شريط الأخبار

فلسطين لن تنتظر نتنياهو.. هآرتس

01:53 - 20 حزيران / مارس 2015

بقلم - تسفي بارئيل

(المضمون: في غياب الاتصالات تتزايد الاحتمالات في ان القرارات المبدئية ستتم ترجمتها الى اعتراف فعلي ولقبول فلسطين كعضو كامل في المنظمة الدولية، ولكن من اجل النجاح فيها فإنها بحاجة الى ان تقنع الادارة الاميركية ان نتائج الانتخابات الاسرائيلية تشهد على انتهاء عمر المفاوضات.

الجزم الذي اوضح فيه رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في مقابلة مع موقع (nrg) انه في فترة ولايته لن يكون هناك مكان لدولة فلسطينية لم تحدث جديدا لدى الفلسطينيين، كما انه يجب ان لا يحدث ذلك للاسرائيليين. تصرفاته في جميع سنوات ولايته اوضحت ان مصير خطاب بار ايلان من العام 2009 والذي اعلن فيه عن اعترافه بحل الدولتين، هو كمصير فقاعة الصابون.

المتحدث بإسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس (ابو مازن)، نبيل ابو ردينة تصرف بلسان دبلوماسي عندما قال ان السلطة الفلسطينية سوف تتعاون مع اي حكومة اسرائيلية، ولكن عن اي تعاون قصد بالضبط، فطالما اسرائيل تحتجز حوالي نصف مليار دولار – مع خصم الدفعات لشركة الكهرباء – من اموال الضرائب الفلسطينية. وطالما الاقتصاد الفلسطيني مرتبط في كل صغيرة وكبيرة مع الاقتصاد الاسرائيلي وقنوات الاستيراد للفلسطينيين تمر عبر موانئ اسرائيل، وطالما الكهرباء والماء التي تتزود بهما السلطة هي من الشبكات الاسرائيلية، وطالما تحتاج المشاريع الكبرى للفلسطينيين الى مصادقة من الاسرائيليين، فمن الصعب جدا على السلطة ان تجد بديلا واقعيا لتعليق ذلك. 

اوضح وزير الاقتصاد الفلسطيني، محمد مصطفى، يوم امس ان السلطة تعتزم تشجيع المنتج الفلسطيني وتتبع سياسة لتفضيل المنتج الوطني، وان السلطة تعتزم الانضمام الى اتفاقية التجارة العالمية. وحتى ولو تم تعديل بعض البنود من اتفاق باريس الذي تم التوقيع عليه لاحقا لاتفاقية اوسلو، فإنه يلزم الفلسطينيين سنوات طوال من اجل ان يتحرروا بشكل ملموس من الضرع الاسرائيلي.

الارتباط الاقتصادي يملي ايضا الالتزام باستمرار التعاون الامني مع اسرائيل، الذي بدونه فإن من شأن اسرائيل ان توسع الاحتلال المباشر في مناطق (A) و ( B) ايضا – مع ان الجيش يعمل حاليا في هذه المناطق بدون اي قيود.

الساحة الدولية هي على ضوء ذلك، الساحة الوحيدة التي يمكن للسلطة الفلسطينية ان تنشط بها من اجل تجنيد الضغط على اسرائيل. في هذه الساحة يوجد لعباس اصدقاء كثيرون في الدول الاوروبية الذي اعترف جزء منهم لغاية الآن بالدولة الفلسطينية، والجزء الآخر اتخذ مواقف مبدئية للاعتراف بالدولة الفلسطينية الخاضعة للمفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين.

في غياب الاتصالات - صحيح ليس هناك ما يتم الحديث عنه في ظل مواقف نتنياهو - تزايد الاحتمال في ان القرارات المبدئية ستتم ترجمتها الى اعتراف فعلي ولقبول فلسطين كعضو كامل في المنظمة الدولية. يبدو ان ذلك سيكون من مجالات النشاطات التي ستقوم بها السلطة الفلسطينية في الفترة القريبة، ولكن من اجل النجاح فيها فإنها بحاجة الى ان تقنع الادارة الاميركية ان نتائج الانتخابات الاسرائيلية تشهد على انتهاء عمر المفاوضات .

من الصعب التقدير ماذا سيكون موقف الادارة الاميركية التي تأجل ردها على نتائج الانتخابات الاسرائيلية، الا انه عندما جاء ، جاء يحمل معه رياح جليدية. السيناريوهات المحتملة هي ان الرئيس اوباما سيحاول طرح مبادرة من قبله، على غرار مبادرات الرؤساء ريغان وبوش، والتي في حال رفضها هي ايضا من قبل الحكومة الاسرائيلية، فإنها سوف تؤسس لسياسة اميركية جديدة.

مبادرة كهذه لن تساعد بالضرورة الفلسطينيين اذا كان تنفيذها مرهون باسرائيل، وان فترة حياتها ستكون بطول الفترة المتبقية من وجود اوباما في البيت الابيض، ولكنها ستساعد في تعزيز مكانة الولايات المتحدة في الشرق الاوسط. إمكانية اخرى هي ان واشنطن لن تستخدم الفيتو عندما سيطالب الفلسطينيون الاعتراف بهم من قبل مجلس الامن وبذلك فإنها تشق الطريق نحو الاعتراف الكامل بالدولة الفلسطينية. ولكن تفسير مثل هذا القرار الاميركي يعني انحراف كامل عن السياسة التي بموجبها قالت ان الاعتراف بالدولة الفلسطينية يجب ان يتم عبر الاتفاق مع اسرائيل.

على الرغم من الرئيس يملك اتخاذ قرار كهذا، الا ان الكونغرس من شأنه ان يعمل ضده في حال تجميد قرار المساعدات الاميركية للفلسطينيين او انه سيفرض على الفلسطينيين عقوبات اقتصادية اضافية.

الغطاء العربي، وتحديدا من السعودية، مصر ودول الخليج، من شأنه ان يعوض الضرر الاقتصادي الذي سيأتي من واشنطن، وهو من الممكن ان يمارس ضغطا على الولايات المتحدة، ولكن غطاء كهذا يتطلب مصالحة كاملة بين حماس وفتح.

تعمل السعودية في هذه الايام من اجل تحقيق اتفاق مصالحة بين الحركتين، كما انها نجحت في جعل الحكومة المصرية تستأنف القرار ضد اعتبار حركة حماس تنظيم ارهابي. في حال نجاح الجهد السعودي، من الممكن ايضا ان تغير مصر من سياستها تجاه حماس وتسمح بمرور مواد البناء عن طريق معبر رفح من اجل تنفيذ برنامج إعادة اعمار القطاع.

مصادر فلسطينية قدرت يوم امس انه على الرغم من التوتر بين فتح وحماس، الا ان نتائج الانتخابات الاسرائيلية قد تحرك عملية المصالحة وبذلك تمنح روح الدعم للنضال السياسي في الساحة الدولية، ولكن لهذه المصالحة، يوجد ديناميكا خاصة بها لا تستجيب دائما للفرص السياسية.

من بين جميع هذه السناريوهات تبين ان فلسطين بإمكانها ان تحرز نصرا دبلوماسيا هاما واحدا.  اعتبار اسرائيل من الان وصاعدا كرافضة وشريك غير موجود. هذا النصر الذي بالاساس سيغذي حركة المقاطعة ضد اسرائيل وتجنيد الدعم الاخلاقي للفلسطينيين، ولكن لن تخرج منه دولة.

انشر عبر