شريط الأخبار

انتفاضة فنية على أرض السرايا بغزة

"إني اخترتك يا وطني"

12:21 - 30 تشرين ثاني / مارس 2015

فلسطين اليوم - غزة- خاص


رغم أشعة الشمس الحارقة، جاؤوا من مختلف محافظات قطاع غزة و من مراحل عمرية مختلفة، ليشاركوا في فعالية نظمتها جمعية الثقافة و الفكر الحر – مركز نوار التربوي  في ذكرى يوم الأرض, بعنوان ” إني اخترتك يا وطني ” وذلك اليوم الاثنين على أرض السرايا غرب مدينة غزة.

حيث شارك في المعرض اكثر من 400 فناناً و فنانة من مديريات وزارة التربية و التعليم و نخبة من الفنانين ومؤسسات المجتمع المحلي وطلاب الجامعات.

مراسلة "وكالة فلسطين اليوم الاخبارية" زارت المعرض، و تحدثت الى عدد من الفنانين المشاركين فيه، حيث أكدوا بأن مشاركتهم في هذا المعرض تأتي تأكيداً على اعتزازهم و تمسكهم بأرضهم، و اصرارهم على المضي في مسيرة الكفاح حتى تحريرها من دنس الاحتلال.



معرض فني

من جهته تحدث الفنان "جهاد الغول"،23 عاماً من مدينة غزة و هو جريح جراء العدوان قائلاً:"إن اصابته لم تمنعه من المشاركة في هذا المعرض الفني"، معبراً عن اعتزازه بأرضه فلسطين".

و أضاف و هو يضع لمساته الأخيرة على رسمته التي جسدت الوحدة الفلسطينية من خلال "فخارة و بداخلها المدن و البلدات الفلسطينية و التي اتسعتها هذه الفخارة":"إن الوحدة الوطنية هي أساس القضية و هي السلاح الوحيد لتحرير الأرض من الاحتلال".



معرض فني

أما عبد الله حسنين،17 عاماً و هو من الطلبة المميزين في منطقة شرق غزة فقال:" إنه فضل رسم صورة لجدار الفصل العنصري، و تقف بجانبه امرأة فلسطينية، و ذلك تعبيراً عن دور المرأة الفلسطينية في الكفاح الفلسطيني ضد الاحتلال، مؤكداً بأن المرأة الفلسطينية هي رمز للأرض و الصمود في وجه الاعتداءات الاسرائيلية.

و اعتبر بأن مشاركته في هذا المعرض بأنها شكل من أشكال المقاومة ضد الاحتلال، مشيراً الى أنه يقاوم بالفرشاة الى جانب البندقية، لإيصال صوته الى العالم الحر لوقف الاعتداءات الصهيونية التي يتعرض لها الفلسطينيين.

من ناحيتها عبرت الطفلة بتول النجار،11 عاماً من خانيونس عن حبها و اعتزازها لأرض فلسطين من خلال رسمتها، معربة عن أملها في أن تتحرر القدس و الاراضي المحتلة من الاحتلال، و أن يتمكن الفلسطينيون من الصلاة في المسجد الأقصى.

مصطفى عياش، 14 عاماً من مخيم النصيرات أكد من خلال الصورة التي رسمها بأنه مهما عم السواد على الامة العربية و الاسلامية، و اشتدت معاناة الفلسطينيين الا أنه ما زال هناك أمل في الحرية، و أن القدس و الأقصى لا بد أن تعود يوماً.



معرض فني

و بدوره اعتبر طارق ارقيق، 14 عاماً من غزة بأن هذا اليوم مميز بالنسبة له، حيث تمكن من خلال هذه الفعالية التعبير عما يجول بخاطره من حب و اعتزاز بيوم الأرض الفلسطيني، مشدداً على أنه على يقين بأن الأرض ستعود يوماً الى اصحابها الأصليين/أي الفلسطينيين.

من جانبه قال أ. ماهر الخولي رئيس قسم الأنشطة التربوية في مديرية شرق غزة بأن مشاركة طلاب المدارس في هذه الفعالية تأتي تأكيداً على أن يوم الأرض ذكرى خالدة و وطنية فيها يتجذر ابناء شعبنا أكثر في أرضه، و تجعله اكثر اصراراً على تحرير ارضه و ارجاع حقوقه التي سلبها الاحتلال.

و أوضح الخولي في تصريح لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الاخبارية": "إن هذه المئات من المشاركين في هذه الفعالية جاؤوا من كافة المحافظات و من كافة المراحل العمرية ليوصلوا صوتهم الى العالم أجمع بأن فلسطين هي أرض عربية، و ليجددوا العهد لتحريرها من بحرها الى نهرها.



معرض صور بذكري يوم الارض


معرض صور بذكري يوم الارض


معرض صور بذكري يوم الارض

 

معرض صور بذكري يوم الارض


معرض صور بذكري يوم الارض


معرض صور بذكري يوم الارض


معرض صور بذكري يوم الارض


معرض صور بذكري يوم الارض


معرض صور بذكري يوم الارض


معرض صور بذكري يوم الارض

انشر عبر