شريط الأخبار

اكتشاف مقبرة فرعونية جنوبي مصر تعود لعصر الأسرة 18

06:59 - 10 تشرين ثاني / مارس 2015

فلسطين اليوم - وكالات


أعلنت وزارة الآثار المصرية، اليوم الثلاثاء، اكتشاف مقبرة فرعونية جديدة، بمحافظة الأقصر جنوبي البلاد، بعد أسبوع من اكتشاف أخرى في ذات المدينة، مرجحة عودتهما إلى عصر الدولة الحديثة، ولا سيما عصر الأسرة الثامنة عشر.

قال وزير الآثار المصري، ممدوح الدماطي، في بيان له، إن "بعثة مركز البحوث الأمريكي، التي يعمل بها فريق مصري من الأثريين العاملين بمنطقة القرنة بالأقصر، نجحت في اكتشاف مقبرة ثانية جديدة لشخص يدعى سا - موت".

ورجح أن تعود المقبرة إلى "عصر الدولة الحديثة، ولا سيما عصر الأسرة الثامنة عشر (1550- 1292 قبل الميلاد)".

وبحسب الوزير المصري، فإن "المقبرة تحمل العديد من المناظر التي تعكس طبيعة الحياة اليومية آنذاك، كما تنقل المراسم الاحتفالية لصاحب المقبرة وعائلته، ما يعد سجلا يضفي المزيد من التفاصيل الحياتية المتعارف عليها في تلك الحقبة التاريخية".

ورجح الوزير "تعرض المقبرة في العصور القديمة، إلى تخريب متعمد، حيث تم كشط بعض المناظر والنصوص من على جدرانها".

من جانبه، قال جون شيرمان رئيس البعثة العاملة بالموقع، إن "الكشف عن مقبرة جديدة في هذا الموقع بعد التوصل إلى مقبرة آمون حتب ربيو المعلن عن اكتشافها في الأسبوع الماضي، يمثل خطوة تفتح المجال أمام المزيد من الاكتشافات في المرحلة المقبلة".

فيما أوضح الأثري على الحناوي، عضو الفريق المصري بالبعثة، أن "المقبرة الجديدة تقع إلى الشرق من المقبرة المكتشفة الأسبوع الماضي، حيث تشترك معها في فنائها المفتوح، كما يفتح باب المقبرة الجديدة في جهة الجنوب من باب المقبرة الأولى".

والأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الآثار اكتشاف مقبرة لأمنحتب حارس بوابة ما يعرف بـ"الإله آمون"، والذي يعرف لدى القدماء بـ "إله الشمس"، ولقب بـ"ملك الآلهة" بعد اندماجه مع كبار الآلهة فأصبح "آمون-رع"، وهو أحد أهم الآلهة في عصر الأسرة الثامنة عشرة، التي يعتبرها مؤرخون أثريون بداية عصر الدولة الحديثة (1567-1085 قبل الميلاد)، التي اتخذت عاصمة لها في طيبة.

انشر عبر