شريط الأخبار

وفد دبلوماسي يتضامن مع عائلة مهددة بالإخلاء بالقدس المحتلة

07:49 - 27 حزيران / مارس 2015

خلال التضامن
خلال التضامن

فلسطين اليوم - وكالات

زار وفد دبلوماسي، الجمعة، منزل عائلة غيث-صب لبن المهدد بالإخلاء على يد قوات الاحتلال والجمعيات الاستيطانية في البلدة القديمة للتضامن معهاوالاستماع إلى آخر التطورات في القضية.

وتضمن الوفد كل من القنصل السياسي لمكتب ممثلية الاتحاد الأوروبي يوريس فان وينكيل، ونائب القنصل الفرنسي العام سيباستيان بيدو، ونائب القنصل الإسباني العام جافيير باراندو بالإضافة إلى ممثلة من القنصلية الإيطالية العامة.

وتحدثت العائلة للوفد عن آخر التطورات والتفاصيل في محاولات الجمعيات الاستيطانية إخلائهم من المنزل، حيث حاول المستوطنون إخلاء العائلة مرتين خلال شهر شباط الماضي وآذار الحالي بموجب قرار من محكمة الاحتلال، وتمكنت العائلة من إيقاف الإخلاء بعد تجمهر العديد من الناشطين والصحفيين أمام المنزل.

وكانت محكمة الاحتلال أصدرت قرارا بإخلاء العائلة في أيلول 2014 بطلب من المستوطنين بناءا على قوانين دائرة الاملاك العامة التي تبيح للصهيوني المطالبة بأملاك يدعي ملكيتها قبل عام ١٩٤٨ في حين تمنع الفلسطيني من مطالبة أملاكه التي تم الاستيلاء عليها في غرب القدس والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

 العائلة مستأجرة للمنزل منذ عام 1953 من قبل الحكومة الأردنية وتمتلك حق الحماية بموجب القانون الصهيوني، إلا أن حكومة الاحتلال والجمعيات الاستيطانية وعلى رأسها جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية حاولت إخلاء العقار منذ احتلال القدس في عام ١٩٦٧حيث مارست هذه الجمعيات العديد من الضغوطات ورفعت العديد من القضايا التي يرجع تاريخها لعام ١٩٧٨ وحتى اليوم في سبيل اخلاء العائلة من عقارها.

وعبر الوفد عن تضامنه مع العائلة وشدوا على أيادي العائلة وصمودهم، ووعدوا بمتابعة قنصلياتهم الموضوع وبتواجد ممثلين من قنصلياتهم خلال جلسة الاستئناف المحددة بتاريخ 31 أيار، وأكد  فان وينكيل القنصل السياسي لممثلية الاتحاد الأوروبي بأن دول الاتحاد الأوروبي تعبر عن قلقها من هذا النشاط الاستيطاني.

انشر عبر