شريط الأخبار

تحليل: تدخل السلطة في شؤون اليمن سيُضر بالفلسطينيين

12:22 - 26 حزيران / مارس 2015

اليمن
اليمن

فلسطين اليوم - غزة - خاص

على الرغم من تأكيدها المتواصل على نأيها من المشاكل والأحداث الداخلية للدول العربية، إلا أن الرئاسة الفلسطينية، أعربت عن دعمها لقرار المملكة العربية السعودية ومجلس التعاون الخليجي والدول العربية المشاركة في العمليات الرامية إلى الحفاظ على وحدة اليمن ودعم الشرعية فيه.

وكانت الرئاسة قد أصدرت بياناً أعربت فيه عن دعمها لتلك العمليات، مؤكدةً أهمية الاستجابة لدعوة الحوار التي نادى به مجلس التعاون الخليجي في الرياض والتمسك بالحوار سبيلا لتحقيق مصالح الشعب اليمني واستعادة أمنه واستقراره ووحدة ترابه الوطني.

البروفسور عبد الستار قاسم، أستاذ العلوم السياسية، والمحلل والمفكر السياسي رأى أن تدخل السلطة في شؤون اليمن سيضر الفلسطينيين داخل اليمن والقضية الفلسطينية برمتها، متسائلاً: لماذا نزج أنفسنا في كل حفرة، فالفلسطينيون لديهم قضية، ووطنهم منهك ومغتصب.

وأضاف قاسم في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن هذا التشتت والتدخل في شؤون اليمن يلحق الضرر بالفلسطينيين باليمن لأن الحكومة في اليمن غاضبةٌ على هذا التدخل، مشيراً إلى أنه بهذا التدخل يخسر الفلسطينيون حليفاً ممكناً لدعم الجهود لمواجهة "إسرائيل"، فمكن الممكن أن يتم السيطرة على باب المندب وهو مايمكن أن يعد رصيداً للفلسطينيين.

ونوه قاسم، إلى أن الدول المشاركة في تلك العمليات في اليمن تقيم علاقات مع "إسرائيل" ولا تتماشى مع القضية الفلسطينية وتقيم علاقات مع أمريكا وموالية لها.

وتابع، أن سوريا التي نأى الرئيس عباس عن التدخل في شؤونها حين ضربها وقفت ضد أمريكا و"إسرائيل"، فهو يبتعد عن كل من يعارضهما، محاولةً من السلطة كسب ود أمريكا.

وعن تأثير هذا القرار على الفلسطينيين داخل اليمن، قال د. قاسم: إن الحوثيين لن يتخذوا إجراءات ضدهم لأنهم ملتزمون بالقضية الفلسطينية ويعتبرونها قضية عقيدة وليست سياسية، ولكن قد يؤلب القرار الشعب اليمني على الفلسطينيين هناك، ويُفقد الفلسطينيون أصدقاء عرب كما فقد العراقيين واللبنانيين والتونسيين.

وكانت قد بدأت عملية عسكرية سميت بـ"عاصفة الحزم" التي أعلنت عنها دول الخليج العربي فيما عدا سلطنة عمان، والتي قالت إنها وجهتها لـ"المتمردين الحوثيين" استجابة لطلب "الحكومة الشرعية" التي يمثلها الرئيس اليمني عبدربه هادي.

العملية بدأت بالضربات الجوية الأولى التي وجهتها الطائرات السعودية، لمعاقل الحوثيين حسبما أعلن سفيرها في واشنطن عادل الجبير.

 

 

انشر عبر