شريط الأخبار

هنية: كل ما قيل حول فكرة قبول المقاومة بـ"دولة غزة" هرطقات

05:32 - 30 تموز / مارس 2015

هنية
هنية

فلسطين اليوم - متابعة

جدد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إسماعيل هنية، دعوته إلى بناء المرجعية القيادية للشعب الفلسطيني بما فيها السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير، وضمان وحدة الموقف الفلسطيني والعربي حول هذه الإستراتيجية.

وشدد هنية على ضرورة مواصلة الدول العربية الاهتمام بالقضية الفلسطينية، وإعادتها إلى موقعها الطبيعي في الأمة، رغم التهديدات والصراعات والمرحلة الحساسة التي تمر بها المنطقة العربية.

جاء ذلك خلال كلمته في مؤتمر الثوابت الوطنية إحياءً لذكرى يوم الأرض، الاثنين 30 آذار/ مارس، حيث بين سعي حركة حماس إلى تفعيل برنامج الانتفاضة والمقاومة بكافة أشكالها في الضفة الغربية، مشيرا أن "مؤتمر الثوابت يسقط فكرة قبول المقاومة بدولة غزة وكل ما ذكر بهذا الشان هرطقات".
وقال إن انتصار المقاومة وعودة روح الانتفاضة المقدسية شكل رافعة قوية لفصائل المقاومة، مؤكداً على ضرورة إسناد أهلنا في قطاع غزة وتخفيف معاناتهم، إلى جانب تمكين الأهل في 48، وتفعيل وتطوير دور الخارج.

وأضاف إن استمرار المقاومة في تعزيز مكانتها المحلية والإقليمية وتحقيقها للانتصارات، يؤكد أن القضية الفلسطينية ما زالت تحتفظ بمكانتها، وهي بمثابة القضية الرئيسية لشعوب هذه الأمة.

وطالب هنية الدول العربية والإسلامية بتأمين شبكة الأمان العربي والإسلامي سياسياً ومالياً، من خلال الحرص على بناء علاقات متوازنة ومفتوحة مع كافة الدول العربية والإسلامية، وتجنب أي صدامات مع أي من الدول.

وتابع، إن نتائج الانتخابات الإسرائيلية، وإعادة انتخاب نتنياهو وتقدم حزب الليكود، تشير لظهور الاحتلال على حقيقته، داعياً لتبنى إستراتيجية حقيقية تعتمد على امتلاك أدوات القوة المتعددة بما فيها القوة العسكرية، وتوفير البيئة المناسبة لتنفيذ اتفاقات المصالحة دون حرف مسارها.

انشر عبر