شريط الأخبار

استطلاع فلسطيني : 47% يتوقعون مواجهة مع اسرائيل

05:08 - 24 كانون أول / مارس 2015

مواجات
مواجات

فلسطين اليوم - وكالات


اظهر استطلاع فلسطيني للرأي اجراه المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية بان 47% من الفلسطينيين  يتوقعون ازدياد المواجهات وسوء الأوضاع الأمنية بعد الانتخابات الإسرائيلية، فيما توقع %18 أن تقل المواجهات وتتحسن الأوضاع الأمنية، في وقت قال فيه %32 انهم يتوقعون بقاء الاوضاع كما هي الآن. 


وحسب الاستطلاع توقع 36% أنه نتيجة لذلك ستسوء فرص العودة للمفاوضات و23% يتوقعون تحسنها و38% يتوقعون بقائها كما هي الآن، وفي وقت توقع نصف الجمهور أن تقوم إسرائيل، الآن وبعد الانتخابات، بتحويل أموال الضرائب المجمدة، فإن 43% يتوقعون ألا تقوم بذلك.

من جهة ثانية، فيشير الاستطلاع إلى انه لو جرت انتخابات رئاسية جديدة اليوم وترشح فيها اثنان فقط هما الرئيس محمود عباس واسماعيل هنية، يحصل الرئيس عباس على 48% (مقارنة مع 42% قبل ثلاثة أشهر)ويحصل هنية على 47% (مقارنة مع 53% قبل ثلاثة أشهر).

وقال المركز "لو جرت انتخابات برلمانية جديدة بمشاركة كافة القوى السياسية فإن 71% سيشاركون فيها وتحصل قائمة التغيير والإصلاح التابعة لحركة حماس على (32%)وفتح على 39% وتحصل كافة القوائم الأخرى مجتمعة على 9% وتقول نسبة من%21 أنها لم تقرر بعد لمن ستصوت". واضاف "تريد أغلبية من 69% إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية خلال بضعة أشهر وحتى ستة أشهر، 9% يريدون إجراءها بعد سنة أو أكثر، و16% لا يريدون إجراء انتخابات".

ولفت إلى أن "نسبة التفاؤل بنجاح المصالحة تبلغ 42% ونسبة التشاؤم تبلغ 54%". وقال "نسبة من 51% (59% في قطاع غزة) تريد سيطرة حكومة الوفاق على معبر رفح و30% (26% في قطاع غزة) يريدون بقاءها بيد حماس. ينطبق هذا الأمر أيضاً على المعابر مع إسرائيل حيث تريد نسبة من 51% (55% في قطاع غزة) وضعها تحت سيطرة حكومة الوفاق".

واضاف "نسبة من 44% تريد أن تكون المسؤولية عن إعادة إعمار قطاع غزة بيد حكومة الوفاق مقابل 30% يريدونها تحت سيطرة حماس"مشيرا إلى أن"نسبة الرضا عن سرعة تنفيذ اتفاق المصالحة تبلغ 33% ونسبة عدم الرضى 62%".

وقد تم إجراء المقابلات وجهاً لوجه مع عينة عشوائية من الأشخاص البالغين بلغ عددها 1262 شخصاً وذلك في 127 موقعاً سكانياً وكانت نسبة الخطأ 

انشر عبر