شريط الأخبار

في غزة :بناء غرفة 4*4 بـ 5000 دينار!

01:01 - 12 حزيران / مارس 2015

بناء1
بناء1

فلسطين اليوم - غزة-فادي العمارين

"لا شيء ينجز إلا بالمال" هو شعار يرفعه كل شاب مقبل على الزواج  في هذه الأيام في غزة ". فتكاليفه باهظة الثمن تجعل الغزيون يفكرون كثيرا قبل الاقدام على هذه الخطوة التي أساسها المسكن...

فقطاع البناء المجمد وشح موادها الأساسية من الأسواق وارتفاع أسعارها يجعل نفقات الزواج على الشاب الغزي مكلفة جدا مقارنة في الماضي، فالمقبلون على الزواج تكن الحسبة بالنسبة لهم تختلف عن غيرهم، فأسئلة كثيرة تجول في خطرهم تحتاج لإجابات، هل سيكون الاتفاق على غرفة ام ماذا في ظل الارتفاع الباهض لأسعار الايجار؟ وكم يكون تكاليف بنائها؟ وكيف أسعارها هذه الأيام!! ..

بحسبة بسيطة "فلسطين اليوم " قارنت بين تكاليف بناء غرفة ومنافعها في هذه الأيام وتكاليف بنائها في السابق.

ففي وقتنا الحالي يصل تكاليف بناء غرفة ومنافعها كاملة التشطيب بأكثر من5000 دينار أردني نظرا الي ارتفاع أسعار مواد البناء من الاسمنت والحصمة والحديد المسلح والأدوات الأخرى , ولكن في السابق لا تصل ل2000 دينار.

مراسلنا زار بيت الشاب إسلام عمر الذي يعكف على بناء غرفة واحدة مساحتها أربعة أمتار ومنافعها أكد ان مواد البناء غالية جدا ومكلفة فتجهيز غرفة وحمام ومطبخ وسقفها زينكو تجاوز تكلفتهم الـ 14 ألف شيكل حتى الان.

وأضاف:" بهذا المبلغ الكبير في السابق كان المواطن ينهي نص شقة عظم بدون سقف لكن اليوم غرفة صغيرة وحمام بحاجة لأطنان من الأموال من اجل تجهيزها "حسب قوله.

ويتابع عمر حديثه وهو يقلب كفيه في إشارة منه ما كان في حسبنه تغير ولسانه يقول البناء فيهيك وقت حرام" الأمر لن يقف هنا فتجهيز وتشطيب الغرفة والحمام والمطبخ يحتاج الكثير خاصة وان أغلب مواد السباكة والكهرباء وغيرها أصبحت مكلفة مقارنة بالسابق".

ويضيف: "أدوات السباكة تجاوزت الأربعة ألف شيكل حسب قوله، ناهيك عن أدوات الكهرباء تجد منها أنواع كثيرة والتي تختلف أسعارها حسب جودتها، مبيناً ان تكلفة بناء غرفة وتجهيزها قد يتجاوز الـ 4الف دينار أردني ".

وتعاني حركة البناء في قطاع غزة من شلل تام بسبب غياب مواد البناء ومنع الاحتلال الإسرائيلي ادخلها واغلاق الانفاق من قبل الجانب المصري، وتوقف عجلة الاعمار الامر الذي زاد من أسعار مواد البناء ان وجدت.

ففي هذه الفترة يصل سعر طن الأسمنت بحدود 2000شيكل في السوق السوداء وطن الحصمة 140 شيكل والحديد الطن بـ 3.3 شيكل.

وعلى النقيض كانت مواد البناء تباع في السابق طن الاسمنت بـ 400شيكل وطن الحمصة 80شيكل والحديد يصل 2.8 شيكل.

والحديث عن مواد البناء لن يتم الا بعد رحلة شاقة , خطرة , ان تمكن من يبحث عنها للحصول عليها ......

وكان وكيل وزارة الاقتصاد الوطني في غزة عماد الباز أعلن الأسبوع الماضي، عن تحديد تسعيرة جديدة لطن الأسمنت للمستهلك بقيمة 1000 شيكل فقط.

وقال الباز في تصريح له: "تم التوافق مع تجار غزة على أن يباع سعر طن الاسمنت للمواطن بـ 1000 شيكل ولا يزيد عن ذلك". وأكد أن القرار جاء لوضع حداً للتجار الذين يستغلون الناس ببيع الاسمنت بمبالغ باهضة بعد شرائه من المتضررين تصل في بعض الأحيان لنحو 3000 شيكل للطن الواحد.

واعتبر أن السعر المحدد لطن الاسمنت هو ظرف استثنائي لحين السماح بإدخاله بكميات كبيرة من الجانب الإسرائيلي وحينها يتم تخفيضه ليصل لـ 520 شيكل.

وأوضح الباز أنه سيتم العمل بالتسعيرة الجديدة اعتباراً من الأسبوع القادم، محذراً كل من تسول له نفسه من التجار بالتلاعب بالتسعيرة وسيتم التعامل معه وفق القانون. وأشار إلى أن التسعيرة الرسمية للمتضررين هي 520 شيكل للطن والمعمول به حالياً.

انشر عبر