شريط الأخبار

نتنياهو هو أول من قال الحقيقة- هآرتس

12:48 - 23 تشرين أول / مارس 2015

فلسطين اليوم

نتنياهو هو أول من قال الحقيقة- هآرتس

بقلم: جدعون ليفي

(المضمون: رؤساء الحكومات السابقين، بمن فيهم من حصلوا على جائزة نوبل للسلام، لم يقولوا الحقيقة للشعب الى أن جاء نتنياهو ووضع حدا لهذا التضليل وقال الحقيقة وهي أنه لن تكون هناك دولة فلسطينية لا في ولايته ولا بعدها - المصدر).

          أود أن أقول لنتنياهو شكرا. شكرا على قولك الحقيقة. في الاسبوع الماضي ظهرت كرئيس الحكومة الاسرائيلي الاول الذي قال الحقيقة. طوال 25 سنة على الأقل يكذب معظم السياسيين الاسرائيليين ويخدعون العالم والاسرائيليين وأنفسهم الى أن جاء نتنياهو وحده من بين كل السياسيين وقال الحقيقة. يا ليت أن هذه الحقيقة قيلت من رئيس حكومة اسرائيلي قبل 25 سنة وحتى ربما قبل 50 سنة منذ بداية الاحتلال. لكن من المفضل أن تأتي متأخرة على ألا تأتي. على قوله الحقيقة كافأه الجمهور وانتخب نتنياهو لولاية رابعة.

          قال نتنياهو في الاسبوع الماضي إنه اذا انتخب فلن تقوم دولة فلسطينية، بصورة واضحة وصريحة. هذه الحقيقة البسيطة والصافية كانت صحيحة ايضا بالنسبة لكل أسلافه، كل رؤساء الحكومات الساعين للسلام والتواقين للعدل من الوسط واليسار، مطلقي التعهدات الفارغة – ولكن من منهم فكر بالاعتراف بها قبله، من منهم استجمع قواه لكشفها. آخر المضللين كان اسحق هرتسوغ، برنامجه الجريء احتوى على خمس سنوات من المفاوضات وقد كافأه الجمهور على ذلك.

          لقد كان يجب خداع الامريكيين وتضليل الاوروبيين والاحتيال على الفلسطينيين واللعب على الرباعية والكذب على جزء من الاسرائيليين. كان يجب ايضا إطالة الوقت من اجل بناء المستوطنات والتخلص من الشركاء الفلسطينيين المحتملين – ياسر عرفات الذي كان قويا جدا، محمود عباس الضعيف جدا وحماس المتطرفة جدا. كان يجب كسب الوقت من اجل أن يتطرف الفلسطينيون أكثر، الى أن يفهموا جميعا أنه ليس هناك من يتفاوضون معه.

          الآن جاء من اعتبر مخادعا وقال الحقيقة المصيرية التاريخية. لن تقوم دولة فلسطينية، ليس في فترة ولايته التي تبدو الآن أبدية ولا بعدها ايضا لأنه سيكون الوقت متأخرا جدا. نهاية المفاوضات ونهاية اللعب. كفى للمهمات المكوكية، للرباعيات، للمبعوثين، للخطوات، للوسطاء والبرامج. لا. هذا ما هو موجود. لن تقوم ولن تكون. منذ البداية لم يكن لها أي احتمال. في اسرائيل لم يكن أي رئيس حكومة – حتى الحاصلين على جائزة نوبل – نوى ولو للحظة أن يُمكن من قيامها، لكن الخداع كان سهلا عليهم. الآن نتنياهو وضع له حداً.

          لو أن اسرائيل منذ البداية لعبت بأوراق مكشوفة كما يفعل الآن نتنياهو لربما كنا الآن في مكان أفضل، لو أنها فقط قالت الحقيقة بأنها تريد القسم المحتل من البلاد لنفسها وأنها لن تتنازل عنه في أي وقت، الذي يعيش فيه الآن مئات آلاف اليهود، وليس في نيتها اخلاءهم، وأن القانون الدولي لا يهمها ومواقف كل العالم لا تعنيها ولا يوجد للفلسطينيين أي حقوق عليها، وأن أبانا ابراهيم مدفون هناك وأن أمنا رحيل تبكي هناك وأن أمن اسرائيل متعلق بها وأن الكارثة على الأبواب – التبريرات عديدة ومختلفة وكلها تقول شيئا واحدا: دائما، من الخليل الى جنين، نعم للحكم الذاتي، للادارة المدنية، لروابط القرى أو للسلطة الفلسطينية، لكن لا للدولة، الى الأبد لا.

          لو قام زعيم مستقيم مثل نتنياهو قبل سنوات لكنا سنعرف والفلسطينيون يعرفون ومثلهم كل العالم: إنها لن تكون. عندها كان يمكن الانشغال بحلول اخرى بدلا من اضاعة الوقت على الخداع، خلاله الكراهية زادت وسفكت الدماء عبثا. لقد كان بالامكان منذ فترة البدء في التفكير عن بديل لحل الدولتين – هناك فقط واحدة: الدولة الواحدة. لقد كان بالامكان البدء في مناقشة أي حكم سيكون فيها – هناك فقط حكمان: ديمقراطية أو فصل عنصري. بدلا من ذلك تم تضليلنا.

          الآن جاء رئيس هذه الحكومة، بنيامين نتنياهو، ووضع لهذا نهاية. علينا أن نشكره على ذلك. سيذكر التاريخ: هو رئيس الحكومة الاول الذي قال الحقيقة.

انشر عبر