شريط الأخبار

تقرير: لماذا تتزامن تفجيرات سيناء مع فتح معبر رفح ..؟

12:07 - 10 تموز / مارس 2015

معبر رفح البري
معبر رفح البري

فلسطين اليوم - غزة - خاص

بعد أيام طويلة من إغلاق معبر رفح جنوب قطاع غزة، كان إعلان السلطات المصرية عن فتحه بالأمس، بادرة خير للمواطنين الذين هم في حاجة ماسة للسفر، ولكن ما أن دخلت أربعة حافلات للجانب المصري، حتى أُعلن عن إغلاقه بعد عدة تفجير وقع في شمال سيناء.

هذه التفجيرات لم تكن الأولى ولا الأخيرة، ولكنها ما أثار الغضب والتساؤلات العديدة هو تزامن هذه التفجيرات مع الإعلان عن فتح المعبر، وهذه المرة كانت قريبة من المعبر، ليجعل من إغلاقه بوجه بقية المسافرين سبباً لإغلاق الباب والمنفذ الوحيد للمواطنين في قطاع غزة.

معبر رفح البري المغلق منذ أكثر منذ 45 يوماً أمام حركة المسافرين في الاتجاهين، يعد النافذة الوحيدة للمواطنين المحاصرين بقطاع غزة، حيث تربط السلطات الأمنية إغلاقه بالأحداث الأمنية والتفجيرات التي فجرت الأوضاع على الجانب المصري من الحدود.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" تحدثت لعدد من المحللين، لفهم طبيعة مايحدث على معبر رفح، وربط السلطات المصرية بإغلاقه أو فتحه طبقاً للأحداث في سيناء، ومدى تزامن هذه التفجيرات مع فتحه.

المحلل والمختص في شؤون الشرق الأوسط حسن عبدو ، أعرب عن أمله أن تكون الهجمات التي تحدث في سيناء بالتزامن مع فتح المعبر دليل كافي لجميع الأطراف من أجل إعادة النظر ومراجعة السياسات بين مصر وقطاع غزة.

وأشار، إلى أنه بات واضحاً أن طرفاً ثالثاً هو المدبر والمستفيد من عزل غزة عن العالم ورفع مستوى الصراع بين الأشقاء.

المحلل والكاتب السياسي طلال عوكل، رأى أن المواطن الفلسطيني هو الخاسر الوحيد من هذه الأحداث، حيث يتم إقحام المواطن الفلسطيني في صراعات داخلية أو سياسية تزيد من حالة الحصار والاختناق التي يعاني منها جراء الحصار المشدد عليه.

وأكد على ضرورة عدم ربط مسألة معبر رفح بما يجري داخل مصر أو طبقاً لحالة التوتر بين مصر وحركة حماس الأخيرة.

وتوقع عوكل، أن يكون المتسبب في هذه التفجيرات هو الجماعات المسلحة الموجودة في سيناء، حيث تقوم بالتفجيرات في اليوم الذي يتم فيه فتح رفح ويوقتوها بناء على ذلك، مضيفاً:"للأسف قطاع غزة يدفع الثمن لحسابات خاطئة".

أما الكاتب والمحلل مصطفى الصواف، فيقول في هذا الصدد: "هناك مزيج من المبررات التي تُطرح من قبل الأجهزة الأمنية المصرية ليتم إغلاق معبر رفح وهي ليس لها علاقة بما يجري من تفجيرات داخل سيناء، لأن هذه التفجيرات مكانها معروف ومعلوم للجميع.

وتابع، أن الشيء الواضح هو قرب هذه التفجيرات من معبر رفح خلال الأيام الماضية، وهي تسعى للوصول إلى الهدف وهو إغلاق معبر رفح.

واتهم الصواف العدو الصهيوني الذي يريد إبقاء الحصار مشدداً على قطاع غزة، وتشكيل حالة ضغط على غزة حتى يمكن إخضاعها.

ونوه الصواف، إلى أن السلطات المصرية تعي هذه المعضلة، وأن لا علاقة بين الحالة الأمنية في سيناء ومعبر رفح، مضيفاً أن هناك أيدي تقوم بمثل هذه التفجيرات من أجل الوصول لهذه النتيجة، والجانب المصري ينحي منحىً آخر ويبحث عمن يقف خلف هذه التفجيرات .

 

انشر عبر