شريط الأخبار

قرى الداخل تستعد لإحياء يوم الأرض غداً بمسيرات ومهرجانات

12:01 - 30 حزيران / مارس 2015

يوم الأرض الفلسطيني
يوم الأرض الفلسطيني

فلسطين اليوم - وكالات

تستعد القرى والبلدات الفلسطينية في الأراضي المحتلة عام 48 غداً الاثنين لإحياء يوم الأرض الفلسطيني بمسيرات ومهرجانات.

وقد قال رئيس مجلس دير حنّا المحلي، سمير حسين: "لقد أتممنا الاستعدادات التنظيمية والوقائية لاستقبال المهرجان القطري في ساحة السوق الشعبي بالتنسيق مع إخوتنا في أركان مثلث يوم الأرض سخنين عرابة دير حنا'.

وأضاف: 'نحن مستعدون لاستقبال أهلنا في بلدة دير حنا حيث انطلقت الشرارة الأولى عام 1976عندما هبت البلدة عن بكرة أبيها للدفاع عن الأرض والبلد وسقط الكثير من الجرحى كما سقط الشهداء في عرابة وسخنين وكفر كنا'.

وتابع: 'أنجزنا كل الترتيبات اللازمة مع جيراننا وإخوتنا في سخنين وعرابة بمشاركة كافة القوى السياسية واللجان الشعبية، وتقرر أن تنطلق المسيرات الشعبية من عرابة وسخنين نحو دير حنا عبر الشارع الرئيسي حيث المهرجان المركزي في ساحة السوق.

 وتابع حسين: 'نحن في دير حنا سنتجمهر في ساحة يوم الأرض وسنطوف مرة أخرى عبر مكبرات الصوت لدعوة جماهيرنا للمشاركة بذكرى هذا الحدث التاريخي الذي صنعته جماهيرنا بجدارة وشجاعة نادرة بما يستحق كل الفخر والاعتزاز.

وعن المهرجان الختامي قال: 'تم الاتفاق أن يلقي رئيس مجلس البلد المضيف كلمة وكلمة لرئيس اللجنة القطرية لرؤساء المجالس المحلية، مازن غنايم، وكلمة لذوي الشهداء لأحمد خلايلة شقيق الشهيد خضر خلايلة، وكلمة لنائب رئيس مجلس عرابة محمود كناعنة، وينوب أيضا عن اللجان الشعبية في عرابة، كما وتم تجهيز المنصة تحت علم فلسطين الوحدوي دون أي مظاهر حزبية، وكذلك تم تجهيز خيمة تحمل صور من كبرياء يوم الأرض والموقف البطولي لجماهير يوم الأرض.

 وأشار حسين إلى أنه تم عقد لقاء مع شرطة الاحتلال وتم الاتفاق على عدم نشر قوات من شرطة الاحتلال أو دخولها للبلدات الثلاث مع الحفاظ على حق الجماهير بإحياء الذكرى بما يليق بشهدائهم وجرحاهم ومعتقليهم.

وشدد حسين على أن هذا اليوم هو اليوم الأهم في تاريخ عرب الـ48 وعلينا أن نجدد العهد للشهداء والوفاء للجرحى بمواصلة المواجهة مع المؤسسة التي تسعى لتعميق التهميش والإقصاء للمواطنين العرب، وهذه المناسبة يجب أن تكون الفرصة الفعلية لتجديد العهد مع القائمة العربية المشتركة لمواجهة كل سياسات السلب للأرض ومواجهة القوانين العنصرية الجائرة والعمل بشكل موحد لاستعادة حقوق المواطنين العرب بالسكن  وبالأرض والعمل والتوظيف ومواجهة السياسات العنصرية وفرض حضورنا موحدين من أجل حقوقنا كاملة وغير منقوصة.

انشر عبر