شريط الأخبار

عندما يذهب كحلون الى رئيس الدولة -هآرتس

12:04 - 19 حزيران / مارس 2015

كحلون
كحلون

فلسطين اليوم

بقلم: عكيفا الدار

          (المضمون: كحلون تعهد في برنامجه الانتخابي بالالتزام بحل الدولتين واخلاء بعض المستوطنات وحل عادل ومنطقي متفق عليه لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، وهذا يجعله في تناقض تام مع تنكر نتنياهو لحل الدولتين، الامر الذي يجبره على التوصية بهرتسوغ لدى رئيس الدولة - المصدر).

          بنيامين نتنياهو كما هو معروف لا يضيع وقته الثمين في كتابة برنامج انتخابي يعرض رؤيته غير الموجودة. ليس جديدا أنه لا يحترم الكلمة المكتوبة بما في ذلك الاتفاقات الدولية مثل اتفاق "واي" وخريطة الطريق، وليست لديه مشكلة في أن ينظر الى الكاميرا ويقول بدون تردد إن "كديما" هو الذي قرر الانفصال عن غزة (وليس حكومة الليكود الذي كان من كبار رجالها).

          طوال سنوات قام رئيس الحكومة بتضليل العالم عن طريق عروض فارغة من الخطابات حول الدولتين في بار ايلان وفي الجمعية العمومية وفي خطاب 2011  أمام مجلسي الشيوخ والنواب في الكونغرس، في الوقت الذي كان يقوم فيه بتشجيع البناء في المستوطنات وفي الاساس في المستوطنات المعزولة، بطريقة تخرب احتمالات تطبيق حل الدولتين.

          إن ضغط الحملة الانتخابية أزال القناع عن وجهه. في مقابلة مع موقع "ان.آر.جي" زعم أن "كل من يريد اليوم اقامة الدولة الفلسطينية واخلاء المناطق، يعطي ارضا للاسلام المتطرف للهجوم منها على دولة اسرائيل". حسب اقواله فان اليسار الذي يتجاهل هذا الخطر "يدفن رأسه في الرمل". بالنسبة لنتنياهو فان هذا اليسار المستعد لاقامة الدولة الفلسطينية واعطاء مناطق هجوم للاسلام المتطرف، يشمل المعسكر الصهيوني وميرتس ويوجد مستقبل، و"العرب" ايضا كما هو مفهوم. هؤلاء النعام لن يُدخلهم بأي شكل من الاشكال الى حكومته. لكن ماذا بشأن "كلنا"، الحزب الذي خصص لزعيمه موشيه كحلون وزارة المالية؟ ذلك الحزب الذي بدونه يكون من الصعب عليه، بل من المستحيل، تشكيل الحكومة؟ هل هو ايضا مثل الليكود "الشركاء الطبيعيين" غير مستعد للسماح للفلسطينيين باقامة دولة خاصة بهم؟.

          من اجل ذلك هو لا يكتب برامج، ويبدو أنه ايضا لا يكلف نفسه عناء تصفح برامج الاحزاب الاخرى. اليكم عدد من اقتباسات برنامج "كلنا": "على حكومة اسرائيل الحفاظ على انجازاتها الدبلوماسية السابقة أمام الامريكيين، وأن تعمل بصورة ناجعة على تحقيق هدف محدد يتمثل في اجماع امريكي وفي أعقابه اوروبي لتبني رسالة بوش – شارون. في تلك الرسالة الهامة – التي أرسلها الرئيس جورج بوش الابن لرئيس الحكومة اريئيل شارون في نيسان 2004، في أعقاب مخطط الانسحاب من غزة، الذي تم تبني مضمونه من قبل مجلسي الكونغرس – جاء أن "الولايات المتحدة تدعم اقامة دولة فلسطينية تكون قابلة للحياة، متواصلة جغرافيا، ذات سيادة ومستقلة، من اجل أن يستطيع الشعب الفلسطيني بناء مستقبله وفقا للرؤيا التي حددتها في حزيران 2002 وللطريق التي ترسمها خريطة الطريق" (والتي تتضمن بين امور اخرى التجميد الكامل للاستيطان، اخلاء بؤر استيطانية وانهاء الاحتلال - ع.إ). وقد أشار بوش الى أن الاتفاق الدائم يجب أن يأخذ في الحسبان الواقع الديمغرافي الذي نشأ في المناطق (الكتل الاستيطانية)، لكنه أكد على أن الاتفاقات التي ستعبر عن هذا الواقع يجب أن تكون متفقا عليها من الطرفين. وكذلك حلا عادلا ومنطقيا وواقعيا لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين، الذي "يكون بواسطة اقامة دولة فلسطينية واسكان اللاجئين الفلسطينيين داخلها". يجب أن يتم قبوله بالموافقة.

          البرنامج الانتخابي ليس توصية: هو اتفاق بين الحزب والناخب – وبالأحرى عندما يدور الحديث حسب ما ورد في برنامج "كلنا"، "مصالح استراتيجية" للدولة. إن التنصل القاطع لنتنياهو من حل الدولتين يضع أمام كحلون ود. مايكل أورن وجنرال الاحتياط يوآف غالنت امكانية واحدة: التوصية لدى الرئيس رؤوبين ريفلين أن يوصوا باسحق هرتسوغ لاعطائه الفرصة لتشكيل الحكومة القادمة وانقاذ اسرائيل من تصفيتها كدولة ديمقراطية ويهودية عضو في الأسرة الدولية.

انشر عبر