شريط الأخبار

الفرنسية: تفاصيل الانقسام "غير المسبوق" بين أردوغان وحكومته

09:39 - 23 تشرين أول / مارس 2015

أردوغان
أردوغان

فلسطين اليوم - وكالات

برز انقسام غير مسبوق بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحكومته بشأن عملية السلام الهادفة إلى إنهاء التمرد الذي يشنه المسلحون الأكراد منذ عقود.

وطلب مسؤول بارز من أردوغان التوقف عن التدخل وإطلاق التصريحات "العاطفية"، إلا أن الرئيس رد أنه لا يعتزم التوقف عن التدخل في السياسة.

وفي تصريحات نشرتها الصحف الموالية لأردوغان، الأحد، قال الرئيس إن الاتفاق الذي عقد بين الحكومة ونواب موالين للأكراد قبل 3 أسابيع لإعلان دعوة لإلقاء السلاح كان "غير مناسب".

وقال نائب رئيس الوزراء، بولنت أرينج إن "تصريحات أردوغان مثل لا يعجبي ذلك، وأنا لست سعيدا بذلك هي تصريحات عاطفية وهي آراؤه الشخصية".

وأضاف أرينج، المتحدث الرسمي باسم الحكومة، أن "عملية السلام تجريها الحكومة، والحكومة هي المسؤولة عن هذه القضية".

واعتبرت تصريحاته انتقادًا شديدًا لأردوغان، وذكر موقع "تي 24" التركي الإخباري، أن الخلاف بات يشكل أخطر أزمة داخلية خلال أكثر من 12 عامًا من حكم حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ.

ورد أردوغان بالقول في وقت متأخر السبت: "أنا أتشاور مع شعبي في كل قضية.. أنا الرئيس".

إلا أن أرينج حذر في تصريحات جديدة الأحد قائلاً: "نحن نحب رئيسنا ونعترف بنقاط قوته، ونقدر الخدمة التي قدمها.. ولكن ينبغي ألا ننسى أن هناك حكومة في هذا البلد".

وينبع الخلاف من خطة الحكومة تشكيل لجنة مراقبة للإشراف على عملية إنهاء النزاع المستمر منذ عقود مع حزب العمال الكردستاني.

من ناحية أخرى، أعرب الرئيس عن غضبه بسبب الظهور العلني المشترك في قصر دولماباهشي - مكتب رئيس الوزراء في أسطنبول - في 28 فبراير لكل من نائب رئيس الوزراء يالجين أردوغان ونواب موالين للأكراد.

انشر عبر