شريط الأخبار

أهم بنود اتفاق الإطار حول "النووي الإيراني"

11:54 - 03 تموز / أبريل 2015

فلسطين اليوم - وكالات

تضمن اتفاق الإطار الذي توصلت إليه مجموعة 5+1 وإيران، بشأن برنامج الأخيرة النووي، في لوزان السويسرية أمس الخميس، مجموعة من القضايا الهامة والتي كانت سبباً في توقيع الاطراف المعنية على الاتفاق.

من نصوص الاتفاق:

ومن أهم بنود الاتفاق؛ تخفيض عدد أجهزة الطرد المركزي المستخدمة لتخصيب اليورانيوم في إيران، بمقدار الثلثين، خلال مدة أقصاها عشر سنوات، وتخفيض تخصيب اليورانيوم إلى حد يحول دون إنتاج قنبلة نووية، وأن تتم أنشطة تخصيب اليورانيوم في منشأة "ناتانز" فقط، وبأجهزة غير متطورة، وأن يُعاد تصميم مفاعل "أراك" بشكل يجعله  غير قادر على إنتاج البلاتينيوم اللازم لإنتاج سلاح نووي.

وفي حين تمتد مهلة التوقيع على اتفاق نهائي حتى 30 يونيو/ حزيران المقبل، فإن اتفاق الإطار الذي تم التوصل إليه أمس، يمثل مرحلة مهمة في طريق الاتفاق النهائي.

النقاط التي أعلنتها أمريكا:

من جهتها، أعلنت الإدارة الأمريكية النقاط التي تضمنها اتفاق الإطار والتي تشمل:

تخفيض إيران بمقدار الثلثين، عدد أجهزة الطرد المركزي التي يمكن أن تُستخدم لتخصيب اليورانيوم من أجل إنتاج قنبلة نووية، حيث ستخفض إيران عدد تلك الأجهزة من 19 ألفاً إلى 6104، على أن تكون أجهزة الطرد المركزي المتبقية من الجيل الأول، ويستخدم منها 5060 جهازاً لتخصيب اليورانيوم.

وتتعهد إيران بتخصيب اليورانيوم بنسبة أقل من 3.67%، خلال 15 عاما على الأقل، بحيث لا تتمكن من إنتاج سلاح نووي. وستخفض إيران مخزونها من اليورانيوم المخصب من 10 آلاف كيلوجراماً إلى 300 كيلوجراماً فقط.

وتوضع أجهزة الطرد المركزي الفائضة والبنية التحتية اللازمة لتخصيب اليورانيوم الزائدة عما تم الاتفاق عليه، في مخازن تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويمنع استخدامها إلا في حالات معينة مثل تبديل المعدات المسموح بتشغيلها.

ولدى تطبيق الخطوات التي تم الاتفاق عليها، ستحتاج إيران إلى 12 شهراً، من أجل إنتاج المواد اللازمة لصناعة قنبلة نووية، في حين أنها تحتاج حاليا إلى شهرين أو ثلاثة لإنتاج تلك المواد.

المنشآت النووية:

ووفقا لاتفاق الإطار، لن تقوم إيران ببناء أي منشأة جديدة بغرض تخصيب اليورانيوم خلال 15 عاما، ولن تستخدم إيران  منشأة "فوردو" لمدة 15 عاما على الأقل، وسيتم تحويل المنشأة إلى الأغراض السلمية. كما لن تُجرى أية أبحاث بخصوص التخصيب في المنشأة لمدة 15 عاما، ولن يبقى فيها مواداً انشطارية. وسيتم سحب ثلثي أجهزة التخصيب في المنشأة، ووضعها تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ونص اتفاق الإطار على أن تقوم إيران لمدة 10 سنوات، بتخصيب اليورانيوم فقط في منشأة "ناتانز"، وباستخدام 5060 جهاز طرد مركزي من الجيل الأول، في حين توضع أجهزة الطرد المركزي الأكثر تطورا، في مخازن تحت رقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

الرقابة الدولية:

تقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمراقبة كل المواقع النووية الإيرانية، بانتظام. كما سيكون بإمكان مفتشي الوكالة الوصول لسلسة إمداد البرنامج النووي الإيراني، لا سيما مادة اليورانيوم.

وتقوم إيران بتمكين الوكالة الدولية من الوصول إلى أي موقع تشتبه به أو تصفه على أنه "منشأة سرية". كما وافقت إيران على تطبيق البروتوكل الإضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي يمنح الوكالة حق الوصول للبرنامج النووي الإيراني، والوصول إلى معلومات أكثر عنه.

مفاعل "أراك":

يتم إعادة بناء مفاعل "أراك" الذي يعمل بالمياه الثقيلة، بشكل لا يستطيع إنتاج البلاتينيوم، الذي يستخدم في الأسلحة النووية. وتلتزم إيران بعدم بناء مفاعل ماء ثقيل إضافي خلال 15 عاما.

تقوم إيران بشحن الوقود المستنفد من المفاعل إلى خارج البلاد، وتلتزم إيران بعدم إجراء أبحاث أو عمليات إعادة تصنيع على الوقود النووي المستنفد.

تعليق العقوبات:

يقوم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، بتعليق العقوبات المتعلقة ببرنامج إيران النووي، بعد تحقق الوكالة الدولية للطاقة الذرية من تطبيق إيران جميع الخطوات الرئيسية المتعلقة ببرنامجها النووي.

وتُرفع  جميع عقوبات مجلس الأمن الدولي المتعلقة ببرنامج إيران النووي، في وقت متزامن مع طمأنة إيران بخصوص المخاوف الرئيسية المتعلقة بذلك البرنامج. وسيتم إعادة تنظيم الأجزاء المتعلقة بنقل التكنولوجيا الحساسة، من خلال مشروع قرار جديد لمجلس الأمن الدولي.

وسيعاد العمل بالعقوبات، في حال حياد إيران عن تطبيق ما التزمت به.

انشر عبر