شريط الأخبار

حصاد أسبوع من "عاصفة الحزم".. "صعدة" الأشد قصفاً

08:23 - 02 تشرين أول / أبريل 2015

فلسطين اليوم - وكالات

مع الساعات الأولى من صباح الخميس أتمت العملية العسكرية المسماة "عاصفة الحزم" في اليمن أسبوعها الأول، كانت خلالها محافظة صعدة (معقل الحوثيين/شمال) الأكثر استقبالاً لغارات طائرات التحالف، فيما أصبحت محافظة عدن (جنوب)، عاصمة الرئيس عبدر ربه منصور هادي "المؤقتة"، في مرمى استهداف الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح ومسلحي جماعة الحوثي.

أكملت عملية "عاصفة الحزم" العسكرية يومها السابع بعد انطلاقها فجر الخميس 26 مارس/آذار (الجاري/الماضي)، بغارات شنتها طائرات تحالف، تقوده السعودية، مستهدفة مواقع عسكرية وقوات موالية لحلف آخر هو حلف صالح وجماعة الحوثي.

وفيما تقول السعودية قائد التحالف العشري (السعودية، البحرين، قطر، الكويت، الإمارات، المغرب، السودان،الأردن مصر، باكستان) إن العملية تأتي استجابة لدعوة "هادي" بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميلشيات الحوثية"، تصر جماعة "الحوثي" عبر إعلامها على اعتبار العملية "عدوان سعودي أمريكي".

تحالف "عاصفة الحزم" ومنذ الإعلان عنه وجد دعما سياسيا إقليميا ودوليا، كان الأبرز فيه إعلان البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أمر بتقديم دعم لوجيستي واستخباراتي للتحالف، في مقابل أصوات أبرزها إيران دعت لضرورة العودة للحوار بين الاطراف اليمنية ووقف العملية العسكرية.

ميدانيا ورغم ظهور العميد أحمد عسيري المتحدث باسم "عاصفة الحزم" في موجز صحفي يومي، لم يخرج إلى العلن إحصاء رسمي لعدد القتلى والمصابين خلال العملية أو إجمالي لحجم الخسائر في المعدات على الجانبين، رغم تأكيدات عسيري اليومية بتحقيق العملية لأهدافها المجدولة، في مقابل أحاديث يتناولها الإعلام الحوثي يصعب التأكد من صحتها عن خسائر في صفوف المدنيين وإسقاط لطائرة "معادية" وتماسك في صفوف قواته. أحاديث اعتبرها التحالف "حربا نفسيا" معلنا أن "الآلة الإعلامية الحوثية" هدفا لضرباته.

ومن الصعب ميدانيا إحصاء أعداد القتلى والمصابين والخسائر المادية في ظل تواصل العملية العسكرية.

عدم ظهور طائرات الجيش اليمني الذي يسيطر الحوثيون والموالون لصالح على أكثر من 70% منه، بحسب مراقبين، في سماء العمليات يدعو لقبول ما يقوله التحالف بأنه نجح في شل القوة الجوية التي كانت في يد تحالف (الحوثي - صالح )، التي استخدامها الأخير في 19 مارس/آذار الماضي، في قصف القصر الرئاسي في محافظة عدن، والذي كان يقيم به الرئيس هادي قبل لجوئه إلى السعودية.

ضربات التحالف ركزت خلال الأيام الأولى على العاصمة صنعاء، التي تتركز فيها القوة العسكرية الأبرز للحوثيين والنظام السابق، ولكنها خلال اليومين الأخيرين من أسبوعها الأول تركزت وبشدة على معقل الحوثيين، في صعدة (شمال) مع استمراها وبشكل متقطع على المحافظات الغربية والوسطى التي اجتاحها تحالف (صالح-الحوثي) ونقلوا إليها أسلحة ومعدات ثقيلة.

العاصمة صنعاء، نالت كذلك على مدار الأسبوع أيضا نصيبا من غارات التحالف التي استهدف بعض منها "دار الرئاسة" الذي سيطر عليه الحوثيون في 18 يناير/كانون الثاني الماضي, وما يتبعها من مخازن أسلحة، وغارات استهدفت معسكر ألوية الصواريخ في "فج عطان" وسط العاصمة، وقاعدة "الدليمي" الجوية العسكرية.

