شريط الأخبار

القوزاقي السليب:- معاريف

11:03 - 11 تشرين أول / مارس 2015

معاريف
معاريف

فلسطين اليوم

الهجوم على كحلون والاستطلاعات تشير الى أن الليكود في ذُعر

بقلم: بن كسبيت

          (المضمون: الاستطلاعات الداخلية لنتنياهو تشير الى أفضلية المعسكر الصهيوني، وهي أعلى مما تُظهره الاستطلاعات العلنية - المصدر).

          أمس كان هناك ذعر. اليوم هناك انهيار. الاستطلاعات الداخلية لنتنياهو تشير الى وجود فجوة أكثر بين الليكود وبين المعسكر الصهيوني أكثر مما تُظهره الاستطلاعات العلنية. حسب هذه الاستطلاعات فانه بهذه الوتيرة وهذا الايقاع الحالي فان نتنياهو سينهي الانتخابات مع أقل من 20 مقعدا. ما تبقى عمله في هذا الوضع هو ارتكاب نفس الأخطاء ولكن بوتيرة أسرع.

          موشيه كحلون هو الشيطان الحالي. قبل بضعة اسابيع عشية تقديم القائمة توسل نتنياهو لكحلون ليعود الى "البيت"، مقابل وعد بوزارة المالية لرفع مكانته واحترامه.كحلون رفض. قبل بضعة ايام في مقابلات مع قنوات حريدية أعلن نتنياهو أن كحلون سيكون واحدا من العناوين الرئيسة في التحالف لأنه "شريك طبيعي". وقد نشر اعضاء الليكود أمس عن كحلون اعلانات تُظهره كيساري. كحلون ايضا أصبح يساريا.

          تذكير بسيط: كحلون ولد في الليكود وعاش وترعرع فيه وتنفس الليكود، الليكود الحقيقي، ليكود بيغن، ليكود الرحمة الليبرالي، ليكود شعب اسرائيل. لقد صوت ضد الانفصال عن غزة الذي أيده نتنياهو. كحلون طُرد من الليكود من نتنياهو وزوجته وهذه حقيقة معروفة ومثبتة. لقد استشاطوا غضبا في الليكود بسبب نجاحه وشعبيته ولأنه تجرأ على عدم التنازل لهم عن رصيده، وبعد أن رموه ندموا وتوسلوا اليه ليعود، تماما مثل جدعون ساعر، لكنه لم يرجع. في البداية سرقوا رصيده المتعلق بتعديل الهاتف المحمول. نعم، حسب الحملة الاعلامية لليكود من قام بذلك هو بيبي. والآن يهاجمونه بشدة. بدون خجل وبدون كوابح وبدون توقف.

          هذه الايام تُذكر تماما بالايام التي كانت في نهاية حملة 1999. نفس الحملة المتهاوية، نفس الرسائل الفارغة، نفس الزعم المتكرر حول "مؤامرة اسقاطي"، وكأن مجرد التفكير بامكانية تغييره برئيس حكومة آخر هي كُفر.

          الامر الاكثر اضحاكا هو أن نتنياهو يقول في الايام الاخيرة إن هناك مؤامرة من جهات قوية في الخارج تقوم باستثمار الملايين من اجل اسقاطه. واثناء حديثه يوزَع هنا كل يوم مئات آلاف النسخ من الصحيفة التي تم تأسيسها من اجل غسل أدمغة المواطنين لصالح عائلة نتنياهو. الصحيفة التي زاد توزيعها بمناسبة الانتخابات بأرقام مذهلة. الصحيفة التي تم تمويلها بمئات الملايين من رجل الاعمال الذي يملك كازينو خارج البلاد. نتنياهو يقف على الكومة غير النهائية من النسخ المجانية للصحيفة ويصرخ ضد التدخل الخارجي في الانتخابات. أليس هذا مضحكا؟.

انشر عبر