شريط الأخبار

فقدان أمل التوصل لحل أزمة الرواتب بعد مغادرة الوفد السويسري دون اتفاق؟

10:13 - 25 تشرين أول / مارس 2015

الوفد السويسري
الوفد السويسري

فلسطين اليوم - غزة

أصيب عدد من موظفي قطاع غزة صباح اليوم , بحالة من الاحباط وخاصة بعد تناقل اخبار حول مغادرة الوفد السويسري للقطاع ," طوق النجاة الذي ظهر فجأة على حد قولهم " دون التوصل لأي اتفاق .

"طوق النجاة " غادر بعد ان اعاد الروح لحياتهم شبه الميتة ودون اتفاق , وذلك بعد الحديث عن حلول نهائية ووضع حد لحالة التشرذم والتخبط التي يعشها 46 ألف موظف , دون ان يعولوا على زيارة الحمد لله " رئيس وزرائهم "الشكلي" لغزة اليوم , بطرح أي حلول لمشكلتهم المتفاقمة منذ 9 شهور.

تصريحات خالد البطش القيادي بحركة الجهاد الإسلامي التي أطلقها صباح أمس كانت بمثابة بصيص الأمل الوحيد لانتشالهم من أوضاع اقتصادية التي باتت تساوي الفقراء بالنسبة لعدد منهم , واعتمادهم على الديون , لتكون التصريحات بأن ما تم عرضه أمس في اجتماع الفصائل مع الوفد السويسري في غزة يشكل مخرجاً لأزمة الموظفين، مشيراً الى أن هناك موافقة من فتح و الرئيس محمود عباس و حماس على الورقة السويسرية.

و أوضح البطش بأن هناك موافقة ايضاً على صرف دفعة مالية للموظفين لحين انتهاء الأزمة المتعلقة بهم، لافتاً الى أن الورقة تتضمن شرطاً يقضي بعدم الاستغناء عن أي موظف و أن من يتقاضى راتباً يجب أن يكون على رأس عمله، و أن كل من يعمل يجب أن يتقاضى راتباً.

"المغادرة دون اتفاق " كان بمثابة الصدمة لهم : حيث قال مصدر مطلع"، إن الوفد السويسري، المختص ببحث أزمة موظفي حكومة قطاع غزة السابقة، قد غادر قطاع غزة، امس الثلاثاء، بعد اجتماعه مع إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، دون أن يتوصل الجانبان لاتفاق.

وأوضح المصدر الذي رفض الكشف عن هويته أن الوفد لم يتوصل لاتفاق مع "حماس"، حول أزمة الموظفين، بسبب بعض القضايا "العالقة".

وأشار إلى أن الجانبين اتفقا على "مواصلة النقاش، إلى حين التوافق على كافة نقاط الخلاف".

وأضاف أن الوفد السويسري أبلغ حماس، بوجود شرط دولي يتمثل بـ"الفحص الأمني"، على كافة الموظفين الذين ستدفع رواتبهم، واستبعاد بعضهم على خلفية نشاطهم المقاوم لـ(إسرائيل)، وهو ما رفضته الحركة بشكل قاطع.

وقال: "حماس رفضت بشكل كامل، وقاطع وجود أي فحص أمني على أي من موظفي الحكومة، وضرورة دفع رواتب كل الموظفين".

وكشف أن حماس أبدت تحفظها على تركيبة "اللجنة الإدارية" المكلفة بفحص ملفات الموظفين، نظرا لتشكيلها من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس، دون استشارة الحركة.

وأضاف:" أبلغت حماس الوفد بضرورة إعادة تشكيل اللجنة، لتضم ممثلين عن حركة حماس، كما نص اتفاق المصالحة، وفي المقابل أبدى الوفد السويسري عدم اعتراضه على ذلك، طالبا من الحركة التشاور مع الرئيس عباس بهذا الخصوص".

وكان وفدا سويسريا، قد وصل مساء أمس الاثنين، إلى قطاع غزة، لبحث "الورقة السويسرية" المقترحة لحل أزمة موظفي حكومة "حماس" السابقة.

واجتمع الوفد مع قادة خمسة فصائل فلسطينية وهي "فتح، وحماس، والجهاد الإسلامي، والجبهتين الشعبية، والديمقراطية".

وطرحت سويسرا في أكتوبر/ تشرين أول 2014 خطة كاملة لمعالجة أزمة رواتب موظفي الحكومة السابقة في قطاع غزة بإشراف أممي وموافقة السلطة الفلسطينية.

انشر عبر