شريط الأخبار

اصابات بالرصاص والاختناق في مسيرات الضفة

03:28 - 03 حزيران / أبريل 2015

اصابات
اصابات

فلسطين اليوم - رام الله

أصيب العشرات من المواطنين ونشطاء سلام ظهر اليوم الجمعة، بحالات اختناق شديدة جراء إلقاء قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين في المسيرات السلمية الأسبوعية في قرى ومحافظات الضفة الغربية.

وقد شارك في المسيرات الأسبوعية العشرات من الأجانب ونشطاء سلام إسرائيليين، للاحتجاج على بناء جدار الفصل العنصري واستمرار الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ففي مسيرة بلعين أُصيب مواطن بجروح والعشرات بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، جراء قمع الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة الأسبوعية.

وقالت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، في بيان صحفي، إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والغاز المسيل للدموع، وقنابل الصوت، صوب المشاركين في المسيرة عند اقترابهم من جدار الفصل العنصري القديم، ما أدى لإصابة عضو اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان كفاح منصور (33 عاما) برصاصتين معدنيتين في ساقيه نقل إثرها لمجمع فلسطين الطبي برام الله، والعشرات من المواطنين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات الاختناق الشديد. 

ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

وذكرت اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين،أن فعالية اليوم تأتي استكمالا لفعاليات يوم الأرض الخالد، وإحياء لليوم العالمي للتضامن مع الأسرى المرضى في سجون الاحتلال بشكل خاص والأسرى بشكل عام.

أما في مسيرة المعصرة الأسبوعية فقد قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المشاركين في المسيرة.

وقد طالب نشطاء ومتضامنين خلال مشاركتهم في المسيرة الأسبوعية، المجتمع الدولي للتدخل لوقف سياسة الاحتلال الغاشمة بسلب المزيد من الأراضي للأغراض الاستيطانية.

ورفع المشاركون الإعلام الفلسطينية مرددين الهتافات الوطنية، والشعارات المطالبة بجلاء الاحتلال وبتمكين شعبنا من تقرير مصيره.

وأفاد منسق اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية، بأن المسيرة انطلقت من أمام المدخل الرئيس للقرية وصولا إلى مكان إقامة الجدار، حيث نظم المشاركون اعتصاما ألقيت فيه الكلمات التي أكدت جميعها على أهمية توسيع المشاركة الشعبية ضد الاستيطان والجدار لتشمل مواقع أخرى.

وفي مسيرة النبي صالح الأسبوعية أصيب شاب وفتاة بالرصاص الحي، وثلاثة أطفال بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة.

وقال المكتب الإعلامي لحركة المقاومة الشعبية الفلسطينية (انتفاضة)، في بيان صحفي، إن الناشطة في المقاومة الشعبية منال التميمي أصيبت بعيار حي من نوع 'توتو' في ساقها أدت إلى كسرها، كما أصيب شاب بعيار حي في ساقه، مضيفا أن المصابين نقلا إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله.

وذكر البيان أن مسيرة اليوم جاءت ضمن فعاليات إحياء ذكرى يوم الأرض التي دعت لها حركة المقاومة الشعبية الفلسطينية في القرية، مشيرا إلى أن المشاركين رددوا الهتافات الوطنية المناهضة للاحتلال والداعية إلى المقاومة الشعبية السلمية.

كما وأصيب الشاب مجد أبو خالد (23 عاما) بعيار حي في ساقه والعشرات بالأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط، اليوم الجمعة، جراء قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم السلمية الأسبوعية المطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ 13 عاما، التي نظمتها حركة 'فتح' في الذكرى الـ39 ليوم الأرض.

وقد أغلقت قوات الاحتلال مداخل القرية وأعلنتها منطقة عسكرية مغلقة، ومنعت طواقم الإعلام والمواطنين من الدخول إليها، كما أعاقت دخول الطواقم الطبية، ما دفعها إلى استخدام طرق ترابية وعرة للوصول إلى القرية.

وأطلق جيش الاحتلال الرصاص الحي والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط خلال قمع المسيرة، إضافة إلى المياه الملوثة، ما أدى لإصابة الشاب أبو خالد بعيار حي في ساقه نقل إثرها إلى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس، ووصفت حالته بالمتوسطة، بينما تم علاج حالات أخرى ميدانيا من قبل طواقم الهلال الأحمر والخدمات الطبية العسكرية.

 

انشر عبر