شريط الأخبار

اتفاقية لإنشاء محطة نووية أردنية الأسبوع المقبل

03:52 - 22 حزيران / مارس 2015

ئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية خالد طوقان
ئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية خالد طوقان

فلسطين اليوم - وكالات

قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية خالد طوقان، إن الحكومة ستوقع اتفاقية لإنشاء أول محطة نووية أردنية لإنتاج الطاقة مع الحكومة الروسية ممثلة بشركة "روس آتوم" نهاية الشهر الجاري.

وأضاف طوقان في مؤتمر صحفي الخميس، أن الاتفاقية تتضمن تزويد المحطة بالوقود النووي، ومعالجة الوقود المستنفذ من المحطة، كما وضعت الاتفاقية إطارا للعمل يحافظ على سيادة الأردن في المشروع باعتبار أن القانون الأردني هو الساري خلال مدة عمل المحطة منذ تشغيلها وحتى نهاية الخدمة والتي تمتد إلى 60 عاما.

ونصت الاتفاقية على ضمان تزويد الوقود للمفاعل، وإعطاء الخيار مستقبلا للحكومة الأردنية لإرجاع الوقود المستهلك إلى روسيا، والذي يعتبر أحد أهم أسباب اعتماد الشركة الروسية لبناء المفاعل الأردني الأول، بحسب طوقان.

وقال طوقان في المؤتمر الذي عقد في مقر الشركة الأردنية لمصادر الطاقة، إن المشروع سيكلف نحو 10 مليارات دولار لإنشاء مفاعلين نوويين بطاقة 1000 ميغاواط سنويا لكل مفاعل، بطاقة إجمالية تصل إلى 2000 ميغا واط سنويا، وهوما يعادل نحو 80 في المئة من الطاقة المولدة في المملكة حاليا.

وأشار إلى أن بدء الإنشاء سيكون بعد عامين، وسيستغرق نحو 7 أعوام، مرجحا بدء الإنتاج الفعلي للطاقة النووية في العام 2022.

وأكد طوقان الجدوى الاقتصادية لهذا المشروع، لافتا إلى أن كلفة إنتاج 2000 ميغا واط لن تزيد عن 100 مليون دولار سنويا، بينما كلفت توليد تلك الطاقة محليا يحتاج إلى نحو 2 مليار دينار.

وأضاف أن الأردن سيوفر أكثر من 1.25 مليار دينار من خلال إنتاج الطاقة من المحطات العالمية.

وأكد طوقان أهمية الاستثمار في المحطات النووية لانتاج الطاقة، مشيرا إلى أن العالم يتجه إلى هذا النوع من الطاقة لانخفاض كلفه بالمقارنة مع الوقود النفطي.

وقال إن الحكومة الروسية ستتكفل بكلف نصف المشروع ( 5 مليارات دولار)، بينما ستبحث الحكومة الأردنية عن مستثمرين لتأمين النصف الآخر (5 مليارات دينار)، لافتا إلى أن العائد على الاستثمار سيصل إلى نحو 12 في المئة.

وبين أن الحكومة الأردنية تتباحث مع مستثمرين دوليين لتأمين نحو 5 مليارات دولار، بجانب مباحثات أخرى تجريها الآن مع مستثمرين روس للدخول على خط الاستثمار في المحطة النووية إلى جانب حكومة بلادهم.

وكشف طوقان أن المفاعل النووي التجريبي البحثي الذي يتم إنشاؤه حاليا في حرم جامعة العلوم والتكنولوجيا في إربد (شمال الأردن) هو الأول من نوعه على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وسيمكن الأردن من بناء عقول أردنية نووية قادرة على تشغيل المفاعل النووي الذي سيجري إنشاؤه لإنتاج الطاقة النووية.

كما سيمثل المفاعل البحثي فرصة لتدريب الكوادر العربية والعالمية التي تحتاجها بلدانهم لتشغيل المفاعلات النووية مثل السعودية والإمارات ومصر وغيرها من البلدان التي قرررت انتاج الطاقة النووية.

وأكد أن الهيئة ابتعثت 100 طالب أردني إلى أوروبا وأمريكيا وكوريا الجنوبية واليابان، لنيل درجة الماجستير والدكتوراه في العلوم النووية، 15 طالبا منهم قفز إلى درجة الدكتوراه، وهو ما يمثل ثروة بشرية للأردن.

واختارت الحكومة في شهر تشرين الأول (أكتوبر) من عام 2013 شركة "روس آتوم" الروسية كأفضل شركة متقدمة لعطاء دولي تنافسي لتنفيذ اول محطة نووية في الأردن بالعتماد على العرض المقدم من الشركة بكلفة 10 مليارات دولار بطاقة كهربائية 2000 ميغا واط حيث ستساهم شركة "روس آتوم" بنسبة 49.

9 من الكلفة الإجمالية للمشروع لمفاعلين قدرة كا واحد منهما 1000 ميغا واط، وتحديد موقع عمرة رسميا لإقامة هذه المحطة.

انشر عبر