شريط الأخبار

الولايات المتحدة تدرس إمكانية نشر "ثاد" الصاروخية في الشرق الأوسط

09:42 - 05 تشرين أول / مارس 2015

مضاد للصواريخ
مضاد للصواريخ

فلسطين اليوم - وكالات

الولايات المتحدة تدرس إمكانية نشر "ثاد" الصاروخية في الشرق الأوسط

قال جنرال أميركي بارز، الأربعاء، إن الولايات المتحدة تدرس إرسال بطارية من نظام ثاد للدفاع الصاروخي إلى الشرق الأوسط، مبرراً ذلك بـ"الحاجة الماسة للرد على خصوم لديهم أنظمة صاروخية وقدرة على استخدامها".

وأضاف الجنرال فينسنت بروكس رئيس القيادة الأميركية في الباسفيك أنه "لم يتم اتخاذ أي قرارات بشأن نشر بطارية تابعة للولايات المتحدة من صواريخ ثاد الدفاعية للارتفاعات العالية في الشرق الأوسط أو كوريا الجنوبية"، وهي منطقة أخرى يرى أنها في حاجة ماسة إلى تلك الصواريخ بالنظر إلى التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية.

وقال بروكس أيضا: "هناك حاجة ماسة في هاتين المنطقتين لأن لنا خصوماً هناك لديهم القدرة، وأظهروا أنهم مستعدون لاستخدامها".

ولم يذكر بروكس إيران صراحة، لكن مسؤولين عسكريين أميركيين عبروا في السابق عن مخاوف من تطوير إيران صواريخ بعيدة المدى يمكنها الوصول إلى إسرائيل وربما أوروبا.

وأشار بروكس إلى أنه "يجب على الجيش الأميركي أن يدرس خياراته بالنظر إلى التكلفة المرتفعة لنشر نظام صواريخ ثاد التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن".

وفي يونيو الماضي قال قائد القوات الأميركية المتمركزة في كوريا الجنوبية إنه "اقترح نشر صواريخ ثاد في كوريا الجنوبية للتصدي للتهديد المتزايد الذي تشكله قدرات كوريا الشمالية التي تملك أسلحة نووية".

وستبدأ "لوكهيد" تسليم نظام من صواريخ ثاد اشترته دولة الإمارات العربية المتحدة بموجب صفقة قيمتها 1.96 مليار دولار، أعلن عنها أول مرة في ديسمبر 2011، لكن الأمر سيستغرق عاما أو أكثر حتى يصبح النظام قيد التشغيل الكامل.

وتأمل لوكهيد في وضع اللمسات الأخيرة على اتفاق مماثل مع قطر على مدى العامين القادمين، فيما تدرس السعودية أيضا عملية شراء محتملة.

وقالت مصادر على دراية بنظام ثاد إنها "لا تتوقع نشرا وشيكا لتلك الصواريخ في الشرق الأوسط".

انشر عبر