شريط الأخبار

هل تجري حماس اتصالات غير مباشرة مع "اسرائيل" للتوصل لتهدئة طويلة؟

05:09 - 05 حزيران / أبريل 2015

غزة
غزة

فلسطين اليوم - غزة

أكدت قيادات بارزة في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ان وساطات أوروبية عدة طرحت على الحركة فكرة "هدنة طويلة الأمد" بين المقاومة الفلسطينية والكيان الإسرائيلي.

لكن تلك القيادات أكدت في تصريحات منفصلة لـ"فلسطين اليوم" أن الحركة لم ترد على تلك المقترحات دون التوصل لإجماع وطني وموقف سياسي موحد من الكل الفلسطيني حولها، معتبرين -في الوقت ذاته- ان قرار الحرب والسلم قرار وطني جامع وليس قرار فصائلي أحادي، مشرين أن مقترح تهدئة طويلة يحتم الإجماع القومي الفلسطيني من مختلف الفصائل والأطياف الفلسطينية.

ونفت قيادات حماس البارزة وجود اتصالات غير مباشرة تجرى بينها وبين "اسرائيل" تتناول فيها هدنة طويلة الأمد في مقابل رفع الحصار عن قطاع غزة بصورة كاملة.

وكانت الحياة اللندنية نشرت خبراً نسبته لمصادر في حركة "حماس" عن وجود اتصالات غير مباشرة جرت بينها وبين اسرائيل للتوصل الى هدنة طويلة الامد في مقابل رفع الحصار عن قطاع غزة بصورة كاملة، بما في ذلك تشغيل الميناء والمطار.

وقال مسؤول رفيع المستوى في الحركة لـ «الحياة» ان الاتصالات اعقبت الحرب الاسرائيلية الاخيرة على قطاع غزة، وانها جرت بمبادرة ووساطة جهات ديبلوماسية غربية وعربية، وفقاً للحياة.

القيادي في حركة حماس م.إسماعيل الأشقر نفى جملة وتفصيلاً الخبر الذي أوردته صحيفة الحياة اللندنية  حول وجود اتصالات بين حركة حماس و"إسرائيل" تهدف للتوصل لهدنة طويلة الأمد.

الاشقر: لا اتصالات مباشرة او غير مباشرة مع "اسرائيل"وما قدم للحركة مقترحات اوروبية لن نقبلها دون إجماع وطني


7bb4fbe51901ea8f6330ee04c7f840a0

وأوضح القيادي الاشقر ان عروضاً قُدمت لحركة حماس عبر وسطاء أوروبيين من بينهم مبعوث الأمم المتحدة للمنطقة "روبرت سيري"، مشيراً الى ان "الحركة ترفض أخذ قرار دون الإجماع الوطني ودون حضور جميع الفصائل الفلسطينية".

وقال :"التوصل لتهدئة طويلة مع الاحتلال الإسرائيلي بحاجة إلى أن يعالج وان يدرس من خلال الكل الوطني الفلسطيني، ولا تستطيع حركة حماس القبول بشكل منفرد بهكذا مقترحات".

وأشار أن من يقف وراء الأخبار الملفقة على حركته "هم جماعة السلطة وفتح الذين يريدون تشويه مواقف الحركة".

يوسف: وجود اتصالات مع اسرائيل تأليف على الحركة، وأقاويل لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى أسماء مكشوفة وواضحة


احمد-يوسف

كما وأكد القيادي في حركة حماس  د. أحمد يوسف أن ما ورد في صحيفة الحياة اللندنية "مجرد تأليف على الحركة، وأقاويل لا أساس لها من الصحة ولا تستند إلى أسماء مكشوفة وواضحة".

وأوضح يوسف انه لا اتصالات بين "إسرائيل" وحركة حماس، مؤكداً أن ما طرح مؤخراً هو مجرد مقترحات من وسطات أوربية ليس أكثر".

ولفت أن حماس "لن تتجاوز الإجماع الوطني والفصائلي في الملفات الشائكة والتي تُقرر مصير وطن".

وكان القيادي في حركة حماس د. صلاح البردويل كشف مؤخراً لـ"فلسطين اليوم" بأن روبرت سيري قدم خلال زيارته لقطاع غزة مقترحاً لتهدئة تمتد من 3-5 سنوات مقابل أن تقوم "اسرائيل" بفتح المعابر و الموافقة على انشاء ميناء بحري.

و أشار البردويل في تصريح بأن غزة الآن في حالة تهدئة، و إنه على "اسرائيل" أن تطبق بنود التهدئة المتفق عليها في القاهرة، و التي أخلت بها.

و أكد بأنه إن كان هناك تفكير في مشروع تهدئة آخر، فإنه لن يكون الا بالتشاور مع الفصائل الفلسطينية الأخرى كلها، مشيراً الى أن الموضوع لا يخص حماس وحدها.

البردويل: إن كان هناك تفكير في مشروع تهدئة آخر، فإنه لن يكون الا بالتشاور مع الفصائل الفلسطينية الأخرى كلها

البردويل

وتعرض قطاع غزة في السابع من تموز (يوليو) الماضي لعملية عسكرية إسرائيلية كبيرة استمرت لمدة 51 يوما، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 2311 فلسطينيًا وأصيب الآلاف، وتم تدمير آلاف المنازل، والمنشآت الصناعية، وارتكاب مجازر مروعة.

وأبرمت في السادس والعشرين من آب (أغسطس) الماضي اتفاق تهدئة مع المقاومة الفلسطينية والإحتلال برعاية مصرية يقضي برفع الحصار عن قطاع غزة وبدء الاعمار وإدخال مواد البناء مقابل وقف المقاومة لإطلاق الصواريخ، ووقف الاحتلال لعملياته العسكرية والاغتيالات.

وكان من المقرر أن يتم بعد شهر من توقيع اتفاق التهدئة الجلوس من اجل مناقشة إنشاء الميناء والمطار وقضية الجنود المفقودين لدى الاحتلال إلا أن ذلك لم يتم.

انشر عبر