شريط الأخبار

إسرائيل طلبت وساطات أوروبية لإطلاق جنودها في غزة

12:51 - 30 تموز / مارس 2015

المقاومة
المقاومة

فلسطين اليوم - وكالات

ذكرت مصادر دبلوماسية موثوقة أنّ الاحتلال طلب من وسطاء أوروبيين، يتواصلون مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الحديث إلى قادة الحركة، حول الجنود الإسرائيليين الأسرى في قطاع غزة، والذين تمكنت كتائب عز الدين القسام من أسرهم في العدوان الأخير على القطاع، صيف العام الماضي. وذكرت المصادر أنّ مسؤولين أمنيين مقربين من رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أجروا اتصالات مع وسطاء ألمان وأوروبيين آخرين، قبل شهر من الآن، للتوسط في عملية تبادل متوقعة، على الرغم من عدم اعتراف إسرائيل الرسمية بأسراها في غزة وإعلان أنهم متوفون.

وأشارت المصادر نفسها لصحيفة "العربي الجديد"  إلى أنّ اتصالات بدأت مع "حماس" حول الجنود الإسرائيليين المأسورين لديها، غير أنها لم تذكر ما إذا كانت هذه الاتصالات تمت في غزة أم في الخارج، حيث يقيم قادة "حماس". ولم يكن واضحاً رد الحركة على هذه الاتصالات والمطالبات.

غير أنّ "حماس" وضعت، في وقت سابق، شروطا عدة لإجراء أي صفقة تبادل مع إسرائيل، من بينها إطلاق سراح جميع محرري صفقة "وفاء الأحرار" الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم في الضفة الغربية المحتلة، وعددهم يقارب الستين أسيراً. وأعادت إسرائيل لكثير منهم الأحكام التي كانت عليهم قبل إطلاق سراحهم مقابل الجندي الذي كان بحوزة الحركة في القطاع لخمس سنوات، جلعاد شاليط.

ولا تبدو "حماس" في عجلة من أمرها لإتمام صفقة تبادل مع إسرائيل، لكنها تمتلك أوراقاً قوية باحتفاظها بالجنود. وتتحفظ الحركة على كل حديث في الصفقة. وفي السياق، رفض مسؤولون في "حماس" الرد على استفسارات "العربي الجديد" حول ما ذكرته المصادر الدبلوماسية، وعادة لا يوجد سوى عدد محدود من قادة الصف الأول في "حماس" على اطلاع بمثل هذه الاتصالات.

وكان جيش الاحتلال أعلن في الحرب الأخيرة على قطاع غزة، مقتل الجندي آرون شاوول، والضابط هدار غولدن، وفقدان جثتيهما في غزة. لكن كتائب القسام أعلنت في 20 يوليو/تموز الماضي أسرها لشاوول، وأعلنت رقمه العسكري. وبقي مصير غولدن مجهولاً حتى الآن، ولا تزال "القسام" و"حماس" تتحفظان على التحدث عن الجنديين، أو غيرهما إن وُجد.

انشر عبر