شريط الأخبار

قائد أركان الاحتلال : المستقبل يحتاج إلى الإنتظار

07:46 - 30 حزيران / مارس 2015

أيزنكوت
أيزنكوت

فلسطين اليوم - وكالات

أظهر قائد هيئة الأركان الجنرال غادي أيزنكوت، خلال الشهر الأول من تقلده للمنصب ، نشاطاً كبيراً من أجل تقديم حلولاً أمنية جديدة لسكان إسرائيل ولحكومتها الجديدة، تلائم أوضاع الشرق الأوسط غير المستقرة والقابلة للإنفجار وكذلك في ظل العزلة المتزايدة لإسرائيل داخل الساحة الدولية بسبب أزمة العلاقات مع الإدارة الأمريكية .

في الواقع، الموارد التي بحوزة أيزنكوت ، ليست بالكثيرة ولا تكفي في الوقت الراهن.

صحيح أنه يأمل بأن تكون ميزانية الأمن مع حلول سنة 2016 بمقدورها السماح للجيش ببلورة خطة عمل لسنوات عديدة تهدف لتطويره في ظل الظروف الجديدة التي تمر بها المنطقة .

إلا أنه لا يمكن من خلال الميزانية الحالية تمويل مشاريع أمنية إضافية مثل بناء منظومة دفاعية للجبهة الداخلية قادرة على التغلب على خطر الصواريخ والقذائف بشكل كامل ، بالإضافة إلى شراء معدات وتقنيات عسكرية ذكية تسمح للجيش بالمحافظة على قوته وكفاءته لمدة 20 سنة قادمة .

المستقبل يحتاج إلى الإنتظار حسب وجهة نظر أيزنكوت .

2015 هي السنة الأولى في تاريخ جيش الاحتلال "الإسرائيلي" التي لا يكون فيها تطوير أو شراء معدات جديدة بشكل كبير وذلك بأمرٍ من أيزنكوت عندما كان نائباً لقائد هيئة الأركان وكذلك عندما أصبح قائداً للأركان .

من المؤكد ، أن أيزنكوت أخذ على عاتقه مسؤولية ثقيلة في ظل مستقبل غامض، فمن يضمن له اليوم أن ميزانية 2016 ستلبي إحتياجات الجيش ، وأيضاً من يضمن له أن الكابنيت الجديد سيوافق على خطة العمل التي وضعها لمدة خمس سنوات قادمة والمسماة في الجيش ( جدعون) .

الكابنيت الأمني السابق لم يوافق على خطتي عمل وضعها غابي غانتس ورجاله بسبب صراع قوى سياسية، فلماذا يكون رأي الحكومة الجديدة مخالفاً عن سابقتها ؟ .

لكن أيزنكوت قرر أن يتحمل غموض المستقبل من أجل الحفاظ على الكفاءة والجهوزية في الوقت الحالي .

المخاطرة الي يقوم بها أيزنكوت تكمن في أنه من المتوقع أن تندلع الحرب في أي لحظة في حين أن كفاءة وجهوزية القوات البرية ليست بالكبيرتين، فمن المعلوم أن بعض إخفاقات الجيش الإسرائيلي خلال حرب لبنان الثانية وحرب غزة الأخيرة ،نابعة من محاولة الجيش الإسرائيلي ملائمة نفسه مع نقصان الميزانية .

فحالة عدم الكفاءة والجهوزية تنخر في قوة الردع مما يسرع فيإندلاع الحرب ، في الوقت الذي لا يرغب فيهأيزنكوتبالدخول إلي وضع لا يكون جاهزاً بشكل مرضي للرد بقوة .ولذا فإنه يحتاج تدريبات مستمرة لجميع الأذرع وإستكمال التسليح الإضافي ووجود مخازن إحتياط ومنظومات أخرى 

انشر عبر