شريط الأخبار

تفاقم معاناة الأسير أبو مصطفى جراء سياسة الإهمال الطبي

01:27 - 21 حزيران / مارس 2015

فلسطين اليوم - غزة

كشفت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم السبت، عن تفاقم معاناة الأسير المريض إبراهيم أبو مصطفى بعد إصابته بإلتهابات في اللثة أدت إلى انتفاخات وأورام في فمه وخلقت لديه صعوبات كبيرة في تناول الطعام، بالإضافة إلى الأمراض التي يعاني منها، والتي تتمثل بمشاكل بالكلى والقلب وارتفاع الكوليسترول والضغط والمعدة والأعصاب والأسنان.

 

وقال محامي الهيئة كريم عجوة الذي قام بزيارة الأسير والاطلاع على وضعه إن 'الأسير إبراهيم أبو مصطفى يمر بمرحلة في غاية الصعوبة، يتألم بشكل مستمر ويظهر عليه الإعياء والتعب، وأصبح يتناول يوميا '41' حبة دواء بإضافة '3' حبات دواء بعد ظهور التهابات اللثة'.

 

وأضاف عجوة، 'يعتبر الأسير أبو مصطفى من الحالات النفسية الصعبة، لا يستطيع النوم إلا بأخذ منوم، ويعيش كل يومه على الأدوية، وما يزيد من صعوبة حالته أن كل هذه الأدوية ليست أكثر من مسكنات ولا تفي بغرض علاجي لأي من الأمراض التي يعاني منها.

 

وأشار عجوة إلى أن الأسير أبو مصطفى من أبرز الحالات المرضية التي يمارس عليها سياسة الإهمال الطبي العامة من قبل ادارة السجون، حيث أقرت له منذ فترة طويلة إجراء عملية لإزالة الحصوة التي يعاني منها، ولكن هناك تجاهلا متعمدا في التعامل مع حالته، كما هو الحال مع كافة الأسرى المرضى.

 

وفي ذات السياق وبعد المتابعات الحثيثة والجهود الكبيرة التي بذلها محامو هيئة شؤون الأسرى، تم تركيب طرف اصطناعي للأسير محمد ابراش يساعده على الحركة والمشي، ولكن تم إعادة الطرف الاصطناعي لإجراء بعض التعديلات عليه، وتمنت الهيئة أن يتم تعديله وتركيبه للأسير دون أي تأخير أو مماطلات متعمدة.

 

والأسير ابراش من الحالات المرضية الخاصة في السجن حيث يعاني من عدة أمراض تتمثل بصعوبة في السمع والنظر وبحاجة لزراعة قرنية بالعين اليسرى، بالإضافة لبتر في رجله اليسرى.

انشر عبر