن التنظيمات المتطرفة والإرهابية ظهرت في أزمنة مختلفة وفي بلدان عديدة. في ألمانيا مثلاً ظهرت "جماعة الجيش الأحمر"، وفي إيطاليا ظهر تنظيم "الكتائب الحمراء"، ونحتاج إلى أمرين من أجل سحب البساط من تحت أقدام مثل هذه المجموعات: ديمقراطية وتنمية بشرية".

ورأى الغنوشي أن التونسيين الذين يقاتلون الآن في سورية ليسوا أبناء الثورة التي عمرها الآن 4 سنوات، وإنما نشؤوا تحت حكم بن علي. وأكد قائلاً: "يجب علينا أن نفهم جيدًا أسباب هذا الصراع، هذا التطرف العنيف هو رد فعل ونتيجة للديكتاتوريات التي نشأ فيها هؤلاء الشباب سواء بن علي، القذافي، مبارك، الأسد، وصدام حسين.. من يزرع ديكتاتورية يحصد إرهابًا".

من جانب آخر، رفض الغنوشي إطلاق وصف "علماني" على الدستور التونسي قائلا ً "نحن فخورون بهذا الدستور الذي لم ندعمه فقط، بل ساهمنا في كتابته، وأنا لا أعتبر هذا الدستور علمانيًا، بل أعتبره دستورًا يوافق بين الإسلام والديمقراطية والحداثة. نحن لا نرى تعارضًا بين العلمانية المعتدلة والإسلام الوسطي. ففي العديد من الدول الأوروبية توجد أحزاب مسيحية – ديمقراطية، وفي العالم توجد أحزاب ذات مرجعية بوذية أو هندوسية، لماذا إذن لا يمكن أن توجد أحزاب إسلامية - ديمقراطية؟".

انشر عبر