شريط الأخبار

"إسرائيل" تغيّر جغرافية الحدود لمنع تسلل المقاومة

08:03 - 28 حزيران / مارس 2015

تجريف أراضي
تجريف أراضي

فلسطين اليوم - وكالات

كشفت صحيفة «يديعوت احرونوت» ، عن خطة دفاعية جديدة بدأ الجيش "الإسرائيلي" بتنفيذها لمنع عناصر حزب الله من التسلّل الى الجليل الغربي والسيطرة على مستوطنات فيه.

وأوضحت أن آليات هندسية عسكرية ضخمة تابعة للجيش تعمل، منذ بضعة أسابيع، في منحدرات «وادي قطعية» الذي يفصل بين فلسطين المحتلة ولبنان في الجليل الغربي بهدف تسويته طوبوغرافياً وتحويله الى جرف حادّ وشاهق كي تمنع عمليات التسلل من لبنان، لافتة الى ان المنطقة اعلنت عسكرية مغلقة منذ مدة بهدف انهاء الأشغال فيها.

ونقلت عن مصادر عسكرية أن الخطة عملية لوجستية ضخمة بكلفة باهظة تعادل الميزانية السنوية لفرقة الجليل، ويتوقع ان تستمر شهوراً.

وهي تهدف الى تحويل منحدرات الوادي الى جرف عميق بزاوية شبه مستقيمة، بما يحوّل الجرف الى حاجز طبيعي يصعب تجاوزه، ما يحول دون تسلّل سريع لقوات النخبة في حزب الله الى داخل المستوطنات الحدودية.

وفي المرحلة الأولى من المشروع، أزالت الجرافات «الغطاء النباتي» وكشفت الأرض على مساحة مئات من الأمتار، وبدأت بقضم جدران الوادي وتحويله الى جرف ضخم مع منحدر حاد بما يحوّله الى سور لا يمكن تجاوزه إلا من خلال معدات تسلق خاصة.

وأشارت الصحيفة الى ان الخطة تشمل خطّاً حدودياً يمتد كيلومترات عدة، من مستوطنة حانيتا الى مستوطنة شلومي في الجليل الغربي، حيث تصعّب التضاريس الجغرافية إمكانية حماية المنطقة في وجه حزب الله بسبب طبيعة الأراضي والأشجار الكثيفة المتداخلة فيها، لافتة الى ان هذه المنطقة شهدت قبل 13 عاماً تسلل مسلحين من الأراضي اللبنانية، نفّذوا عملية إطلاق نار في مفترق مستوطنة متسوفا أدت الى مقتل ستة "إسرائيليين"، بينهم نقيب في الجيش "الإسرائيلي".

ولفتت الصحيفة الى الرابط بين تهديدات الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله بالتسلل الى الجليل والسيطرة على مستوطنات "إسرائيلية"، وبين الخطة الحالية، «اذ انهم في الجيش يصغون جيداً لتهديدات السيد نصر الله، مع الإدراك أن بإمكان عناصر الحزب السيطرة على مستوطنة ما قريبة من الحدود، الى ان يتم التعامل معهم».

مع ذلك، أكدت الصحيفة ان احداً في "إسرائيل" لا يوهم نفسه أن بإمكانه الاختباء وراء جرف او موانع طبيعية في وجه حزب الله.

إلا ان ذلك لا يمنع استغلال الأفضلية الطوبوغرافية وتحسينها، اذ من شأن ذلك ان يقلص إمكانات حزب الله العملية ويمكن الجيش "الإسرائيلي" من التصدي بصورة افضل، وتقليص المفاجآت المرتقبة في الحرب المقبلة.

انشر عبر