شريط الأخبار

مصر تنفذ أول حكم إعدام في قضية أعمال عنف عقب عزل مرسي

01:14 - 07 كانون أول / مارس 2015

فلسطين اليوم - وكالات


نفذت السلطات المصرية حكم إعدام هو الأول بحق أحد أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، بعد إدانته بقتل أطفال خلال أحداث عنف.

ومنذ عزل مرسي، مثل المئات من أنصاره ومن قادة الإخوان أمام المحاكم، التي حكمت على عدد منهم بالإعدام.

قالت وزارة الداخلية المصرية السبت (السابع من مارس/ آذار 2015) إنها نفذت أول حكم إعدام بحق أحد مؤيدي الرئيس السابق محمد مرسي، بعد إدانته بقتل أطفال خلال أحداث العنف التي تلت إعلان الجيش عزل الرئيس المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عام 2013. وقالت الوزارة في بيان: "تنفيذاً للأحكام القضائية الصادرة عقب استنفاد جميع مراحل التقاضي، حيث أصبحت نهائية وواجبة النفاذ.. قام قطاع مصلحة السجون بتنفيذ حكم الإعدام شنقاً على المدعو محمود حسن رمضان عبد النبي".

وتعود القضية إلى شهر يوليو/ تموز 2013، حيث جرى تداول مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر قيام شخص بإلقاء عدة أطفال من فوق سطح إحدى العمارات السكنية بمنطقة سيدي جابر في مدينة الإسكندرية، خلال اشتباكات بين متظاهرين مؤيدين وآخرين معارضين لعزل مرسي، الذي جرى يوم الخامس من يوليو/ تموز 2013. وكان رمضان، الذي يظهر ملتحياً في الفيديو، يحمل علماً لتنظيم القاعدة وقت الحادث.

وعقب عزل مرسي، اندلعت احتجاجات واسعة لمؤيديه تخللتها أعمال عنف واشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لعزله. كما شنت السلطات حملة أمنية صارمة على مؤيديه، أدت إلى مقتل المئات واعتقل الآلاف منهم. وأيدت محكمة النقض أحكاماً بالسجن تتراوح بين السجن المشدد والسجن المؤبد على 57 متهماً آخرين في نفس القضية. ووجهت للمتهمين اتهامات عديدة من بينها قتل أربعة والشروع في قتل ثمانية آخرين. وصدرت أحكام غير نهائية بحق مئات من أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين، وعلى رأسهم محمد بديع، المرشد العام للجماعة، التي أدرجتها مصر على قائمة المنظمات الإرهابية.

انشر عبر