تركيز الضربات الجوية العنيفة من قبل طيران التحالف على صعدة، مؤخرا بدا أنه يستهدف شل حركة الحوثيين على الحدود اليمنية السعودية بدرجة رئيسية، وهو ما أكدته تصريحات عسيري اليومية باستهداف تجمعات للحوثيين على الحدود الجنوبية للسعودية، وشمل القصف بلدت " كتاف " و"رازح" الحدوديتان مع نجران السعودية, بالإضافة إلى غارات مماثلة على وسط المدينة استهدفت معسكرات ومخازن أسلحة تابعة للحوثيين، ومعسكر "الصيفي" ومطار صعدة، وموقع "الشرفة" بمديرية مران.

في مأرب، شرقي البلاد ، استهدف طيران التحالف كتيبة للدفاع الجوي بالقرب من حقل "صافر" النفطي، بغارتين جويتين، فيما لم يتوقف سماع دوي المضادات الأرضية في المنطقة خلال الغارات.

في الجنوب، ساند طيران عاصفة الحزم لجان المقاومة الشعبية الموالية للرئيس هادي في محافظات الضالع وشبوة وعدن، وتحدث مصدر أمني وشهود عيان، عن انهيار اللواء "33 مدرع" بمدينة الضالع، بعد غارات "عاصفة الحزم" على عدة مواقع له، فيما تكمن قائده اللواء، العميد عبدالله ضبعان، من الفرار إلى جهة مجهولة. وعطلت الغارات على شبوة تقدم القوات الموالية لصالح والحوثيين باتجاه بلدة "بيحان".

عدن، هي حالة خاصة بين محافظات الجنوب فبها قوة من الموالين للرئيس هادي والمعروفة باللجان الشعبية، وهي أيضا "عاصمة هادي المؤقتة" التي أعلنها بعد نجاحه في الفرار من قبضة الحوثيين في صنعاء في 21 فبراير/شباط الماضي، قبل أن يغادرها إلى الرياض، الخميس الماضي، ، ويرى مراقبون أن هذه المحافظة ستكون قلب المعركة القادمة بين طيران التحالف والحوثيين.

 

خلال اليوم السابع لـ"عاصفة الحزم" ومع دخولها اليوم الثامن لا تزال عدن تشتعل بمعارك بين اللجان الشعبية الموالية لهادي من جانب والحوثيين والعسكريين الموالين لصالح من جانب آخر، اتسعت لتشمل كل أغلب أرجاء المحافطة ومنها مديريات "دار سعد " و "المنصورة" و"خور مكسر", وسط أنباء عن سقوط عشرات القتلى والمصابين من الجانبين، فيما يتهم التحالف الحوثيين بالاحتماء وسط الأحياء السكنية.

وتعيش محافظة عدن، منذ أكثر من أسبوع، أوضاعا إنسانية صعبة بسبب "قتال الشوارع " الدائر فيها, والذي أجبر الناس على ما يشبه الإقامة الجبرية في منازلهم, واكتظت المستشفيات بالمصابين جراء المعارك. في وقت أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود"، يوم الأربعاء، في بيان لها أن عدد الجرحى الذين استقبلتهم منذ 19 مارس/آذار وصل إلى أكثر من 550 شخص.

مع تمام اليوم السابع لـ"عاصفة الحزم" دخل تنظيم القاعدة على خط المواجهات ولكن من نافذة الانفلات الأمني الذي بلغ مداه، حيث أفاد شهود عيان، بمدينة المكلا، بمحافظة حضرموت، شرقي البلاد، أن مسلحين، يعتقد انتمائهم لتنظيم القاعدة، هاجموا فجر الخميس، القصر الرئاسي، والبنك المركزي، إضافة إلى مبنى السجن المركزي بالمدينة، وسط سماع لدوي انفجارات وإطلاق نار كثيف، وإطلاق المسلحين سراح سجناء يعتقد انتمائهم لتنظيم القاعدة.

وفي حصاد أسبوع من العملية العسكرية لم يعلن التسعة المتحالفين مع السعودية طبيعة مشاركتهم وما العمليات التي نفذتها قواتهم، وسط ما يمكن وصفه بالغموض حول طبيعة التحالف بين من يرى أنه يأتي في إطار اتفاقية الدفاع العربي المشترك، الصادرة عن جامعة الدول العربية باعتبار أن اليمن عضواً فيها، ومن يضيف إليه بعدا أكبر بوصفه بـ"تحالف عربي إسلامي"، بالأخذ في الاعتبار مشاركة باكستان.

لم يعلن حتى الساعة عن عملية برية يراها مراقبون تلوح في الأفق ضمن "عاصفة الحزم"، ويحذر آخرون من خطورتها، ولا تخلو المواجيز الصحفية للمتحدث باسم "العاصفة" من الإشارة إليها ومنها ما ذكره الثلاثاء الماضي بأن "القوات البرية السعودية جاهزة ومدربة وسوف تقوم بدورها في الوقت.

انشر عبر