شريط الأخبار

مركز حقوقي: آلية إعمار غزة فشلت والحل الوحيد رفع الحصار

06:02 - 11 تشرين أول / مارس 2015

دمار
دمار

فلسطين اليوم - غزة

قال مركز الميزان لحقوق الإنسان، اليوم الأربعاء، إنه بعد مرور أكثر من 6 أشهر على انتهاء العدوان الإسرائيلي على غزة، و4 أشهر ونصف على سريان آلية الأمم المتحدة لإعمار غزة اتضح عجز الآلية إعادة الإعمار.

 

وأشار المركز في بيان له، إلى ما تسببت به الحرب من دمار هائل لحق بالبنية التحتية ووجود أكثر من 11 ألف مشرد، مبينا أن كل ذلك يأتي في ظل استمرار الحصار المشدد على القطاع منذ 8 أعوام.

 

ولفت المركز إلى ما أحدثته آلية الإعمار من فشل على مستوى إدارة الملف والبطء الشديد في سير عملية الإعمار في ظل التشديد الإسرائيلي على إدخال مواد البناء وإدخالها بشكل محدود جدا ما يعيق سير العملية بشكل صحيح لإنقاذ المشردين.

 

ورأى المركز أن الاستمرار بنفس الآلية سيزيد من فشلها في ظل أنها لم تحقق أي انجازات فعلية على الأرض بل شكلت تأسيسا لمزيد من الحصار والتضييق على السكان، معتبرا أن إلغاء الآلية المتبعة أصبح مطلبا عاجلا بعد أن أثبتت فشلها في التخفيف من حدة معاناة متضرري العدوان.

 

وأضاف "إن المدخل الأساسي في التعاطي مع قضية إعمار غزة يجب أن يبدأ بإقرار المجتمع الدولي، والأمم المتحدة على وجه الخصوص، بأن سياسة الحصار الشامل المفروض على قطاع غزة هي غير قانونية، وتندرج في إطار سياسة العقاب الجماعي المفروض على السكان المدنيين"، مؤكدا على ضرورة الضغط بكل الوسائل لرفع الحصار بشكل فوري وإدخال مواد البناء كحل وحيد لتدارك كافة الأطراف المعنية الأوضاع في غزة.

 

ودعا الدول المانحة للوفاء بالتزاماتها المالية التي تعهدت بتقديمها في مؤتمر القاهرة الخاصة بإعادة إعمار القطاع بشكل عاجل

انشر عبر