شريط الأخبار

السفير الأمريكي في "تل أبيب": سنعيد دراسة سياستنا إزاء نتنياهو

09:00 - 22 تموز / مارس 2015

شايبروا
شايبروا

فلسطين اليوم - ترجمة خاصة

قال السفير الأمريكي  في "تل أبيب" دان شبيرو في أعقاب تأزم العلاقات بين بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء "الإسرائيلي" والرئيس الأمريكي باراك أوباما أن واشنطن ستضطر لإجراء تقييماً جديداً للعلاقات مع الحكومة "الإسرائيلية".

وقال شبيرو خلال مقابلة مع إذاعة جيش الاحتلال أن نتنياهو قال بأنه لن يعطي دولة فلسطينية  طالما هو رئيس وزراء "إسرائيل"  ففي سياسة "إسرائيل" لم تكن تلك فكرتها حتى ظهور نتائج الانتخابات "الإسرائيلية" ولكن الوضع أصبح فيه لبس وبلبلة.

وتابع: نحن يجب أن نُجري مجدداً تقييماً للوضع ومن ضمن ما سنناقشه هل استئناف المفاوضات بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية أمر ممكن بعد تصريحات نتنياهو أم لا تلك أمور يجب أن نناقشها في واشنطن.

وأضاف: نحن نؤمن بأن الحل يتمثل بحل الدولتين فهو هذا الحل الوحيد يحافظ على "إسرائيل" دولة يهودية وديمقراطية.

والجدير ذكره، ففي  أعقاب المحادثة الصعبة بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين  نتنياهو الخميس الماضي  والتي وصفت بالصعبة  والباردة  كشف التلفزيون الإسرائيلي القناة الثانية بأن واشنطن تدرس  أن تغير سياستها اتجاه "إسرائيل" بما يتعلق بحق النقض الفيتو  في مجلس الأمن  بما يتعلق باعتراف دولي بدولة فلسطين .

ووفقاً لمصادر أمريكية فإن الأمر خطط له قبل أربعة أشهر وتصريحات نتنياهو قربت الإدارة الأمريكية لعدم استخدام حق النقض ضد قرار لإقامة دولة فلسطينية  وهذه في واقع الأمر أول خطوة أمريكية ستواجه حكومة اليمين "الإسرائيلي" برئاسة نتنياهو التي تعارض إقامة دولة فلسطينية  فالمواجه بين اوباما نتنياهو مستمرة منذ 6 سنوات  فالأمريكيون الآن سيزيلون استخدامهم الأوتوماتكي لحق النقض  عن إقامة الدولة الفلسطينية ولكن وحسب التلفزيون الإسرائيلي فلا زال لا يوجد قرار نهائي  بهذا الاتجاه .

انشر عبر