شريط الأخبار

د. خريشة: شرعية الفلسطينيين الأساسية هي المقاومة وغيرها قانونياً انتهى

08:41 - 02 تموز / أبريل 2015

د. حسن خريشة النائب الثاني رلرئاسة المجلس التشريعي
د. حسن خريشة النائب الثاني رلرئاسة المجلس التشريعي

فلسطين اليوم - غزة "خاص"

أكد النائب الثاني لرئاسة المجلس التشريعي الدكتور حسن خريشة، أن الشرعية الأساسية والرئيسية بالأراضي الفلسطينية في ظل وجود الاحتلال الإسرائيلي هي للمقاومة والفصائل المسلح التي أوجدت لنا كيان فلسطيني يُحترم.

وأوضح د. خريشة في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم الإخبارية"، مساء الخميس، إن الشرعية القانونية لمؤسسات السلطة من رئاسة وحكومة ومجلس تشريعي تتآكل كل يوم في ظل عدم تفعيل المجلس التشريعي واعتقال الاحتلال الإسرائيلي لنواب المجلس التشريعي.

وقال النائب الثاني لرئاسة التشريعي: "إن القانون الفلسطيني أعطانا عقد لمدة 4 سنوات لخدمة المواطنين بعد أن نحصل عليها من الشعب لكن هذه المدة انتهت وأصبحنا اليوم في العام العاشر دون أن تُجرى الانتخابات".

النواب يطالبون بحماية شرعيتهم

وأضاف: "الاحتلال أراد أن يكسر إرادة الشعب من خلال اختطاف النواب كما حصل مع النائب خالدة جرار وبذلك يتجاوز الاحتلال الشرعية الفلسطينية التي تم حصانتها بقرار أمريكي و"إسرائيل" وأوروبي قبل أن تبدأ الانتخابات الفلسطينية عام 2006"، مبيناً أن الاحتلال ما زال يختطف نحو 17 نائب في المجلس التشريعي.

وأشار إلى أن النواب في المجلس التشريعي لا يحتاجون حصانة من الاحتلال بل يريدون حصانة من الشعب الذي أوجدته المقاومة المسلح داعياً إلى إجراء الانتخابات الفلسطينية للحفاظ على الشرعية.

وطالب د. خريشة الرئيس محمود عباس بمطالبة العالم أجمع بالإفراج عن الشرعية الفلسطينية الحقيقية المختطفة في سجون الاحتلال الإسرائيلي بدلاً من دعوته للعرب بأن يحفظوا له شرعية نظامه السياسي المختلف من قبل الفصائل الفلسطينية.

وأعرب النائب الثاني لرئاسة التشريعي، عن أسفه الشديد لعدم تشكيل لجنة من الرئاسة والحكومة ومحامين للدفاع عن كافة النواب المختطفين في سجون الاحتلال، قائلاً: "عندما يتم اختطاف نائب من فتح تهتم فتح وحدها، وعندما يختطف نائب من حماس يتم الاهتمام من قبل حماس فقط وسر على كافة النواب في المجلس التشريعي بهذا الشكل"، مؤكداً أن اللجنة لم تعامل بشكل وطني من قبل الجميع لذلك فشلت ولم تنجح.

عباس يدعو العرب لحماية شرعيته وحماس تستهجن

والجدير بالذكر أن الرئيس عباس قال: "لقد أجمع العرب في القمة العربية على موضوع اليمن ونحن مع الإجماع العربي، وطلبنا من العرب بما أنهم يحبون الشرعية أيضا عندنا اعتداء على الشرعية، لا نريد أكثر من أن يتأكدوا ويبحثوا ويقولوا كلمتهم لأننا منذ أكثر من 7 سنوات نعاني، نريد بما أنهم أجمعوا أن يتفقوا على شيء يقولونه للعالم ويقولونه لنا".

وتعقيباً على دعوة عباس للعرب بحماية شرعيته، استهجن الناطق باسم حركة حماس د. سامي أبو زهري مساء الأربعاء، حديث الرئيس محمود عباس عن الشرعية لأن شرعيته الدستورية انتهت وفق القانون.

وقال أبو زهري في تصريح على الفيسبوك: "إن عباس وهو مجرد رئيس مؤقت للسلطة بموجب التوافق مع الفصائل وعليه أن يحترم حدود صلاحياته ولا يتجاوزها".

انشر عبر